أحمد شعبان معاون السكرتير العام لمحافظة أسوان أحمد شعبان معاون السكرتير العام لمحافظة أسوان

حوار| معاون محافظ أسوان: الدولة وضعتنا على أول طريق النجاح

فاطمة مبروك الخميس، 31 أكتوبر 2019 - 02:47 ص


تدريب الشباب والاستعانة بهم لقيادة الجهاز الإدارى للدولة، استراتيجية الرئيس عبدالفتاح السيسي، لاحتواء طاقات الشباب والاستفادة من أفكارهم وأحلامهم، وذلك من خلال البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب، والذى أخرج للدولة العديد من القيادات الشابة، ومنها: أحمد شعبان معاون السكرتير العام لمحافظة أسوان، والذى تحدثت معه «الأخبار» عن تجربته.
 كيف علمت بالبرنامج الرئاسى؟
- بدأت الفكرة لدىّ منذ اعلان الرئيس السيسى عن تدريب كوادر الدولة من الشباب بجميع التخصصات، وانطبقت الشروط لدىّ، مما دفعنى فى التقدم من خلال الموقع الالكترونى للبرنامج.
 ولماذا فكرت فى المشاركة؟
- حتى أساهم فى النهوض بالوطن وارتقائه، والمساهمة فى التغير الإيجابي، ولفهم النظم الإدارية المختلفة والتى مع إتقان دراستها ننهض بالجهاز الإدارى للدولة.
وكيف توليت منصبك الحالي؟
- عقب انتهاء البرنامج الرئاسي، تم ترشيحى لمحافظة اسوان، واختارنى المحافظ كمعاون للسكرتير العام المساعد، وأبدى المحافظ رأيه بأننى مؤهل لتعيينى كمحافظ خلال ٨ سنوات على أن يتم تأهيلى خلال هذه الأعوام واجتيازى لجميع المراحل بدقة ومهنية ونجاح، والآن انتقلت الى مرحلة أخرى للعمل معاونا للسكرتير العام.
 حدثنا عن تجربتك فى البرنامج الرئاسى وتأثيرها عليك؟
- تجربة البرنامج أصقلت شخصيتى العلمية والعملية والفكرية، ونمت الجانب الفنى لدى جميع الشباب المشاركين، من خلال التعمق فى العلوم الإدارية والموارد البشرية، مما كون خبرة كبيرة ودراية بشكل كامل فى الأمور الإدارية والتى نتعرض لها بالجهاز الادارى للدولة.
 وما الطريق الذى يفتحه البرنامج للشباب ؟
- البرنامج يضع الشباب على أول الطريق للتأهيل لتولى وإدارة المناصب الإدارية.
 وهل أثر البرنامج على فكرك ونظرتك للأمور ؟
- بالطبع فكرى اختلف كليا عن السابق، ونظرتى للأمور والأحداث اختلفت وأصبحت أوضح وأعمق من الفترات السابقة، وذلك لنمو المدى الإدراكى لدىّ، فضلًا عن زيادة الدراية المعلوماتية والتى أصبحت أشمل.
 كيف ترى برنامج الإصلاح الاقتصادي؟
- كنت أتوقع صعوبة ومشقة فى تنفيذه، ونظرتى الآن تغيرت كليا، فأصبحت أرى أهمية كبيرة للإصلاح الاقتصادى وضرورة حتمية له لما له من تأثير مثمر على المجتمع،  وتعلمت أيضا البعد عن الأخبار السلبية، والانسياق وراء بيانات ومعلومات قد تكون مغلوطة.
 ما رأيك فى «الفيس بوك» كوسيلة معلوماتية؟
- الفيس بوك أصبح وسيلة مهمة وسريعة فى تشكيل الرأى العام، ولكنى أرى أن بعض الأحداث تأخذ وقتاً وأهتماماً أكبر من حجمها الطبيعي.
وما أهم الملفات التى قمت بدراستها عقب توليك المنصب؟
- ملف تعويضات أهالى النوبة، من القضايا التى حرصت القيادة السياسية على حلها، فقمنا بتجميع بيانات أهالى النوبة الذين لم يتم تعويضهم أثناء التهجير فى الفترات السابقة لبناء السد العالى وما تلاها بالتعاون والتنسيق مع الجهات المختلفة داخل المحافظة، وشاركت الجهات المعنية، للتأكد من تنوع التعويضات ومدى تناسبها مع الخسائر الواقعة على الأهالي، وعقب تجهيز الملف تم عرضه على المحافظ والذى قام بدوره بعرضه على مجلس الوزراء لاتخاذ اللازم.
 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة