القداس الالهي القداس الالهي

البطريرك الأنبا إبراهيم يحتفل بالقداس الألهي مع كاريتاس مصر

مايكل نبيل الجمعة، 17 يناير 2020 - 09:06 م

احتفل صاحب الغبطة الأنبا ابراهيم اسحق بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر، وصاحب النيافة الأنبا باخوم النائب البطريركي لشؤون الإيبارشية البطريركية، والمطران جورج شيحان مطران الموارنة في مصر والسودان، وسيادة السفير نيقولا تيفينان السفير البابوي، والأب هنري بولاد اليسوعي والاب عادل ذكا بالقداس الألهي بمناسبة مرور ٥٣ عاما على تاسيس جمعية كاريتاس مصر.

حضر أيضًا رئيس مجلس الإدارة المستشار الدكتور جميل حليم، والمدير العام لمجلس الإدارة الدكتور أيمن صادق، بالإضافة إلى عدد من الرهبان والراهبات والعديد من الحضور الآخرين.

بدأ الاحتفال بإلقاء المطران جورج شيحان كلمة رحب فيها بالبطريرك ابراهيم اسحق بصفته الرئيس الأعلى لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر، موضحاً سعادة جمعية بحضور غبطته.

وعقب الكلمة أقيمت صلاة القداس الإلهي، وألقي صاحب الغبطة كلمة العظة، حيث أبدي سعادته بالتواجد في هذا اليوم، واستهل كلمته بالحديث عن كاريتاس التي تعني المحبة وهي مؤسسة كاثوليكية تهدف إلى إيصال رحمة ومحبة الله إلي الإنسان، وختم أنه لابد أن تكون هناك علاقة مع الكنيسة وبين وبعضنا البعض، وتمني أن تكون مؤسسة كاريتاس وكل المؤسسات الكاثوليكية هادفة إلي إيصال محبة ورحمة الله.

وفي نهاية صلاة القداس، تم عرض فيلم وثائقي عن مؤسسة كاريتاس، وألقي سيادة السفير البابوي كلمة أبدي سعادته بتواجده اليوم قائلاً: أن الهدف مؤسسة كاريتاس هي إيصال إيماننا للجميع، مضيفاً أنه سيقوم بزيارة كل المواقع التي تم عرضها في الفيلم الوثائقي، وختم كلمته موجهاً شكره لكل الذين يساهمون في هذا النجاح.

وألقي أيضًا المستشار جميل حليم كلمة موضحاً فيها أن كاريتاس هي كلمة لاتينية معناها المحبة، مضيفاً وموكدا أنه كما قال قداسة البابا فرنسيس أن مؤسسة كاريتاس هي الذراع اليمني للكنيسة الكاثوليكية.

وختم صاحب الغبطة صلاة الذبيحة الإلهية بمباركة الحضور وإعطائهم البركة الرسولية.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة



 

الرجوع الى أعلى الصفحة