«أكلات جدتي».. سد الحنك بطريقة جديدة تجعلها أكثر صحة «أكلات جدتي».. سد الحنك بطريقة جديدة تجعلها أكثر صحة

«أكلات جدتي».. سد الحنك بطريقة جديدة تجعلها أكثر صحة

إيمان طعيمة الخميس، 07 نوفمبر 2019 - 12:10 م

«سد الحنك» من الأكلات المعروفة قديما التي كانت الأمهات تحضرها لأولادها كنوع من أنواع الحلوى اللذيذة لتسد جوعهم المتكرر بعد قضاء معظم أوقاتهم باللعب بعيدا عن التكنولوجيا المسيطرة على الأطفال في الوقت الحالي.

 

أصل الأكلة
«سد الحنك» حلوى تركية الأصل لكنها انتشرت بشكل كبير في مصر نظرا لبساطة مكوناتها التي لا تخرج عن نطاق «السمن والدقيق والسكر والماء أو الحليب» مما جعلها طبق حلوى داخل كل بيت مصري، وإن كان قل عملها في الوقت الحالي.

 

سبب التسمية
تم تسمية «سد الحنك» بهذا الاسم نظرا لمكوناتها الدسمة التي تسد الجوع فور تناولها، كما أنها تعطي شعور بالكسل والنوم، لذلك أصبحت عبارة «أنت واكل سد الحنك» كناية عن السكوت والكسل وعدم الرغبة في الحديث.

 

حمادة عزو سبب عودتها للبيوت المصرية

عندما قدم الفنان المبدع يحيي الفخراني مسلسل «يتربي في عزو»، من عدة سنوات وقام بدور حمادة الذي يعشق الأكل وخصوصا الحلويات، وكان دائما يشعر بالجوع ليلا ولا يستطيع النوم حتى يشبع، وكانت ماما نونا تحرص على تقديم أشهى الأطباق له، لكن في حالة عدم توافر الإمكانيات، كان سد الحنك هو الحل الأمثل. 


وبسبب الأداء الرائع للفنان يحيي الفخراني ولهفته على تناول سد الحنك حتى بدون الانتظار ليهدأ قليلا ويصل لتمام النضج، جعل كثير من جيل السويشال ميديا يتساءلون عن طعم سد الحنك، وبالفعل بدأت الطلبات تتوالى على الشيفات المتخصصين في مختلف القنوات لمعرفة طرق متنوعة لإعداد سد الحنك، وكان هذا سبب رئيسي لدخولها البيوت المصرية مرة أخرى. 

سد الحنك بطريقة صحية
تقول أخصائية علوم وتكنولوجيا الأغذية، إنه على الرغم من المذاق اللذيذ لسد الحنك إلا أنها تعد أكلة غير صحية تماما، لذلك توضح طريقة تكون صحية بشكل أكبر لإعداد سد الحنك بعد الاستبدال في بعض المكونات.
فيمكن استبدال الدقيق الأبيض بدقيق القمح الكامل الذي يحتوي على الألياف والعناصر الغذائية، واستبدال السكر بعسل النحل.

 

طريقة إعدادها
يتم تحمير ٢٠٠جرام من الدقيق في ملعقتين فقط من السمن البلدي الذي يحتوي على العديد من من الفيتامينات ومضادات الأكسدة. 


وتحذر رقية حسن من عدم رفع درجة الحرارة عن ١٧٠ درجة مئوية عند الطهي أي تكون النار هادئة وثابتة حتى لا تتسبب في تكوين مواد ضارة بسبب الحرارة العالية، مع الحرص على التقليب المستمر وعدم ترك الدقيق يتحول للون الذهبي الغامق لأنه في هذا الوقت قد يتكون مواد خطره علي الصحة. 


ولكن عندما يصل لون الدقيق للذهبي الفاتح يتم رفعه من علي النار ويترك ليهدأ قليلا ثم يضاف له ملعقتين من عسل النحل المذاب بالماء مع التقليب حتى يصبح القوام كثيفا وهكذا يكون الطبق جاهزا للتقديم.


وأوضحت أخصائية العلوم أنع علميا لا يجوز تسخين عسل النحل لذلك لا يمكن إضافته أثناء وجوده على النار حتى لا ترتفع درجة حرارته عن 50 درجة مئوية ويشكل ضررا على الصحة.


الكمية السابقة من سد الحنك تكفي عدد 4 أشخاص وتحتوى على ما يقرب من 1100 سعر حراري أي نصيب الفرد الواحد يصل إلى 275 سعر حراري، ويعتبر سد الحنك وجبة تحلية وليست وجبة غذائية متكاملة وتلائم أصحاب النحافة أكثر من غيرهم.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة