«المشاط» تجري لقاءات إعلامية مع كبريات الصحف السياحية المتخصصة «المشاط» تجري لقاءات إعلامية مع كبريات الصحف السياحية المتخصصة

«المشاط» تجري لقاءات إعلامية مع كبريات الصحف السياحية المتخصصة

مي سيد الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 - 08:47 م

عقدت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، عددًا من اللقاءات الإعلامية الهامة مع مجموعة من كبريات الصحف والمجلات السياحية المتخصصة، وذلك أثناء مشاركتها في بورصة لندن الدولية للسياحة "World Travel Market WTM 2019" التي تُعقد خلال الفترة من 4 إلى 6 نوفمبر الجاري في العاصمة البريطانية لندن.

وشملت هذه اللقاءات، حوارات إعلامية مع "Euro sports ،TTG ،Travel Bulletin ،Travel Weekly ،Family Traveler ،ABTA Magazine".

وأبرزت الدكتورة رانيا المشاط، خلال هذه اللقاءات الجديد في السياحة المصرية، إلى جانب إلقاء الضوء على الجديد في المشاركة المصرية في بورصة لندن الدولية للسياحة هذا العام WTM2019.

وتحدثت الوزيرة عن قرار الحكومة البريطانية، برفع قيود الرحلات الجوية عن مطار شرم الشيخ، مشيرة إلى أن هذه الخطوة من شأنها أن تؤدى إلى دفع العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة في مجال السياحة، مؤكدة أن مصر ترحب بعودة السائحين البريطانيين إلى مدينة شرم الشيخ.

وقالت إن السياحة البريطانية إلى مصر زادت من يناير إلى سبتمبر هذا العام بنسبة 15.5%، عن نفس الفترة في العام الماضي، مشيرة إلى أن استئناف الطيران من بريطانيا إلى شرم الشيخ من شأنه أن يزيد من السياحة البريطانية إلى مصر، خاصة وأن شرم الشيخ من المقاصد المفضلة لدى الشعب البريطاني.

وأشارت الوزيرة إلى أن هذا القرار، يؤكد قناعة السلطات البريطانية بالأمن والأمان الذي تتمتع به مصر خاصة بعد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لتعزيز منظومة الأمن على كافة المستويات سواء في المطارات أو المناطق السياحية.

وأكدت الوزيرة أن المقصد المصري يتميز بالتنوع الكبير في أنماطه السياحية، وأن الوزارة حريصة على إضفاء مزيد على هذا التنوع، مشيرة إلى أن اتجاهات السائحين اختلفت الآن عما قبل، فزيارتهم أصبحت لا تقتصر على زيارة المكان إنما أصبح لديهم رغبة في التعرف على المجتمعات المحلية بالأماكن التي يزورونها ويعتبرون ذلك جزءا من تجربتهم السياحية.

وخلال هذه اللقاءات، ألقت الوزيرة الضوء على دروب المشي الطويلة السياحية المتميزة في مصر مثل "درب سيناء" و"درب البحر الأحمر"، مشيرة إلى أن هذه الدروب تعكس الإمكانيات السياحية التي تملكها محافظة جنوب سيناء، مضيفة أن دروب المشي الطويل هي أحد أوجه السياحة المستدامة، كما أنها تسلط الضوء على سكان المناطق المحيطة مما يأتي تماشيًا مع أحد المحاور الرئيسيّة للحملة الترويجية للوزارة وهو "people to people" والذي يهدف إلى تسليط الضوء على التنوع الذي يتمتع به الشعب المصري.

وتحدثت الوزيرة عن إضافة أنماط سياحية جديدة للإقامة، تهدف إلى جذب مزيد من السائحين، وذلك في ضوء التغيرات التي طرأت على صناعة السياحة عالميًا، والطلب المتزايد على مثل هذه الأنماط والمتمثلة في الذهبيات، والفنادق البيئية "Eco lodges"، والشقق الفندقية "Apartment Hotels"، والبوتيك أوتيل، وذلك في إطار المعايير الجديدة لتصنيف الفنادق المصرية لتتماشى مع مثيلاتها العالمية، والتي أعلنت عنها الوزارة في سبتمبر الماضي.

وألقت الوزيرة الضوء على تطورات السياحة المصرية التي تشهد تطورًا ملحوظا تعكسه الأرقام السياحية المضطردة، معربة عن تفاؤلها أن يختتم العام الحالي بأرقام سياحية غير مسبوقة خاصة بعدما تحقق في الدخل السياحي في العام المالي 2018/2019 والذي بلغ 6.12 مليار دولار.

وعن الجديد في المشاركة المصرية في بورصة لندن الدولية للسياحة هذا العام، أوضحت الوزيرة أنه تم تزويد الجناح المصري هذا العام بأحدث الوسائل التكنولوجية التفاعلية والتقنيات الرقمية الحديثة لإظهار وجه مصر المعاصر، مشيرة إلى أن رؤية الوزارة فيما يتعلق بالمشاركة في المعارض السياحية الدولية ترتكز في المقام الأول على الاهتمام بالكيف وليس بالكم وبما يتماشى مع الاتجاهات التسويقية العالمية.

وأضافت أنه تم الاستعانة بالتكنولوجيا التفاعلية ليتمكن زوار الجناح من أن يعيشوا تجربة السياحة في مصر وأماكنها المختلفة وهم داخل الجناح المصري في المعرض، وذلك من خلال تكنولوجيا الواقع الافتراضي الـ"V.R"، من خلال شاشات عرض موجودة على حوائط وأرضيات الجناح تلقي الضوء على الأماكن السياحية المصرية المختلفة.

يشار إلى أنه تم تخصيص مكان بالجناح المصري يعرض مواد ترويجية عن المتحف المصري الكبير، إضافة إلى وضع شاشة لعرض فيلم عن المتحف، وذلك في إطار اهتمام الوزارة بالترويج لافتتاح المتحف المصري الكبير "GEM2020" في كافة المحافل والمعارض الدولية التي تشارك بها وهو أحد المحاور الرئيسية للحملة الترويجية الدولية لمصر.

ولأول مرة يضم الجناح المصري جزءًا خاصا عن مقتنيات الملك "توت عنخ آمون"، وهو ما يأتي تزامنا مع المعرض المؤقت لآثار الملك "توت عنخ أمون: الفرعون الذهبي"، الذي يقام حاليا بالعاصمة البريطانية لندن، حيث يعرض الجناح بعض صور الملك توت عنخ آمون ويستخدم تقنية "الهولوجرام" لعرض مقتنياته، بالإضافة إلى وجود متحف لبعض مقتنياته المقلدة، ونموذج مقلد لكرسي العرش الخاص به كي يتمكن الزائرين من استخدامه في التقاط الصور التذكارية والتي سيتم ارسالها إليهم عبر الإيميل مباشرة.

كما يوجد بالجناح شاشات كبيرة مخصصة لعرض الأفلام الترويحية المختلفة ومنها فيلم حملة People to People، بالإضافة إلى أربع شاشات أخرى لإلقاء الضوء على المقاصد السياحية المختلفة منها "الأقصر- أسوان - مرسى علم - سيوة - الغردقة" وذلك في ضوء حرص الوزارة على الترويج لكل مقصد سياحي على حدة "Branding By Destinations"، وهو أحد محاور الحملة الترويجية لمصر.

وسيحتوي المعرض على شاشات تفاعلية للجمهور، ويقدم بعض الأنشطة التفاعلية منها تخصيص مكان لكتابة الأسماء بالهيلوغريفية على ورق بردي، باستخدام ألوان الأكاسيد التي كانت تستعمل في أيام العصر الفرعوني، بالإضافة إلى الاستعانة بفرقة لعزف الموسيقى الشرقية.

 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة