البابا فرنسيس بابا الفاتيكان البابا فرنسيس بابا الفاتيكان

البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير بالفاتيكان

مايكل نبيل الأحد، 29 ديسمبر 2019 - 05:43 م

أطل البابا فرنسيس اليوم الأحد من على شرفة مكتبه الخاص في الفاتيكان ليتلو صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وحدثهم عن الاحتفال هذا الأحد بعيد عائلة الناصرة المقدسة.

 

ولفت البابا إلى أن عبارة "مقدسة" تُدخل هذه العائلة ضمن بيئة القداسة التي هي عطية من الله، لكنها في الوقت نفسه تجاوب حرّ ومسؤول مع مخططه ، وهذا ما حصل مع عائلة الناصرة التي كانت مستسلمة تماماً لمشيئة الله.

 

وتساءل البابا كيف يسعنا ألا نندهش أمام وداعة مريم حيال عمل الروح القدس الذي طلب منها أن تصير أم المسيح؟ وكانت مريم، شأن كل فتاة شابة، ترغب في تحقيق مشروع حياتها وتتزوج مع يوسف، لكن عندما أدركت أن الله يدعوها إلى مهمة خاصة، لم تتردد في اعتبار نفسها "أَمَة".

 

واضاف قائلا: لأنها مطيعة لله ولا لكونها والدته، "طوبى لمن يسمعون كلمة الله ويعلمون بها". وعندما لم تفهم مريم بالكامل الأحداث التي عاشتها تأملت بصمت بالمبادرة الإلهية، فكّرت بها وسجدت لها ، وحضورها عند الصليب يجسد هذه الجهوزية التامة.

 

اما القديس يوسف، مضى البابا إلى القول، لم يحدثنا الإنجيل عن كلمة واحدة نطق بها: إنه لم يتكلم، بل تصرف مطيعاً موضحا انه كان رجل الصمت والطاعة.

 

ولفت قداسته إلى أن إنجيل اليوم يذكرنا بطاعة القديس يوسف البار، لدى الهروب إلى مصر، ثم العودة إلى أرض إسرائيل ، وتحت إشراف الله، الممثّل بالملاك، أبعد يوسف عائلته عن تهديدات الملك هيرودس.

 

وقال أن بهذه الطريقة تتضامن العائلة المقدسة مع كل عائلات العالم المرغمة على الهروب، وتتضامن مع جميع الأشخاص المرغمين على ترك أرضهم بسبب القمع والعنف والحروب.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة