منظمة الصحة العالمية منظمة الصحة العالمية

الصحة العالمية: مصر توفر العلاج لمرضى الإيدز منذ عام 2017

حاتم حسني الأحد، 01 ديسمبر 2019 - 05:40 م

تعد مصر من الدول التي بها معدلات منخفضة من الإصابة بمرض الإيدز في العالم بنسبة 0.02% ورغم ذلك يوجد زيادةً سنوية ما بين 25-35٪ للحالات المكتشفةِ حديثًا على مدارِ السنواتِ العشرِ الماضية.

 

وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن هذه الزيادةَ لها عاملان أساسيان، أولهما تحديث استراتيجياتِ الكشفِ عن المرضِ واستخدامِ طُرُقِ اختبار حديثة في مختلفِ المرافقِ الصحية؛ فيما يتمثل العامل الثاني في زيادة الوعيِ بخطرِ الإصابةِ بفيروسِ نقص المناعة البشري وخاصة أن الأدِلَّةَ تشيرُ إلى "أن الاكتشاف المُبْكِرَ والعلاج المُبْكِرَ يساوي حياة صحيةً دونَ مضاعفات وفرصاً أقَلَّ لنقلِ العدوى.

 

وتحتفل منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، باليوم العالمي للإيدز؛ لإلقاء الضوء على دورِ المجتمعاتِ في دعم زيادة الوعيِ بالمرض، والفئات الأكثرِ عرضة، في ظل الحاجة الماسة إلى زيادة تعبئة المجتمعاتِ لمواجهة الحواجزِ التي تَحُولُ دونَ تقديمِ الخدماتِ لتلكَ الفئاتِ والحدِّ من الوصمِ والتمييزِ، حيث أن الدور القوِيَّ الذي تلعبُهُ المجتمعاتُ مطلوبٌ أكثرَ من أيِّ وقت مضى لضمانِ بقاءِ الإيدز على جدول الأعمال السياسي، واحترام حقوقِ الإنسان.

 

وصرح ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر د.جون جبور: "المنظمة اختارت هذا العام شعار الحدُّ من الضررِ، يبدأُ الآن؛ لكي نتكاتف جميعا ونشعر بالمسؤولية المشتركة لإنهاءِ معاناةِ المتعايشينَ مع فيروسِ نقصِ المناعةِ البشري وكذلك توفيرِ أقصى سُبُلِ الوقاية والعلاجِ لهؤلاءِ الأفراد، ولكي يستفيدَ منها الفئاتُ الأكثر عرضة ليس للحد من الفيروسِ المسبِّبِ للإيدز فحسبْ بلْ أيضاً باقي الأمراضِ التي من الممكن أن تنتقلَ عن طريقِ الدَّمِ الملوِّثِ والحَقْنِ غيرِ الآمن، مثلَ فيروس الإلتهاب الكبدي سي وبي الذي يمثِّلُ تطبيقَ سياسةِ الحدِّ من المخاطرِ إحدى أهمِّ المؤشراتِ الأساسية للقضاءِ عليهم".

 

وأشار جون جابور إلى أن الحكومةُ المصرية اتخذت خطوةً تاريخيةً منذ عام 2014 لتأمين العلاج لأفرادِها من خلالِ التمويلِ الحكومي، وابتداء من عامِ 2017، يتِم تمويلُ برنامجِ أدوية علاج فيروس الإيدز ‪ART‬ بالكامل محليًا من خلال الحكومة المصرية، علاوة على ذلك، اعتمدت وزارةُ الصحة والسكان توصياتَ منظمةِ الصحة العالمية في نهج "الاختبار والعلاج" في توزيعِ العلاجِ منذ يوليو 2017 وأصبحَ المتعايشُ مع المرضِ يحصلُ على العلاجِ بمجرَّدِ اكتشافِ إصابتِهِ بدونِ أيِّ انتظار.

 

وأضاف أن منظمة الصحة العالمية دائمًا تدعمُ الحكومةَ المصريةَ لتعزيزِ أنظمتِها الصحية ومساعدتِها على التقدُّمِ نحوَ التغطيةِ الصحيَّةِ الشاملة، بحيثُ يتمكنُ جميعُ الأفرادِ من الوصول إلى الخدماتِ التي يحتاجونَ إليها، دونَ مواجهة المصاعبِ المالية، مضيفا أن التغطيةَ الصحيةَ الشاملة تعد فرصةٌ لتسريعِ جهود القضاء على الإيدز وتضخيمِ تأثيرِ الاستثمارات في فيروس نقص المناعة البشري.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة