محرر بوابة أخبار اليوم مع أهالي الصعيد محرر بوابة أخبار اليوم مع أهالي الصعيد

الدولة تولي وجهها شطر الجنوب.. والصعايدة: «شكرا يا حكومة»

محمود كساب الخميس، 14 نوفمبر 2019 - 08:52 م

حالة من الفرح الشديد عاشها أهالي الصعيد وذلك بعد أن أولت الدولة وجهها شطر جنوب مصر، بمشروعات قومية وتنمية هدفها التنمية المستدامة.

 

وتأتي في مقدمة المحافظات التي تشهد اهتمام القيادة السياسية، محافظتي قنا وسوهاج، تلك المحافظتين سجلا أعلى نسبة من القرى الأكثر فقرا على مستوى الجمهورية، لذلك بدأت الحكومة برنامج تنمية الصعيد الممول من البنك الدولي بقيمة 500 مليون دولار، وبمشاركة الحكومة المصرية بقيمة 457 مليون دولار، وتشرف عليه وزارة التنمية المحلية.

 

«بوابة أخبار اليوم» رصدت فرحة الأهالي بعد البدء في العمل في تلك المشروعات التنموية فمنهم من كان متعثرًا ومنهم من تم إنشاءها لأول مرة لخدمة الأهالي.

 

ففي البداية كانت في قرية «قفط» بمحافظة قنا، الأهالي عبروا عن فرحتهم الشديد وذلك بعد البدء في استكمال أول محطة صرف صحي  لهم تلك المشروع الذي توقف منذ عام 2009 وتم استكماله منذ عام.


في بداية قال علاء أحمد من سكان قرية قفط، إن القرية تعتمد على خزانات تحت المنازل و«ترنشات» من أجل التخلص من مياه الصرف الصحي ويتم التخلص منها من خلال عربات الشفط والتي تصل تكلفتها إلى ٦٥٠ جنيهًا شهريًا وتمثل عبء مادي ضخم، كما أنها مصدر لانتشار الأمراض والروائح الكريهة. 

 

وأكد أن محطة الصرف الصحي لقفط والقرى التابعة لها من أولويات الاحتياجات الملحة والضرورية للمواطن.

 

فيما أوضح مرسي السيد من سكان المنطقة أنه تم بناء المحطة منذ 2009 ووقف العمل بها خلال أحداث يناير ولكن تم استكمالها في بداية 2018، موضحا أن الحكومة هي التي تمول المشروع بالكامل، مشيرا إلى أن الحكومة بدأت بالفعل الاهتمام بقرى الصعيد بعد أن كان يعاني من التهميش الكامل في الفترات السابقة.


بينما قال عبد السلام مصطفى إن الحكومة المصرية وممثل من محافظة قنا قاموا بنقاش مع أهالي قرية «قفط» لمعرفة احتياجات القرية والمشاريع التي يجب أن تنفذ فيها مؤكدا أن جميع أهالي القرية طالبوا بحل مشكلة الصرف الصحي وعمل محطة صرف لهم مشيرا إلى أن الحكومة وافقت على جميع مطالبنا من في المشروعات التنموية.


ومن مشروع الصرف الصحي بـ«قفط» لمركز التكنولوجي لمدينة نفسها حيث أكد الأهالي أن الخدمات الذي يقدمها المركز يعمل على تسهيل، العديد من الخدمات المقدمة وذلك من خلال استخراج رخصة البناء فكانت في الماضي يتم إصدارها، خلال 6 أشهر، ولكن الآن يتم استخراجها خلال شهر.


وقال مصطفى السيد، أحد سكان القرية ، إنه قدم على طلب لاستخراج رخصة عقار فتم اخذ جميع بياناته وتسجيلها وبعد أسبوع تلقى اتصالا من المركز التكنولوجي ليخبره أنه تم استخراج الرخصة مشيرا إلى أن هذه الطريقة تمنع تعامل المقدم الخدمة مع المواطن بما يؤدي إلى قضاء على فساد المحليات.


ومن قرية قنا إلى قرية حجازي بحري حيث يتم بناء محطة رفع مياه من أجل تغذية القرية والقرى المجاورة لها، وأكد أهالي المنطقة أن تلك المحطة ستغير مصير القرية حيث سيتم توفير المياه لنا مضيفين أنهم يقوموا بشراء المياه كل يوم حيث أن المياه المتوفرة حاليا لا تناسب الشرب لوجود نسبة عالية منها من المياه.

 


ومن محافظة قنا لمحافظة سوهاج تم  إنشاء محطات مياه شرب للقرى المحرومة بالمحافظة  حيث تم إنشاء محطة مياه بقرية سعد السعود والتي يستفيد منها قرية على البنا ونجع سعد ومناطق أخرى بتكلفة ٢٢مليون حيث كانت تعاني هذه القرى من عدم توفر المياه.


فقال عيد فؤاد أحد أهالي قرية نجع سعد إن القرية لم يتوفر بها المياه في الفترات الأخيرة وكان يجب عليه أن يمشي 200 مترا من توفير المياه ولكن مع توفير وصلات المياه ودخوله إلى المنازل تم توفير العديد من الوقت مؤكدا أن دخول المياه كان مجانا بالكامل بالإضافة إلى أن المحافظة أكدت أن في الفترة القادمة سيتم ضغ المياه بقوة ولكن في الفترة الحالية سيتم توفير المياه.

ومن قرية سعد السعود لقرية الهجارسية، حيث يتم إنشاء مشروع الصرف الصحي ومعالجة المياه لقرى: «الهجارسة، وأولاد غريب، والكوامل بحري» حيث أكد الأهالي أن مشروع صرف ومعالجة المياه هذا يحمينا من الأمراض حيث يتم غلط مياه الآبار الجوفية بمياه الصرف الصحي بما يعمل على الفشل الكلوي ودخول العديد من الأمراض على الجهاز الهضمي.

 

وأكد جمال شنودة من أهالي قرية الهجارسية، أن المشروع يعمل على حل مشاكل الصرف الصحي حيث تكلف نقلة مياه الصرف أسبوعيا 350 جنيها مؤكدا أن هذا المبلغ لم يستطع توفيرها كل أسبوع وذلك لعدم وجود دخل ثابت له بما يؤدي في العديد من الأوقات لطفح مياه الصرف الصحي وغرق منزله بالإضافة إلى انتشار الروائح الكريهة والحشرات.

 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة