أخبار اليوم أخبار اليوم

اليوبيل الماسي| «أخبار اليوم» تكتب تاريخ مصر عبر ٧٥ عاما

بوابة أخبار اليوم السبت، 09 نوفمبر 2019 - 12:03 ص

فجر مصطفى أمين، فى العدد الأول للجريدة أول قضية شغلت الرأى العام فى ذلك الوقت، و كشف أسرار سوء العلاقة بين القصر والوفد، و نقل كواليس النقاشات التى كانت فى جلسات الوفديين، مع الملك فاروق»، وكشفت أسباب فشل مفاوضات للتوافق والتى جعلت حسن سرى باشا، رئيس الوزراء فى ذلك الوقت، يوجه بإعادة تشكيل الوزارة، فضلاً عن مطالبات بتوجيه عرض الوزراء الوفديين على لجنة تحقيق للفصل فى كل من تثبت ادانته، ولو كان رئيس حزب الوفد نفسه، حتى بات ثمانون نائبا مهددين بالفصل عن حزب «الوفد»..

ولاقت تفاصيل هذه العلاقة إقبالا واسعا من القراء وزادت أرقام التوزيع وطالب الموزعون بزيادة أعداد أخبار اليوم لأرقام مضاعفة حتى يمكنهم مواجهة زيادة الطلب عليها..وكانت الحملة الصحفية من خلال تقارير وسلسلة مقالات نشرتها «أخبار اليوم» تحت عنوان  «كيف ساءت العلاقات بين القصر والوفد».

 وكشفت الحملة عن عدم تمسك النحاس بالدستور، ولا بحقوق الشعب وإنما كان مهتماً بتعيين أقاربه فى المناصب ومنح الرتب والنياشين للمحسوبين والأصهار .

واتهم النحاس باشا «أخبار اليوم» بأنها تروج لأشياء غير واقعية ، وأشار إلى قصة الجمل الذى اشتراه فاروق ولجأ إلى سراى عابدين. وردت أخبار اليوم على النحاس باشا وقالت: يبدو أن النحاس باشا يعانى من فقدان الذاكرة ، فلا أخبار اليوم ولا إحدى صحفها نشرت هذا الخبر وإنما نشرته جريدة «المصري» لسان حال الوفد فى20 أغسطس 1944 تحت عنوان «جلالة الملك يشترى جملا.. يهرب من السلخانة ويلتجئ إلى قصر عابدين».. كما ردت «أخبار اليوم» على النحاس باشا بمقالة بعنوان « حلول جديدة لتصفية الموقف السياسي»، وأخرى «هل يعتزل النحاس باشا السياسة أم يعتزل رئاسة الوزارة»، وذلك فى عددها الصادر فى 3 نوفمبر 1945م.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة