الرئيس السيسي الرئيس السيسي

«السوايسة» سعداء بافتتاح المشروعات..

أهالى جنوب سيناء يشيدون بجهود الدولة لتنمية «أرض الفيروز»

حسام صالح- علي الشافعي الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 - 06:11 ص

يلمس أهالى جنوب سيناء بأنفسهم، يوما بعد يوم، آثار جهود الدولة فى التنمية على أرض الفيروز وهم يؤكدون ثقتهم بالقيادة السياسية والجيش والشرطة.

 

وأعربوا عن سعادتهم البالغة بافتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى لمشروع الاسكان الاجتماعى الجديد بإجمالى ٣٧٠٠ وحدة سكنية.


وأضافوا ان تلك المشروعات التنموية العملاقة ستغير وجه المحافظة تماما بعد ان طال انتظارها خاصة ان الطريق الدولى الجديد سيختصر المسافة والزمن بين شرم الشيخ والنفق إلى 3 ساعات بدلا من 5 ساعات، مما يساهم فى زيادة نسبة إشغالات الفنادق والقرى السياحية بمدن المحافظة وجذب السائحين وتوفير الوقت والجهد عليهم فى الانتقال من القاهرة إلى شرم الشيخ، علاوة على ان الطريق الجديد سيحد من حوادث الطرق بسبب اتساع الطريق فى الاتجاهين وانعدام المنحنيات الحادة الخطرة.


جهود كبيرة
وأكد اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء، ان القيادة السياسية تبذلُ جهوداً كبيرة بدأت منذ سنوات لتنمية بوابة مصر الشرقية "سيناء ومدن القناة"، وهو المشروع الذى أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ منتصف 2014 كمشروع قومى مُتكامل لتنمية "سيناء"، كجُزء ضمن المخطط الإستراتيجى القومى للتنمية العمرانية بمصر حتى عام 2052.


وأكد محمود حمدى، أحد المستفيدين بوحدة سكنية بحى النصر، أن مشروعات الإسكان الاجتماعى الجديد أدت إلى تراجع قوائم الانتظار بدرجة كبيرة جدا عما كانت عليه من قبل.


وأضاف أن حل هذه المشكلة سيؤدى إلى انتقال المزيد من سكان الوادى الضيق إلى سيناء البكر وتعميرها بالاسكان والسكان والزراعات.
وأعرب نبيل فريد صديق، مدير عام بالمعاش عن سعادته بحصول ابنه على وحدة سكنية مما يساهم فى استقراره الأسرى خاصة انه كان يقيم فى وحدة سكنية بالإيجار.


وأشار الخبير السياحى وجدى سعد أن افتتاح طريق شرم الشيخ الجديد سيحد من أخطار السفر وحوادث الطرق التى تحصد مئات الأرواح سنويا وآلاف المصابين بالإضافة الى اختصار المسافة والوقود المستخدم للسيارات.


وأوضح ممدوح فتحى الشحات، من أبناء مدينة طور سيناء، أن الخدمات على الطريق الدولى الجديد متميزة من محطات وقود وكافيتريات واستراحات ونقاط إسعاف والاهم توافر كل اشتراطات الأمن والسلامة.


ووجه جمال محمد راوى، مدير إدارة التنسيق بالتربية والتعليم الشكر للرئيس السيسى على جهوده فى تنمية سيناء وتحديث شبكة الطرق بها وتعميرها بالعنصر البشرى والزراعات والمساكن.


مشروعات متلاحقة
وأشارت هدى صابر منسى، مقرر المجلس القومى للمرأة إلى أن سيناء لم تسقط من ذاكرة الدولة وشهدت مشروعات متلاحقة لخدمة الإنسان وتعمير الأرض آخرها الطريق الدولى والإسكان الاجتماعى.


وأضاف أحمد التقانى «محام» أن المحافظة شهدت طفرة تنموية خلال الأربع سنوات الماضية لم تشهدها منذ عشرات السنين خاصة فى قطاعى الإسكان والطرق حيث تم القضاء على قوائم الانتظار للحصول على وحدة سكينة والمواطنون كانوا يحلمون بازدواج الطريق من النفق وحتى شرم الشيخ واستطاع الرئيس عبد الفتاح السيسى تحقيق هذا الحلم الذى هو بمثابة أكبر طفرة تنموية تشهدها المحافظة.

 

من جهتهم أعرب أهالى السويس، عن سعادتهم باهتمام القيادة السياسية، بتنفيذ مخطط التنمية وانجازه فى أقل مدة زمنية، لتحقيق الاستفادة، وتسهيل الانتقال من السويس الى جنوب سيناء، وزيادة معدلات الأمان بالطرق واختصار رحلة الشاحنات المحملة بالبضائع او المواد المحجرية.

 

وأكد محمد النجار الخبير الاقتصادي، من أبناء السويس أن  المشاريع التى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى هى استكمال لعدة مشاريع قومية لم تشهدها السويس من فترة كبيرة، وسيكون لها تأثيرها المباشر على حياة المواطنين بداية من كوبرى الجيش وحل أزمه التنقل من مدينة السلام الى مدينة التوفيقية بشكل أمن.. وأضاف محمد النجار، أن وصلة أم القمر، سوف تسهل سفر وانتقال المواطنين الى وجهات مختلفة بطريق القاهرة الإسماعيلية، لا سيما شاحنات نقل البضائع من المصانع أو الموانئ بالسويس للمحافظات المحيطة بها.

 

وأشار الى أن مشروع المرحلة الأولى من طريق المحاجر يعد من أهم مشروعات البنية الأساسية والذى يخدم بشكل مباشر شاحنات نقل المواد المحجرية والبضائع من ميناء السخنة ومحاجر جبل عتاقة وجبل الجلالة، مما سيقلل حوادث الطرق بطريق السويس - السخنة.. ويقول أحمد محمود، 54 سنة سائق شاحنة، ان تطوير طريق المحاجر، سوف يوفر فى الوقت ويخفف الزحام على طريق السويس السخنة، ويقلل أيضا من تأثير الشاحنات على طريق السخنة، والذى تأثر بوزن الحمولات خاصة المواد المحجرية وكتل الرخام.

 

وأشار «محمود» الى أن الطرق الجديدة الخاصة بالمحاجر، والنقل الثقيل سوف ترفع معدلات الأمان لسائقى السيارات الصغيرة، كما أن تنفيذها بطبقة اسمنتية سميكة، تتحمل وزن السيارات سيطيل عمر الطريق.


وقالت المهندسة فاتن ابراهيم، رئيس حى فيصل، إن كوبرى الجيش المصرى بمنطقة الموشي، وأعلى طريق السويس ـ القاهرة، رغم انه بطول 700 متر، ويعتد قصيرا إلا انه أحدث انفراجة مرورية بمدخل مدينة السويس، وساهم  فى القضاء على التكدس المرورى بمنطقة الموشي.


وأضافت المهندسة فاتن أن الطريق سهل حركة الانتقال للوافدين الى السويس من محافظة القاهرة، كونهم يمرون على الكوبرى مباشرة فيتجاوز المرور عبر مدخل المدينة بشكل سلسل، وسهل الكوبرى أيضا حركة الانتقال لسكان مدينة السلام 1 و2 والمتجهين الى جامعة السويس.


كما ساهم فى ربط  المدن الجديدة بحى عتاقة بمدن التوفيقية والموشى وضواحى حى فيصل، وذلك من خلال الطرق والحارات التى تمر أسفل الكوبرى ولها عدة مخارج على مدينة السلام وجامعة السويس والموقف الإقليمي، وضاحية الموشي، كما ربط بين حى ومدن الإسكان الاجتماعى الجديدة.


وقال الكيمائى سيد خطاب 42 سنة، إن المشروعات التى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى داخل السويس تمثل إعادة الروح من جديد إلى عروس البحر الأحمر، وتترجم اهتمام الدولة بالمدينة الباسلة فى مجال البنية الأساسية، وتنفيذ المشروعات التنموية التى وفرت ألاف فرص العمل، لأبناء إقليم القناة.


وقالت ياسمين سمير، ٢٧ سنة موظفة، إن السويس كانت تحتاج تلك المشروعات لتوفير فرص العمل لشباب المحافظة بشكل خاص، وأبناء إقليم القناة بشكل عام.


وأكدت أن انجاز مشروعات الطرق تم فى وقت قياسي، يكشف قدرة الدولة بتوجيهات الرئيس على تنفيذ عدة مشروعات قومية فى وقت واحد.
بسبب عمله الذى يبعد مسافة عن اقامته، يسافر بشوى ملاك، كل أسبوع من شرم الشيخ الى السويس عائدا   لبيته، ويقول بيشوى ان طريق النفق شرم الشيخ الجديد اختصر زمن الرحلة فى 3.5 ساعة، بدلا من القديم الموازى لساحل خليج السويس والذى كان يقطعه فى 6 ساعات او اكثر فى بعض الأحيان للوصول الى شرم الشيخ.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة