ابو بكرالبغدادى زعيم تنظيم داعش ابو بكرالبغدادى زعيم تنظيم داعش

تقرير يكشف دور شقيق أبو بكر البغدادي في مقتل زعيم تنظيم داعش

رضا خليل الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 - 10:06 م

عرضت قناة «مداد نيوز» السعودية، مقطع فيديو يتضمن تقريرا مصور بعنوان «من هم أشقاء أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي» ويكشف فيه عن  أحد أشقاء الإرهابي أبو بكر البغدادي، ويدعى جمعة، وتواجده في مدينة إسطنبول التركية لإيصال واستلام رسائل تتعلق بعمليات تنظيم داعش في سوريا والعراق وتركيا.

 

وأوضح التقرير أن المخابرات العراقية كشفت أن شقيقا لزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي سافر عدة مرات إلى مدينة اسطنبول التركية من شمال سوريا في الأشهر التي سبقت مقتل أبو بكر البغدادي، من أجل تلقي وتسليم المعلومات حول عمليات التنظيم في سوريا والعراق وتركيا، حيث قتل البغدادي في 26 أكتوبر في عملية دراماتيكية للقوات الخاصة الأمريكية في منزله في قرية باريشا في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا فجر زعيم داعش حزامه الناسف أثناء محاولته الفرار، بحسب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

 وأضاف التقرير أن أحد الأعضاء الرئيسيين في الدائرة الداخلية للبغدادي قام بالعديد من الرحلات ذهابًا وإيابًا في عمق تركيا، العضو في حلف الناتو، حيث أن زعيم داعش استخدم تكتيكات من الطراز القديم للتهرب من المراقبة والجهود المشتركة لأجهزة الأمن الغربية والشرق أوسطية لالتقاط أثر يمكن أن يقودهم إلى الوصول إلى من كان أحد أكثر الرجال المطلوبين في العالم.

 

 وتابع : «كنا نراقب شخصًا كان يتصرف كساعي إلى البغدادي وكان يسافر كثيرًا إلى تركيا ويعود منها كان (ذلك الساعي) هو شقيق البغدادي ويدعي جمعة ، أحد أشقاء البغدادي الثلاثة الذكور، الذي لا يزال يعتقد أنه على قيد الحياة، كشفت أجهزة الأمن العراقية لأول مرة عن عبوره الحدود السورية - التركية في نهاية عام 2018 قبل أن يظهر في أكبر مدينة في تركيا، حيث هاجم مسلحو داعش أو متعاطفون مع ملهى ليلي عشية رأس السنة الجديدة، والسياح في ميدان السلطان أحمد التاريخي بالقرب من آيا صوفيا ومطار أتاتورك الدولي المغلق الآن، بحسب الصحيفة.

 

وأشار التقرير إلى أن أجهزة الأمن العراقية عملت بالتعاون مع نظرائهم الأمريكيين على مراقبة جمعة داخل الأراضي التركية، حيث أن شقيق الزعيم الإرهابي استمر في الظهور في الأشهر التالية، حتى آخر زيارة مسجلة له إلى إسطنبول في أبريل.

 

ويُعتقد أنه عاد بعد ذلك إلى شمال غرب سوريا، قبل أشهر من كشف موقع منزل أخيه الآمن وقام العملاء العراقيون بزراعة أحد مخبريهم في إسطنبول، والذي بات مطلعا على التفاصيل المتعلقة برحلات جمعة اسطنبول وما تم تبادله نيابة عن البغدادي.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة