الرادار الأهلاوي «عظيمة».. أول توربيني مصري يحترف في ألمانيا الرادار الأهلاوي «عظيمة».. أول توربيني مصري يحترف في ألمانيا

حكايات| الرادار الأهلاوي «عظيمة».. أول توربيني مصري يحترف في ألمانيا

عمر البانوبي الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019 - 05:14 م

«بعد تصعيدي للفريق الأول للنادي الأهلي في موسم 1989-90، قررت أن أخوض تجربتي الخاصة، فانتقلت إلى صفوف فورتونا كولن، لأصبح أول لاعب مصري في تاريخ كرة القدم الألمانية موسم 1990-91».. من هنا يبدأ الفصل الأول لقصة محمد عبدالعظيم «عظيمة».

 

و«عظيمة» مهاجم منتخب مصر والنادي الأهلي، لم تكن سطور قصته مع الاحتراف الأوروبي مثل أي مشوار احترافي، فالأمر تخطى ذلك إلى خطوات غير مسبوقة، ودوريات لم يصل إليها اللاعبون المصريون من قبله.

 

ومحمد عبدالعظيم كان أحد ناشئي النادي الأهلي، وعندما وجد نفسه في منافسة حسام حسن، زاد طموحه ليبحث عن الاحتراف الأوروبي، فمن أين كانت البداية؟

 

أول مصري في ألمانيا

 

يروي عظيمة: «بعد تصعيدي للفريق الأول للنادي الأهلي في الموسم 1989-90، سافرت للاحتراف في ألمانيا وكنت أول مصري ينضم لناد ألماني وهو فورتونا كولن، وكانت بداية لا تُنسى».

 

«شاركت في دوري الدرجة الأولى الألماني مع فورتونا كولن، وسجلت هدفين في موسمي الأول، وفي الموسم الثاني كانت لنا مباريات قوية في كأس ألمانيا، وسجلت هدفًا أيضًا».



 

19 مباراة شهدت ظهور الشاب المصري في الدوري الألماني الدرجة الأولى بقميص فورتونا كولن موسم 1990-91، كانت الأولى أمام شالكه يوم 11-11-1990، والأخيرة في هذا الموسم أمام الفريق ذاته يوم 2-6-1991، وسجل هدفًا.

 

كأس ألمانيا وعرض جلادباخ

 

في موسمه الثاني بألمانيا واصل «عظيمة» مشواره مع فورتونا كولن، وشارك في 27 مباراة بالدوري مسجلاً 5 أهداف، ولكن القوة الأكبر كانت في مباريات كأس ألمانيا وهي البطولة التي شهدت استقباله كأول مصري في تاريخها أيضًا موسم 1991-92.

 

 

يواصل عظيمة حكايته: «تلقيت عرضًا للانضمام لبوروسيا مونشنجلادباخ في الدوري الممتاز الألماني، لكن للأسف طلب فورتونا كولن مليون مارك ألماني، فتعاقدوا مع لاعب سويدي بدلاً مني».

 

جاء عرض مونشنجلادباخ بعد مواجهة في دور الستة عشر لكأس ألمانيا مع فريق «عظيمة» فورتونا كولن، وهي المباراة التي خسرها بهدفين نظيفين، وشارك فيها المهاجم المصري لمدة 90 دقيقة.

 

 

وبعد مباريات قوية شارك فيها عظيمة، بدءًا من الدور الأول لكأس ألمانيا، افتتحها بهدف من سبعة سجلها فورتونا كولن في مرمى بريمر، ثم الفوز على براكل بثلاثية نظيفة، والتفوق على هانزا روستوك في مباراة ماراثونية مدتها 120 دقيقة بنتيجة 5-3، سارع مسؤولو مونشنجلادباخ لتقديم عرض بضمه. 

 

من ألمانيا إلى النمسا

 

في الموسم الثالث سجل عظيمة هدفًا وحيدًا في الدوري مع فورتونا كولن في مرمى أولدنبورج، فتعاقد معه الأخير، لينتقل بعد موسم واحد إلى أرمينيا بيليفيلد، ثم يتخذ قراره بتجربة أكثر ثراءً خارج ألمانيا.

 

وقبل انطلاقة الموسم 1994-95، وقع عظيمة عقد الانتقال لصفوف شتاير ليصبح ثاني لاعب مصري محترف في تاريخ الدوري النمساوي بعد المايسترو الراحل صالح سليم الذي لعب في الموسم 1962-63 ضمن صفوف جراتز.

 

 

يروي عظيمة: «شاركت مع شتاير النمساوي في الدوري الممتاز لموسمين، وكذلك شاركت وسجلت هدف في بطولة كأس الإنتر توتو عام 1995 في مرمى إيراكليس اليوناني».

 


 

يواصل عظيمة: «سجلت 5 أهداف منها 4 من ضربات ثابتة، فأطلقت عليّ الصحافة النمساوية (عين الرادار) في الدوري النمساوي الممتاز».

 

بطل الدوري الممتاز

 

لا يزال محمد عبدالعظيم يتذكر قصته المختلفة بتفاصيلها؛ إذ يقول: «في الموسم 1996-97، انتقلت لأولسان هيونداي الكوري الجنوبي، وتوجت معهم بلقب الدوري الممتاز، وشاركنا في كأس آسيا لأبطال الكؤوس، وأقيمت البطولة في العاصمة السعودية الرياض».

 

 

«نجحنا وسط 26 فريقًا من آسيا في الوصول إلى المركز الثالث على حساب استقلال طهران الإيراني، وكانت أحد أبرز مشاركاتي خلال تجربتي الآسيوية التي أعتز بها».

 

عودة إلى ألمانيا 

 

كيف تحول عظيمة من لاعب إلى مدرب ومحاضر.. هنا يروي الشاب المصري: «عدت إلى ألمانيا وانضممت إلى صفوف هومبورج، ولكن كنت قد تقدمت في السن، فبدأت مرحلة الدراسة».

 

 

«تحولت إلى عالم التدريب، وأصبحت محاضرًا للمدربين، وواصلت مشواري، وأتذكر إحدى الدورات التدريبية تواجد فيها توماس توخيل، المدير الفني لباريس سان جيرمان وبوروسيا دورتموند، وما زلت أتبع شغفي بكرة القدم».


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة