جانب من الندوة جانب من الندوة

«قضية المصطلحات والمفاهيم».. ندوة بمنظمة خريجي الازهر للطلاب الوافدين

إسراء كارم الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 - 01:56 م

قال  الدكتور حمد الله الصفتي عضو المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، إن الانحراف السلوكي يبدأ في الأساس بالفهم الخاطئ، والذي ينتج عن اضطراب المفاهيم والمصطلحات، فيؤدي إلى تشويش الفطرة الصافية، ويلوث فكر صاحبها، ويقطعه عن التواصل السليم مع من حوله ليتطور الأمر في النهاية إلى سلوك عدائي منه تجاه الآخرين.

 جاء ذلك خلال فعاليات ندوة " قضية المصطلحات والمفاهيم "، ضمن فعاليات دورة "مواجهة الفكر المتطرف "، والتي تعقدها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر للطلاب الوافدين من "نيجيريا _ تايلاند _بنين"، وتستمر فعالياتها حتى 15 من نوفمبر المقبل.

 

وأشار الصفتي إلى أن هناك الكثير من الناس يتوجهون إلى دراسة القضايا والمشكلات الإسلامية، ويسلكون إليها سبيل قراءات سطحية متنوعة، يعودون منها بأفكار وتصورات ذاتية، تبنوها واعتمدوها، بغض النظر عن مدى مطابقتها لحقائق الإسلام، التي كشفت عنها علومه، ودلت عليها نصوصه. 


وأوضح أنه ينبغي أن ندرك أن هناك جماعات تتعمد خلط المفاهيم وتزييف الحقائق، وتوظيف الدين لتشويه خصومها من جهة، وتحقيق مطامعها السلطوية من جهة أخري. 

 

وأكد في ختام الندوة على ضرورة المعرفة بأن خير علاج للمشكلات التي نعاني منها والخطط التي تتجه إلينا بالكيد والمحق، هو تجديد العهد مع الله وتأكيد الالتزام بتعاليمه وشرعه وتلك حقيقة لا يرتاب فيها من كان صادقاً في دعوى وقوفه تحت راية الإسلام، والتزامه بشريعته ومنهجه .



الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة