«مختلفون».. مبادرة لدعم ومساندة الأطفال ذوي القدرات الخاصة «مختلفون».. مبادرة لدعم ومساندة الأطفال ذوي القدرات الخاصة

«مختلفون».. مبادرة لدعم ومساندة الأطفال ذوي القدرات الخاصة

إيمان طعيمة الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 - 04:49 م

أطلقت أكاديمية إدراك العربية، مبادرة "مختلفون"، لدعم ومساندة ذوي القدرات الخاصة، بهدف إرساء الوعي والإدراك الحقيقي من المجتمع تجاه فئات ذوي القدرات الخاصة، وتحديدًا "صعوبات التعلم" و"التوحد" و"الشلل الدماغي" و"متلازمة داون".

وقال د. أحمد شعراوي مؤسس مبادرة "مختلفون"، ورئيس أكاديمية إدراك العربية لذوي القدرات الخاصة، إن الهدف الرئيسي للمبادرة هو دمج ذوي القدرات الخاصة في العالم الاجتماعي، وهو العالم الذي خرج منه رغما عنه، مشيرًا إلى عدة خطوات أساسية لتحقيق هذا الهدف يأتي على رأسها الاكتشاف المبكر لحالات ذوي القدرات الخاصة، مع تجهيز قاعدة بيانات حقيقية ترصد النسب المئوية في مصر لهذه الفئة، والأهم تغيير مفهوم الدمج لذوي القدرات الخاصة في المجال التعليمي بشكل علمي وعملي، وذلك من خلال ورش عمل توعوية على مستوى محافظات الجمهورية.

وأكد "شعراوي"، أن "مختلفون" تسعى لاكتشاف مواهب وقدرات الطلاب والنظر إليها باعتبارها نقطة قوة للطفل ذوي القدرات الخاصة، فضلاً عن الاحتواء النفسي لهم وتنمية ثقتهم بأنفسهم، وذلك من خلال تبسيط المناهج في شكل قوالب درامية ومسرحية لتناسب الأطفال.

وأكدت د. شيماء الخطيب، استشاري الصحة النفسية والباحثة في مجال ذوي القدرات الخاصة بأكاديمية إدراك، أن "مختلفون" تتعامل بأدوات علمية حديثة تواكب الأساليب المتبعة عالميا، وتمتلك غرفة للتكامل الحسي للتعامل مع هذه الفئات، وأول وحدة تصنيع متكاملة لغرف التكامل الحسي والعلاج الوظيفي، فضلا عن أول حاضنة أعمال لذوي القدرات الخاصة في مصر، مشيرة إلى أن المبادرة تركز على تدريب وتعليم أولياء الأمور للقضاء على فوضى المراكز غير المتخصصة بمنهج علمي، ومساعدة الأخصائيات النفسيات في المدارس كيفية التعامل مع الأطفال ذوي القدرات الخاصة.

وشرحت رنا عادل الباحثة في مجال الإعلام التربوي بكلية الدراسات العليا والطفولة بجامعة عين شمس، اسم وشعار المبادرة قائلة: "ذوي القدرات الخاصة مختلفون في إبداعهم ويجب النظر إليهم على أنهم جزء من جسد المجتمع، والأهم أن نحترم هذه القدرات، فكونهم مختلفين لا ينقص منهم بل يمكن إخراج طاقات الإبداع بداخلهم"، موجهة النداء للمجتمع بأن يصبح دامجا للأطفال وقدراتهم التي تميزهم مع أهمية المشاركة في النشاطات الاجتماعيه على قدم المساواة مع الآخرين.

يذكر أن مبادرة "مختلفون" لقيت دعما واسعا من جهات رسمية واعتبارية، يأتي على رأسها الاتحاد المصري للأولمبياد الخاص ورئيسه المهندس هاني محمود وزير الاتصالات الأسبق، ود. غادة لبيب نائب وزير التخطيط، ود. رانيا الجندي خبيرة اقتصادية، ود. طارق شمالة أستاذ إدارة الأعمال، والمهندس إيهاب محمد طلعت خبير تكنولوجيا المعلومات.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة