حازم الحديدى حازم الحديدى

لمبه حمرا

فى نفس الوقت الذى أغادر فيه الفراش أحلم بلحظة الرجوع إليه

حازم الحديدي الأحد، 05 يناير 2020 - 07:53 م

فى نفس الوقت الذى أغادر فيه الفراش أحلم بلحظة الرجوع إليه، باعتباره المنطقة الآمنة الوحيدة التى أستطيع فيها أن أتحكم فى درجات الحرارة بإضافة أو حذف البطاطين، فيما عدا ذلك فلا مهرب ولا مفر من موسيقى الارتعاد التى تلازمنى فى كل مكان، ولا مهرب ولا مفر من ذلك الشعور المخيف الذى ينتابنى عند مغادرة الفراش، وهو شعورى بأننى تحولت إلى ربع جبنة رومى منسى فى التلاجة.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

                                               مفروسة أوي مفروسة أوي الأحد، 01 أغسطس 2021 06:56 م
«صباح النعناع» «صباح النعناع» الأحد، 01 أغسطس 2021 07:08 م
ثورة رياضية «1» ثورة رياضية «1» الأحد، 01 أغسطس 2021 06:43 م

 

 

موجات شديدة الحرارة موجات شديدة الحرارة الأحد، 01 أغسطس 2021 06:41 م
نهاية الإخوان.. وخاتمة الفردى نهاية الإخوان.. وخاتمة الفردى الأحد، 01 أغسطس 2021 06:21 م
الإخوان وبحور الدماء «1 – 4» الإخوان وبحور الدماء «1 – 4» الأحد، 01 أغسطس 2021 06:24 م

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة