الانفجار المغناطيسي القريب من الأرض الانفجار المغناطيسي القريب من الأرض

انفجار مغناطيسي على باب الأرض

ناريمان محمد الجمعة، 17 يناير 2020 - 06:58 م

أعلن فريق علمي من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، بأن هناك انفجارات مغناطيسية تحدث بالمجال المغناطيسي للأرض، في كل وقت، حيث تضغط الرياح الشمسية على الغلاف المغناطيسي لكوكبنا ما يضغط خطوط القوة المغناطيسية معًا ما يجعلها تتقاطع ثم تتصل ببعضها مره اخرى، فتنفجر وتدفع الجسيمات عالية الطاقة باتجاه الأرض ونتيجة هذه العملية تتوهج اضواء الشفق القطبي.

وقالت مجلة فيزياء الطبيعة: "قد سجل هذا الحدث في 20 ديسمبر 2015، حيث وقع مثل هذا الانفجار بالقرب من الأرض وقد استغرق العلماء 4 سنوات حتى يعرفوا طبيعة ما حدث".

وتابعت: "تحدث هذه الانفجارات عادة على بعد 100,000 ميل على الأقل من الأرض، في أسفل مجرى النهر في ذيل كوكبنا المغناطيسي، ورصد في 20 ديسمبر 2015 ، إعادة اتصال خطوط المجال المغناطيسي لكوكبنا على مسافة 30,000 ميل فقط - اقرب 3 مرات من المعتاد".

وأضافت: "قد كانت تلك حالة من حسن الحظ وتوقيت مثالي، حيث كانت مجموعة من ثلاث مركبات فضائية تابعة لوكالة ناسا تمر عبر المنطقة ، وتمكنت من تحديد موقع الانفجار قرب حزام الأقمار الصناعية المتزامنة مع الأرض، وأظهر هذا أن أحداث إعادة الاتصال المغناطيسي قد يشكل تهديداً تم تجاهله سابقًا للأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، فقد تسبب الانفجار المغناطيسي القريب في عاصفة جيو مغناطيسية قوية من فئة G2 وأضواء شفق ساطعة حول الدائرة القطبية الشمالية".

ذكرت: "بحسب التقديرات فإن الانفجار والعاصفة اللاحقة جلبت ما يقرب من 88 بيتاجول (88 × 1015 جول) من الطاقة إلى البيئة القريبة من الأرض، وهذا يمثل أكثر من 10 أضعاف طاقة أكبر قنبلة نووية أمريكية وحوالي 20 مرة طاقة زلزال تبلغ قوته 7 درجات على مقياس ريختر".

وأشارات إلى أن نتائج الدراسة الجديدة سيكون لها تأثير كبير على الدراسات المستقبلية حول العواصف الجيو مغناطيسية.

قبل هذا الحدث، اعتقد العديد من العلماء أن إعادة الاتصال المغناطيسي في مثل هذه المسافة القريبة من الأرض أمر مستحيل. فالمجال المغناطيسي القريب من الأرض مستقرًا جدًا لمثل هذه الانفجارات، أو هكذا ذهب التفكير، والآن معرفتنا أصبحت أفضل.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

الرجوع الى أعلى الصفحة