close
 د.هالة زايد د.هالة زايد

حرصاً على عدم تسلل أي أمراض وبائية داخل البلاد..

الصحة: معاينة 10 ألاف سفينة وتطهير 5 ألاف طائرة ضد الأمراض الوبائية خلال 2019

حاتم حسني الإثنين، 06 يناير 2020 - 11:39 ص

أعلنت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، مناظرة 6 ملايين و59 ألفاً و135 راكباً، بمنافذ الدخول الجوية والبحرية والبرية للدولة المصرية خلال العام الماضي 2019.

يأتي ذلك ضمن استراتيجية الوزارة لاتخاذ الإجراءات الوقائية والتدابير اللازمة الخاصة بإدارات الحجر الصحي المتواجدة في جميع الموانئ والمطارات والمعابر البرية.

وأوضح مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د.خالد مجاهد، أن الإدارة العامة للحجر الصحي تقوم بصفة دورية بمتابعة الوضع الوبائي بالمواقع والموانئ والمطارات، فضلاً عن متابعة النشرات الوبائية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ومراكز السيطرة على الأمراض ومكافحتها ثم يتم تقييم المخاطر لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمجابهة أي وباء قد يتسلل للبلاد.

وأضاف”مجاهد” أنه تم وضع نقاط ثابتة للحجر الصحي بمنافذ الدخول الجوية، والبحرية، والبرية، بجميع أنحاء الجمهورية، في إطار تنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على فيروس "سي" والكشف عن الأمراض غير السارية "100 مليون صحة" وذلك لإجراء المسح للمواطنين المصريين المقيمين بالخارج عند وصولهم للبلاد فضلاً عن المترددين والعاملين المستهدفين بالمسح بمنافذ الدخول المصري.

ومن جانبه أشار رئيس قطاع الطب الوقائي د.علاء عيد، إلى أن الحجر الصحي يعمل على مدار الساعة بقوى بشرية مدربة ومتعددة الاختصاصات بالعدد الكافي للتشغيل في كل منفذ، كما تتوافر لديه جميع المعدات والآلات اللازمة للاكتشاف المبكر والاستجابة لأي أحداث طارئة قد تشكل تهديداً للصحة العامة، كما تم توفير سيارات إسعاف مجهزة لنقل الحالات المشتبه في إصابتها بأي مرض معدٍ بحيث يتم عزلها في المستشفيات. 

وأوضح "عيد" أنه تم إصدار 14 منشوراً دورياً فيما يخص إجراءات الحجر الصحي المقررة بنقاط الدخول الجوية والبحرية ومكاتب التطعيم الدولية في المحافظات المختلفة خلال عام 2019 بهدف منع تسريب الأمراض الوبائية من خارج البلاد إلى داخلها وذلك في ضوء متابعة سير الحالة الوبائية في العالم.

وأضاف " عيد" أنه تم تطعيم 6 ألاف و303 ركاب ضد الحمى الصفراء، وتطعيم 5 آلاف و381 راكباً ضد الكوليرا، بالإضافة إلى تطعيم 8 آلاف و132 راكباً ضد شلل الأطفال بجميع مكاتب التطعيم الدولية، والتي تتواجد داخل مكاتب الصحة بالمحافظات لتطعيم المسافرين.

وتابع "عيد" أنه تمت معاينة 9 ألاف و822 سفينة، وعمل تحريات لألفين و656 سفينة قادمة من مناطق غير آمنة وقائياً للتأكد من خلوها من أي أمراض وبائية، كما تم أخذ 1487 عينة مياه، و350  عينة أغذية، بالإضافة إلى أن عدد عينات الترصد الحشري بلغ 74 عينة.

ولفت إلى أنه تم رش 5 آلاف و447 طائرة قادمة من مناطق غير آمنة وقائياً بالبيروسول المعياري، بالإضافة إلى الإشراف الصحي على التخلص من نفايات 33 ألفاً و565 طائرة، و12 ألفاً و44 سفينة. 

وقال "عيد" إنه يتم تطهير وسيلة النقل حال وجود اشتباه على متنها واعتبار مخلفات وسيلة النقل نفايات خطرة، ويتم التخلص منها تحت إشراف الحجر الصحي، كما يتم تسجيل ومتابعة القادمين من الخارج، بالاشتراك مع الإدارة العامة لمكافحة الأمراض المعدية، حيث يقوم البرنامج بتوزيع القادمين إلكترونياً على محافظة السكن لحظة تسجيلهم وتتم المتابعة الفورية لهم بمحال إقاماتهم خلال فترة حضانة المرض، بدءاً من تاريخ الوصول.

وأكد أن جميع أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدولة لديها خطط طوارئ "تأهب واستجابة" متسقة مع خطة طوارئ القطاع الوقائي بوزارة الصحة، كما يتم تدريب أفراد الحجر الصحي عليها بشكل دوري ومستمر، حيث قامت بعض المطارات بتنفيذ تجارب محاكاة متسعة النطاق لحالات وبائية قادمة من الخارج، في تنسيق وتعاون مع أجهزة الدولة المختلفة من كافة الوزارات المعنية بمنافذ الدخول، مؤكداً توافر كافة أدوية الطوارئ والتطعيمات الدولية ومستلزمات الوقائية الشخصية والمطهرات اللازمة للتعامل مع أي حالات وبائية مشتبه بها بعيادات الحجر الصحي.


 


الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة