صورة مجمعة صورة مجمعة

حكايات| أن تدفعك الـ"جرينتا" لفقد أسنانك.. قصة الإصابة الأعنف في تاريخ حسام غالي

عمر البانوبي الأربعاء، 01 يناير 2020 - 01:41 م

إن كنت تظن أن كرة القدم سهلة، فحاول أن تحتفظ برأيك حتى نهاية هذه الحكاية، لأن هذه اللعبة لا تعطي إلا الرجال، وقد يتغير مصيرك معها في لحظة متهورة، ولكن كيف يمكن للاعب أن يكمل مباراة بعد أن فقد أسنانه في تدخل مصنف ضمن الأعنف في تاريخ اللعبة على الإطلاق؟.. إنه حسام غالي.

حسام غالي الذي يحتفل بالعام الجديد في منصبه الحالي مديرًا رياضيًا لنادي الجونة، لا يمكن أن ينسى ما حدث في مثل هذا اليوم عام 2007، وبعد ساعات قليلة من احتفاله بقدوم العام الجديد لاعبًا في صفوف توتنهام هوتسبير الإنجليزي لم يكن يدري أنه سيواجه لحظات صعبة في الملعب حين يلتقي فريقه بنتائجه المتذبذبة مع بورتسموث الذي يقوده هاري ريدناب.

لا وقت للاحتفال كان توتنهام يحتل المركز السابع ويستعد لملاقاة بورتسموث المتفوق بمركز وحيد عليه في جدول ترتيب أندية البريميرليج يوم 1 يناير من العام 2007 على ملعب فراتون بارك ضمن منافسات الجولة 22 للدوري الإنجليزي الممتاز وتحت أنظار 20 ألف مشجع.

وضع الهولندي مارتن يول، المدير الفني لتوتنهام آنذاك، تشكيله الأساسي الذي ضم حسام غالي في الوسط وبواجبات في الجانب الأيمن من الملعب ليواجه الفرنسي نوي بامارو.

وبعد أقل من 10 دقائق على انطلاقة اللقاء فوجئ حسام غالي بتدخل همجي من بامارو بالحذاء في وجهه لتتطاير من فم اللاعب المصري 4 أسنان دفعه واحدة وتسقط على أرض الملعب.

البحث عن السن المفقودة كان الموقف غريبًا لأبعد الحدود، فهرع الجهاز الطبي لتوتنهام لنجدة غالي الذي وقف صامدًا بكل شموخ وطلب استكمال المباراة بعد تجفيف الدماء وبدون 4 أسنان سقطت من فمه في هذه الإصابة.

بحث الجهاز الطبي لتوتنهام عن أسنان غالي على أرض الملعب لزراعتها، فوجدوا 3 أسنان فقط، فيما فقدت السن الرابعة حتى يومنا هذا على أرض ملعب فراتون بارك.

لم يكن هذا كل ما في الأمر.. عاد غالي إلى الملعب وواصل اللقاء الذي شهد تقدم بورتسموث بهدف نظيف، قبل أن يتعادل توتنهام لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1.

مارتن يول: حسام غالي "لا يصدق" تواصلت "بوابة أخبار اليوم" مع الهولندي مارتن يول فقال :"بالطبع أتذكر ما حدث في هذا اليوم.. أمر لا يصدق، ويمكنكم مراجعة ما قلته للإعلام الإنجليزي عقب هذا اللقاء عنه وعن الإصابة".

وقال مارتن يول عقب اللقاء :"سألت الحكم عن هذه اللعبة بعد التدخل العنيف على وجه غالي.. وكان رده أنه لا يوجد خطأ لاحتسابه! كان أمرًا مثيرًا للسخرية".

واختتم المدرب الهولندي :"شاهدت علامات الخطر على وجه غالي بعد الإصابة، وسحبته في الشوط الثاني، أي شخص آخر كان سينتقل للمستشفى ويمكث بها 3 أسابيع على الأقل".

ليست صدفة لم تكن مشاركة حسام غالي في المباراة لأكثر من 30 دقيقة بعد هذه الإصابة المروعة من قبيل المصادفة أو الأمور الاستثنائية في مسيرة قائد الأهلي ومنتخب مصر السابق.

فالجماهير تتذكر مواقفًا شرسة لغالي داخل الملعب ومنها على سبيل المثال التدخل لاقتناص الكرة برأسه من أمام قدم مهاجم الترجي التونسي في دوري أبطال إفريقيا.

ظل غالي شامخًا طوال مشواره مع كرة القدم حتى أعلن تعليق الحذاء في مباراة ودية بين الأهلي وأياكس أمستردام الهولندي على ملعب هزاع بن زايد قبل عامين في الإمارات العربية المتحدة وكان أحد أبرز نجوم المباراة كأنه يلعب كرة القدم للمرة الأولى.


الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة