حازم الحديدى حازم الحديدى

لمبه حمرا

فى نفس الوقت الذى أغادر فيه الفراش أحلم بلحظة الرجوع إليه

حازم الحديدي الأحد، 05 يناير 2020 - 07:53 م

فى نفس الوقت الذى أغادر فيه الفراش أحلم بلحظة الرجوع إليه، باعتباره المنطقة الآمنة الوحيدة التى أستطيع فيها أن أتحكم فى درجات الحرارة بإضافة أو حذف البطاطين، فيما عدا ذلك فلا مهرب ولا مفر من موسيقى الارتعاد التى تلازمنى فى كل مكان، ولا مهرب ولا مفر من ذلك الشعور المخيف الذى ينتابنى عند مغادرة الفراش، وهو شعورى بأننى تحولت إلى ربع جبنة رومى منسى فى التلاجة.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

                                                                                                    ياريت ياريت الإثنين، 21 يونيو 2021 07:44 م
موقف عربى.. لايكتفى بالبيانات!! موقف عربى.. لايكتفى بالبيانات!! الإثنين، 21 يونيو 2021 07:36 م
الجراحة المطلوبة الجراحة المطلوبة الإثنين، 21 يونيو 2021 07:34 م
                                                      نقطة في بحر نقطة في بحر الإثنين، 21 يونيو 2021 07:33 م

 

مصر.. وليبيا مصر.. وليبيا الإثنين، 21 يونيو 2021 07:15 م
٣٠ يونية.. وعودة الدولة المسروقة ٣٠ يونية.. وعودة الدولة المسروقة الإثنين، 21 يونيو 2021 07:08 م
العودة إلى الأخلاق العودة إلى الأخلاق الإثنين، 21 يونيو 2021 06:36 م
أبشروا.. وبشروا «1» أبشروا.. وبشروا «1» الإثنين، 21 يونيو 2021 06:19 م

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة