كمسارية القطارات من أهم الفئات التي تتعامل مع الجمهور بشكل يومي كمسارية القطارات من أهم الفئات التي تتعامل مع الجمهور بشكل يومي

كمسارية القطارات: نتعرض لضغوط قاسية.. ورئيس قطار طنطا لم يراع روح القانون

عمرو علاء الدين الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 - 09:59 م

فجرت الأزمة الأخيرة التي وقعت على متن قطار طنطا 934، موجة من الغضب بعدما راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر وإصابة آخر بسبب قسوة الكمسري في التعامل وعدم تطبيق اللوائح المنظمة لعمله، خاصة تجاه كمسارية القطارات رغم أنهم من أهم الفئات التي تتعامل مع أكثر من مليون مواطن يومياً، لم يصدر منهم أي تجاوز بهذا الحجم، مما يثبت أن ذلك الحادث فردي ولا يعبر عن الكمسارية الذين يحاولون خدمة الركاب وتطبيق روح القانون في كثير من الأحيان على الركاب المتهربين من دفع التذاكر، حيث إن هناك خطوات نظمتها اللوائح المنظمة لعمل الكمسري من هيئة السكة الحديد، وهى دفع الغرامة المقررة أو تحرير محضر في شرطة النقل والمواصلات.

مشاكل كثيرة يتعرض لها الكمسارية من خلال تعاملهم المباشر مع الركاب ومحاولة فرض الانضباط ومواجهة الباعة الجائلين أو البلطجية الذين يتعدون على الركاب أو القطار.. «الأخبار» التقت عددا من الكمسارية- الذين رفضوا ذكر أسمائهم- للتحدث حول الحادث الأخير والذين أبدوا استياءهم من تصرف زميلهم في التعامل مع الموقف الطارئ، وأبرز المشاكل التي يتعرضون لها يومياً على متن القطار.

وفى البداية أبدى الكمسارية استياءهم من الحادث الأخير وأنه لا يوجد مبرر لتعريض حياة المواطنين للخطر حتى ولو كانوا مخالفين للقانون أو متهربين من دفع قيمة التذكرة، وأن تصرف زميلهم في قطار طنطا قاس ولم يراع اللوائح التنظيمية أو الإنسانية ولم يطبق روح القانون وكان يمكن أن يكتفي في أقسى تصرف بتسليم الشابين للشرطة وتحرير محضر في أقرب محطة.

وأكدوا أنهم يتعاملون يومياً مع أكثر من مليون راكب من مستويات ثقافية واجتماعية مختلفة في نفس القطار الواحد، وهو ما يحتاج الهدوء والتدريب على التعامل مع كل الفئات، وأشاروا إلى أنهم يحصلون على دورات تدريبية وتأهيلية من الناحية الفنية لكيفية التعامل القانوني مع الراكب ومن الناحية النفسية والاجتماعية.

وأضافوا أنهم يتعرضون لمشاكل كثيرة بعضها خطير، بسبب التعامل مع الباعة الجائلين الذين يفرضون أنفسهم على الركاب والقطار ويحاولون مواجهتهم والتي تصل في بعض الأحيان للمشاجرة التي قد تعرضنا للخطر، كما نتعرض في بعض الأحيان لبلطجية أو سارقين داخل العربات، بالإضافة إلى المشاكل اليومية مع الكثير من الركاب الذين يحاولون التهرب من التذكرة مما يعرضنا لتوقيع الخصومات والجزاءات علينا من المشرفين، وهو ما يجعل الكمسري يتعامل بشدة وحزم مع المتهربين ولكن لا تصل أبداً إلى تعريض حياتهم للخطر.

وأكد المهندس أشرف رسلان رئيس هيئة السكك الحديدية، إعداد وتنفيذ برنامج تأهيلي وتدريبي عاجل وفوري لكافة العاملين بالسكة الحديد من المتعاملين مع الجمهور بحيث يتضمن خطوات التعامل بشكل قانوني مناسب تجاه المواقف الطارئة والمختلفة والتعامل الايجابي مع كافة الركاب وذلك بخلاف الخطة التدريبية المعدة بالهيئة سابقاً لنواحي التدريب والتأهيل لطوائف التشغيل المختلفة.

وأضاف أن الكمسارية ورؤساء القطارات وموظفي شبابيك التذاكر والعاملين في المحطات المختلفة والعاملين بالتسويق والمبيعات وخدمة العملاء ومضيفي القطارات وغيرهم من طوائف التشغيل سيتم ضمهم لهذا البرنامج، وأشار إلى أن البرنامج وهذه الدورات التدريبية ستتم في الأماكن المتخصصة في السلوكيات وعلوم الإدارة وفنون التعامل مع الجمهور بالإضافة إلى معهد وردان التابع للسكك الحديدية وسيقوم بالمحاضرة فيها خبراء متخصصون في هذه المجالات.
 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة