جانب من الحدث جانب من الحدث

40 فريقا مصريا وعربيا يشاركون في الفعاليات الختامية لتحدي مصر لإنترنت الأشياء

عمرو خليفة الثلاثاء، 29 أكتوبر 2019 - 08:59 م

عقدت الفعاليات الختامية لتحدي مصر لإنترنت الأشياء و الذكاء الاصطناعي 2019، بمشاركة 40  فريقًا مصريا من كافة الفئات العمرية.

 

جاء ذلك ضمن فعاليات "معرض القاهرة الدولي للابتكار في دورته السادسة هذا العام" تحت شعار "المدن الذكية المستدامة والتحول الرقمي" بدعم من  "أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا" الشريك الاستراتيجي  و"الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات" و"مجمع الإبداع ببرج العرب" الشركاء المنظمين  و "الشركة المصرية للاتصالات" الراعي الرسمي.

 

وأكد المهندس عادل حامد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات ، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء على دور الشركة في دعم ومساندة الشباب المصري وإتاحة الفرصة للطلبة والخريجين للتعرف على سوق العمل وخلق فرص عمل جديدة لإنشاء شركات تكنولوجية تتيح الحلول الذكية وتطبيقات إنترنت الأشياء.

 

وأشار حامد، إلى الدور الهام الذي يلعبه هذا التحدي في تطوير وتوطين صناعة تكنولوجيا إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي في مصر، وذلك بما يساهم في تعزيز مكانة مصر كدولة رائدة على مستوى المنطقة والعالم في تطوير وتصنيع تطبيقات ومنتجات تكنولوجية عالية القيمة في مجال إنترنت الأشياء، وكذا تحفيز الاقتصاد الوطني القائم على الابتكار من خلال وضع الاستراتيجيات وتسهيل وتشجيع الابتكار وريادة الأعمال وخلق الملكية الفكرية في المجالات التكنولوجية وتطبيقاتها.

 

وأضاف حامد، أن المصرية للاتصالات تسعى أن تكون شريكا وطنياً لهذا البرنامج الوطني، وذلك من خلال توفير شبكات الاتصالات بالإضافة إلى خدمات الإنترنت التي تعد الركيزة الأساسية لكافة تطبيقات إنترنت الأشياء بما ينعكس إيجابيا على تطوير واختبار وتنفيذ تطبيقات وبرامج وخدمات جديدة للمستخدمين على شبكات المصرية للاتصالات، وذلك تماشيا مع رؤية الشركة في دعم الاقتصاد المصري القائم على المعرفة من خلال تطوير وتوطين صناعة تكنولوجيا إنترنت الأشياء في مصر.

 

ويهدف التحدي، وفق البيان، إلى تسريع وتيرة تأسيس الشركات الصغيرة والناشئة التي تركز على تطبيقات إنترنت الأشياء والحلول الذكية باستخدام الذكاء الاصطناعي، كما يبادر بمساعدة طلاب الجامعات في مشروعات تخرجهم المعتمدة على تلك التطبيقات، ويقدم التحدي جوائز عينية وتمويل لتأسيس الشركات الناشئة وبرامج احتضان ودعم لمشروعات التخرج وخدمات استشارية وتدريب عملي بهدف دعم وتشجيع الشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا خاصة تكنولوجيا إنترنت الأشياء و الذكاء الاصطناعي.

 

 بدوره ، أكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا، أن التحدي  لم يعد مقتصرًا على مصر فقط وإنما توسع ليشمل العديد من  دول العالم العربي (السعودية، الإمارات،  فلسطين و تونس) تحت مظلة أكبر و شعار أشمل للتحدي، معلنًا عن انطلاق ( التحدي العربي لإنترنت الأشياء و الذكاء الاصطناعي) لسنته الأولى.

 

كما أشار إلى أهمية أن يتضمن تحدي هذا العام "الذكاء الاصطناعي" كمحور رئيسي خاصًا بعد إعلان الدولة المصرية عن استراتيجيتها الذكاء الاصطناعي مما سيعطي مساحة أكبر للمبدعين والمبتكرين لخلق حلول مستقبلية  وأيضاً لما فيه من إضافة قوية و مؤثرة لقيمة التحدي على المستوى البعيد.

 

وأكد الدكتور محمد شديد الرئيس التنفيذي لمجمع برج العرب الإبداعي استمرارية المسابقة والتحدي للعام الرابع على التوالي مع تطوير كبير في الفعاليات والأنشطة وزيادة في الدعم المقدم للشركات الناشئة ومشروعات التخرج عن العام الماضي.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة