الدكتورة رانيا المشاط الدكتورة رانيا المشاط

وزيرة السياحة ونظيرتها البلغارية تبحثان سبل التعاون بين البلدين

مي سيد الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 - 04:27 م

استهلت، اليوم، الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، لقاءاتها الرسمية خلال مشاركتها في فعاليات بورصة لندن الدولية للسياحة WTM2019، التي تنعقد خلال الفتـرة من 4 إلى 6 نوفمبر الجاري، بالعاصمة البريطانية لندن، بعقد اجتماع مع نظيرتها البلغارية نيكولينا انجلكوفا، وذلك لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك في مجال السياحة بين البلدين خلال الفترة المقبلة.‬‬‬ ‬

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، خلال الاجتماع على عمق العلاقات التي تربط بين مصر وبلغاريا، مؤكدة على حرص الوزارة على إعادة صياغة وتطوير علاقاتها مع الدول والمؤسسات الدولية والذي يعد أحد العناصر الرئيسية لمحور الإصلاح المؤسسى في برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة.

كما أكدت الوزيرة، على أن السياحة والسفر هما السبيل لتخطي الحدود بين الدول وتبادل الثقافات وبناء جسور من التواصل والتقارب بين البشر ونشر مبادئ السلام بين البشر، مما يعزز من أهمية التعاون بين الدول في مجال السياحة.

وتبادل الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية والعمل على تطويرها، وخاصة من خلال مذكرة التفاهم التى تم توقعيها في مايو الماضي للتعاون بين وزارتى السياحة المصرية والبلغارية بهدف تعزيز التعاون في مجال السياحة بين مصر وبلغاريا خلال الفترة المقبلة، ولاسيما في ظل أهمية قطاع السياحة بالنسبة للبلدين وعمق العلاقات بينهما، كما تم مناقشة سبل تفعيل بنود مذكرة التفاهم والتي من بينها التعاون في تطوير منتجات سياحية مشتركة في مجالات السياحة الثقافية والشاطئية وسياحة المهرجانات وسياحة الطعام (الطهي) وغيرها من الأنماط السياحية.

وفي نهاية الاجتماع، تبادل الوزيرتين الهدايا التذكارية، وتم الاتفاق على قيام السيدة نيكولينا انجلكوفا وزيرة السياحة البلغارية بزيارة مصر خلال الأيام المقبلة على رأس وفد من القطاع الخاص البلغارى للعمل على تفعيل بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانين، ومناقشة سبل الترويج السياحى لمصر داخل بلغاريا لإبراز تنوع وغنى المنتجات والأنماط السياحية المصرية المختلفة وتعريف الشعب البلغاري بها.

جدير بالذكر، أن بنود مذكرة التفاهم تتضمن أيضا تبادل الطرفان المعلومات المتعلقة بتنظيم الأحداث الدولية والمشاركة فيها، بهدف الترويج لمنتجاتهم السياحية، مثل المعارض والمؤتمرات السياحية السنوية واسعة النطاق التي يتم تنظيمها في كلا البلدين.

كما تم الاتفاق بين وزارتي السياحة المصرية والبلغارية على التعاون في عدد من المجالات من بينها تطوير البنية التحتية السياحية في بلدانهما من خلال تبادل منهجي للمعرفة والخبرات ذات الصلة في هذا القطاع وذلك فقا للقواعد والقوانين في كلا البلدين، وتبادل أفضل الممارسات فيما يتعلق بأنشطة السياحة المستدامة، أخذاً في الاعتبار جميع الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية ذات الصلة، إضافة إلى تبادل المعلومات فيما يتعلق بأساليب تطوير الأنشطة السياحية التي تهدف إلى جذب الحركة السياحية من الأسواق السياحية البعيدة، مثل جمهورية الصين الشعبية وجمهورية كوريا واليابان والهند وأستراليا والأمريكتين وذلك وفقا للقواعد والقوانين في كلا البلدين.

وتساهم مذكرة التفاهم في تعزيز تنفيذ الإجراءات اللازمة لدعم التعاون في قطاع السياحة بين البلدين، وتعزيز تدفقات الحركة السياحية من دول أخري على أساس شروط متفق عليها مسبقاً بعد التنسيق مع السلطات المختصة وكذا تبادل الخبرات في مجال تخطيط وتنفيذ المشاريع في قطاع السياحة وكذلك تبادل المعلومات حول الاستثمارات الممكنة التي يمكن أن تسهم في تطوير السوق السياحي وتنفيذ المبادرات التي تهدف إلى تطوير المنتجات المتعلقة بالسياحة الثقافية وتيسير إجراءات التأشيرة السياحية بين البلدين، علاوة على تبادل الخبرات ومبادرات بناء القدرات والمعلومات الأخرى ذات الصلة لتعزيز تنمية قطاع السياحة.

وتجدر الاشارة، اإلى أن رومن رداف، رئيس جمهورية بلغاريا قام بزيارة رسمية إلى مصر في مارس الماضي، كما قام رئيس وزراء بلغاريا بزيارة مصر العام الماضي، وذلك في إطار علاقة التعاون المتميزة التي تجمع البلدين على كافة الأصعدة.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة