شتورم 600 شتورم 600

فيديو| «شتورم 600» أول طائرة برمائية تعمل بالطاقة الشمسية

ناريمان محمد الجمعة، 17 يناير 2020 - 06:48 م

استطاع فريق علمي من موظفي وطلاب كلية سانت بطرسبرج التقنية في روسيا، تصميم أول طائرة برمائية تعمل على الطاقة الشمسية، تستطيع التحليق والعوم لوقت "غير محدد" في حالة وجود أشعة الشمس.

وزود الفريق البحثي الطائرة البرمائية "Storm-600" المتعددة الاستخدام، بدارات كهربائية ومعالجات ذكية، قادرة على التحكم بحركتها، مع بطاريات وخلايا هيدروجينية، قابلة على الاحتراق الداخلي الهجين، والتي تعتبر الأولى من نوعها في العالم.

ووفقا لموقع "بوليتكسبيرت" الروسي، تزن بطاريات الآلية حوالي 10 كج، وهي أخف بمرتين من بطاريات الليثيوم التلقيدي، بسعة 10 كيلو واط/ساعة، بينما تبلغ قوة الطاقة المقدمة من الألواح الشمسية حوالي2.4 كيلو واط.

ويبلغ طول الآلية 6 أمتار، وعرضها من 2.5 إلى 1.5 متر، وتصل حمولتها من 100كغ إلى 300 كغ، وتصل سرعتها إلى 90 عقدة (167 كم/ساعة) مزودة بطائرة عمودية خفيفية، بمحرك كهربائي وهيدروليكي، وتتيح لها تقنيات الذكاء الصناعي التحكم ذاتيا من دون تدخل بشري.

يتيح تصميم المقصورة القابلة للاستبدال أخذ أي حمولة تقريبًا، مثل أجهزة التصوير والسونار، وأجهزة الاستشعار، ومقاييس العمق، ومعدات البحث العلمي، أو كميات من المياه أو جمع القمامة، ولا تتطلب الآلية مكانا أو مسارا محددا للهبوط، لذلك يمكن استخدامها في كل مكان تقريبًا، لتسليم البضائع أو القيام بدوريات أو مسح التضاريس.

وقد تكون مفيدة في حماية الحدود المائية والاستكشاف وعمليات البحث، بالإضافة إلى تحديد مواقع الحوادث والعثور على الأشياء الغارقة، ومراقبة حالة الطقس، ورسم خرائط التلوث وتتبع مسار الأسماك.

وتستطيع "ستروم" مراقبة الهدف بأقصى سرعتها لمدة ساعة على الأقل مع الحفاظ على مسافة آمنة، كما أنه يمكنها القيام بتتبع ذاتي لمدة تصل إلى 30 يوما.

وقال مدير مركز تطوير الابتكار، اليكسي مايسترو، إن هذه الآلية ستتربع على عرش المعدات المستخدمة قريبا، خصوصا مع الابتعاد الدريجي عن استخدام الوقود في الطائرات والسيارات.

وتابع: "العيب الرئيسي للسيارات أو المعدات العاملة بالطاقة الكهربائية أنها تتوقف عن العمل بمجرد تفريغ البطاريات، لكن التصميم الجديد تفادى هذه المشكلة، من خلال تثبيت الألواح الشمسية على السطح الخارجي للهيكل، مما يوفر مصدرا مستداما للطاقة، يخزن في البطاريات التي يمكن استخدامها عند الحاجة".

وأضاف مايسترو: "هذه الألواح مصدر لا ينضب من الطاقة، ويكفي قليلا من الوقت لكي تتم عملية شحن البطاريات، ومع التخطيط السليم يمكنا العمل لعدة أيام من دون توقف،ومن حيث الحركة، تتمتع هذه الآلية بمزايا عديدة، فنحن لسنا بحاجة إلى علب التروس، والقوابض، والتروس العكسية وغيرها من الأجهزة الميكانيكية المعقدة، لا يوجد سوى محرك يؤمن كل شيء".

 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

الرجوع الى أعلى الصفحة