صوم يونان صوم يونان

ننشر أهم المعلومات عن صوم يونان

مايكل نبيل الأربعاء، 12 فبراير 2020 - 06:00 م

«صوم يونان» أو «صوم نينوي» صوم اعتاد الأقباط على صيامه قبل ١٥ يوم من الصوم الكبير وهو «صوم القيامة»، حيث يستمر صيام يونان إلى ٣ أيام بدء من يوم الاثنين الماضي وينتهي اليوم الأربعاء. 

وتنظر الكنيسة إلى قصة يونان وتتعلق بوجود يونان النبي في بطن الحوت لمدة ٣ أيام، على أنها رمز لقصة السيد المسيح مثلما صلبه وفى اليوم الثالث قام من الأموات، وعقب انتهاء الصيام تحتفل الكنيسة غدا الخميس بفصح عيد «يونان» وكلمة فصح تعنى «العبور» وأطلقت في العهد القديم علي عيد الفصح اليهودي. 

وتنشر «بوابة أخبار اليوم» أهم المعلومات عن صوم «يونان»: 

١- تعود قصة صوم النبي يونان، إلى سفر يونان هو خامس أسفار الأنبياء الصغار في العهد القديم وعدد إصحاحاته ٤ فقط .

٢- يتحدث السفر عن غضب الله على أهل نينوي وأنه أراد أن يرسل يونان النبي لهم حتى يرجعهم إلى الطريق الصحيح، ولكن يونان النبي هرب إلى البحر ظنا منه أنه سيهرب من أمام وجه الرب.

٣- وركب سفينة في البحر فأحدث الله ريحا شديدة أحدثت نوءا عظيما وهاج البحر على من في السفينة، وقالوا يوجد أحدنا صاحب مصيبة وضربوا قرعة لمن صاحب هذه البلية فجاءت القرعة على يونان النبي، وألقوه في البحر وكان الله قد أعد حوتا في انتظار يونان ليبتلعه.

 ٤- استمر يونان في بطن الحوت ٣ أيام لأدرك خطيئته وصلى إلى الرب في بطن الحوت أن ينجيه ويستجيب لدعائه، وأمر الله الحوت أن يخرج يونان ويقذفه إلى البر بعد أن مكث في جوفه 3 أيام.

٥- تعد «نينوي» هي بلدة في العراق كانوا يعبدون آلهة كثيرة ومنها عشتروث، وهو الأمر الذي أغضب الله وجعله يرسل لهم يونان لهم ليخبرهم عن شرورهم، وبعد أن استقبلوا يونان النبي صاموا وتابوا حتى رفع الله غضبه عنهم.

٦- وذكرت بعض الكتب المسيحية أن البابا إبرآم بن زرعة أراد بذلك اتفاق كنيسة الأقباط مع الكنيسة السريانية في هذا الصوم من أجل المحبة، كما يوجد بينهما الائتلاف في العقيدة الأرثوذكسية، ويرجع البعض توقيت الصوم الواقع في فترة ما بعد عيد الغطاس وقبل الصوم الكبير، إلى أنها تعد تنبيها للنفس بالتوبة وضبط الشهوات تمهيدًا لاستقبال الصوم الكبير.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

الرجوع الى أعلى الصفحة