البابا فرنسيس  البابا فرنسيس

البابا فرنسيس يلتقي مع أعضاء السلك الدبلوماسي مطلع يناير

مايكل نبيل الإثنين، 30 ديسمبر 2019 - 03:52 م

يلتقي البابا فرنسيس بابا الفاتيكان أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الكرسي الرسولي لتبادل التهاني بحلول العام الجديد.

هذا اللقاء التقليدي السنوي الذي يُعقد في الفاتيكان مع بداية شهر يناير من كل عام يشكل مناسبة ملائمة يتطرق فيها البابا إلى جملة من المواضيع الآنية التي تهم الجماعة الدولية، وتحمل طابعاً سياسيا، أمنياً، اجتماعيا واقتصاديا.

وكان في السابع من يناير من العام 2019، عقد هذا اللقاء التقليدي وأكد فيه البابا للدبلوماسيين أن الكنيسة الكاثوليكية تهتم بالعائلة البشرية واحتياجاتها أيضا على الصعيدين الاجتماعي والمادي، ومع ذلك لا يسعى الكرسي الرسولي إلى التدخل في الشؤون الداخلية للدول، بل يطمح لأن يُسمع صوته لاسيما في القضايا المتعلقة بخير كل كائن بشري.

و سلط البابا فرنسيس الضوء على الحدث الذي طبع بداية الدبلوماسية الحديثة المتعددة الأطراف ألا وهو إنشاء عصبة الأمم مع التوقيع على معاهدة فيرساي لمائة سنة خلت، ما مهد الطريق أمام نشأة منظمة الأمم المتحدة في العام 1945.

وشدد قداسته في هذا السياق على ضرورة أن يستمر الحوار الصادق والبنّاء بين الدول، على الرغم من الصعوبات الراهنة والتي تتبين من خلال عجز الجماعة الدولية عن إيجاد حلول لبعض الصراعات المستمرة ومواجهة العديد من التحديات الراهنة.

ولم تخل كلمة البابا من الإشارة إلى بروز بعض النزعات القومية والشعبوية، على غرار ما حصل بين الحربين العالميتين، لافتا إلى أن هذه الظاهرة تُضعف تدريجياً المنظومة المتعددة الأطراف وتُفقد الثقة وتولّد أزمةَ مصداقية على صعيد السياسة الدولية، وتهميشاً لبعض مكونات العائلة البشرية.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة