خالد الطوخي رئيس مجلس الامناء بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا خالد الطوخي رئيس مجلس الامناء بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا

فيديو| أوبرا ومستشفى خاص.. جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا «إنجاز تعليمي» مختلف

مروة فهمي الخميس، 14 نوفمبر 2019 - 02:55 ص

أكد د. خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا أن فكرة إنشاء الجامعة جاءت في إطار حلم مرتبط برؤية للدكتورة سعاد كفافي «قاهرة المستحيل»، والتي أسست الجامعة.

 

وأوضح الطوخي أن كفافي بدأت فى التدريس الجامعي بجامعة القاهرة على الرغم من أنها تعلمت بعد إنجابها أولادها، وهذا الأمر وضع عليها ضغطًا كبيرًا للموائمة بين الجامعة والبيت.

 

وتابع الطوخي، خلال تصريحات له على قناة المحور الفضائية، أن فكرة التعليم تطورت عند سعاد كفافي، والبداية من معهد لغات ثم تطورت لمدرسة ومعهد عالي للسياحة ومعهد عالي للهندسة، ثم كانت الفكرة في ضم تلك المعاهد في كيان واحد، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في عام 1996.

 

وأشار إلى أن سعاد كفافي حلمت بإنشاء كيان تعليمي تثقيفي يخدم الشباب والبلد، وقاومت صعاب وتحديات ضخمة وفي مقدمتها: كيف تقوم سيدة بفكرة إنشاء جامعة، وواجهت تحديات ضخمة وقهرت المستحيل ولديها صبر وإيمان استفاد به جميع من تعامل معها حتى أصبح الحلم حقيقة.

 

ونبه الطوخي إلى أنه منذ إنشاء الجامعة ولديها رؤية وهدف مختلف، وهو ألا تكون تكرار للجامعات الموجودة، وشخصية الجامعة هي ما يميزها، بالإضافة إلى طرق التدريس وهذا ما تنفرد به الجامعة عن باقي الجامعات، قائلا: «صحيح هناك بعض التشابه فى المناهج لأننا نتبع المجلس الأعلى للجامعات وعدد ساعات الدراسة لكننا نزل مميزين في بعض الأمور».

 

وقال: «نحرص على التعاون المشترك والشراكة المتكافئة وأبحاث علمية مشتركة فختم الجامعة الأجنبية يوضع بجوار ختم جامعة مصر، وهناك 4 اتفاقيات مهمة جدا في كليات طب الأسنان والهندسة وإدارة الأعمال وهناك اتفاقية في الطب البشري».

 

ولفت إلى أن الجامعة لها 3 محاور في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، والمحور الأخير له قطاع في الجامعة، ويقدم قوافل وخدمات طبية لجميع القرى والمحافظات ثم خدمات أخرى في كافة المجالات وليست الطبية فقط.

 

من جانب آخر، أبرز الطوخي القيمة الفنية والتثقفية لوجود أوبرا جامعة مصر، والتي تتبنى المواهب وتثقلها وتساعد على وجود حالة من الإبداع والاستفادة من مهارات الصغار والكبار وفي كافة المحالات الرسم والنحت وغير ذلك.


وأوضح رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجي أن هناك العديد من مدارس المهارات في الجامعة، وقسم لصحة المرأة في المستشفى يتلقى كافة المواطنين في شتى المحافظات العلاج فيه، وهو خدمي وليس للربح ويهدف إلى نشر التوعيد، بالإضافة إلى العلاج.

 

وتابع: «كما تقدم الجامعة منح للطلاب، والدكتورة سعاد قبل وفاتها أوصت بعدم بزيادة المصروفات على الطلاب، ونحن أقل شريحة في مصاريف الدراسة بين الجامعات الخاصة، ونقدم منح لغير القادرين من الطلاب، ونسعى إلى أن يكون الطالب محب لجامعته وليس مجبرا على الذهاب للجامعة، ولا توجد حواجز بيني وبين رئيس الجامعة والطلاب».

 

وقال: «نفذنا ملتقيات للتوظيف ونجحت بشدة، حيث تقابل الشركات مع الطلاب ويحدث التوظيف، أما المستشفى الخاص بالجامعة فهناك قسمين قسم علاج بالمجان وآخر منخفض التكاليف، حيث أن الحالات التعليمية في الجامعة يتم علاجها بدون مقابل، والمستشفى يغطي كافة التخصصات 75% موجه للعلاج المجاني».

 

ووجه الطوخى رسالة إلى الطلاب، قائلا: «الحصول على البكالوريس ليس نهاية المطاف ولابد من مواصلة العلم والتواصل مع الجامعة لأن المرحلة المقبلة المنافسة ستكون كبيرة ولابد أن يتسلح الطلاب بأحدث ما وصل إليه العلم في تخصصه».


 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة