المرأة الشقية أكثر نجاحا من النكدية المرأة الشقية أكثر نجاحا من النكدية

كيف تنفى عن نفسك صفة النكدية 

منى إمام السبت، 18 يناير 2020 - 01:02 م

قالت مستشارة العلاقات الأسرية د. ندى الجميعي إن الرجل بطبيعة كينونته قد يسعى دائما إلي التحكم وإعطاء الأوامر محاولة إثباته دائما إنه على حق وأنه رب الأسرة الحكيم ولكنه بسيط غير معقد مثلما تفعل المرأة بتركيزها في التفاصيل.


وأضافت أنه تظن المرأة انه لا يترك لها مساحة شخصية بالرغم أن المرأة هي المتحكم الخفي بالمشورة، فتحدثي منه دون أخذ أي قرار وارجعي إليه وهو سينفذ قرارك بأريحية دون أي ضغط أو إلغاء لشخصه. 


وأوضحت د. «ندى الجميعي» أنه يوجد نوع آخر من الرجال وهو النوع الإتكالي الذي يعتمد علي الزوجة اعتمادا كليا دون أي جدوى من وجوده بحياة الأسرة وهنا يجن جنون المرأة وخصوصا مع عدم اهتمامه بها وبأطفاله، فتقوم المرأة بدور الرجل والمرأة معا؛ مما يجعلها تتجشأ بالصوت الغليظ مستخدمة عينيها الجميلتين في تخويفه وكأن بؤبؤ عيناها قد يخرج منهما شعاعا يفتك به في الحال محاولة منها إجباره على تحمل المسئوليات وهنا يسميها الرجل «النكدية أم لسان الطويل»، وأيضا الرجل البخيل والعدواني والنمطي والشكاك والخائن قد تقف المرأة عاجزة أمام هذه العيوب المشينة محاولة منها التغيير أما بالضغط أو الهجر. 


وأشارت إلى أن الحل الوحيد والمجرب دائما أن تكون المرأة شقية أكثر مرونة لتخوض جولة التغيير دون أي خسائر وخاصة ببداية العلاقة ،فالابتسامة والصوت الناعم سلاحان يحملان بينهما كثير من الشكوى والحنين وهذا ما يشعر به الرجل بلغة عيونك وحزنهما بعيدا كل البعد عن المشاكسات والصوت الغليظ. 


وأضافت د. «ندى الجميعي»، أن هذه مهارة حرفية ولغة رابعة بعد اللغات الأجنبية الأساسية وهي لغة العيون فلابد أن تتقنها المرأة التي تسرد أسرارا دون أن تنطقين بكلمة تجرح مشاعر من أمامك. 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة



 



 

الرجوع الى أعلى الصفحة