إفتتاح مشروع معًا نزرع شجرة أمل للسنة الثالثة على التوالى  إفتتاح مشروع معًا نزرع شجرة أمل للسنة الثالثة على التوالى

انطلاق مشروع «معًا نزرع شجرة أمل» للسنة الثالثة على التوالى

مايكل نبيل السبت، 15 فبراير 2020 - 04:53 م

أقيم اليوم حفل افتتاح مشروع «معا نزرع شجرة أمل» للسنة الثالثة على التوالى تحت رعاية الكنيسة الأسقفية بمصر وشمال أفريقيا والقرن الأفريقى (المطران الدكتور منير حنا) وبيت العائلة المصرية (فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف).

 

المشروع يهدف إلى تنمية روح المحبة والسلام والتعاون بين أطفال المدارس، من خلال تطوير ثقافة الحوار بين أطفال المدارس المصرية الذي بدوره سيؤدي إلى فهم الآخر ومعتقداته وقيمه، وأيضًا نشر ثقافة قبول الآخر.

 

واقيم الحفل بمدينة منوف بمحافظة المنوفية، بالمدرسة الأسقفية بمنوف في حضور كل من؛ مجدى أبو السعد مدير المدرسة الأسقفية، ورجب طيب عبد الرازق رئيس مركز ومدينة منوف، والقس ميشيل ميلاد راعى لجنة الحوار فى الكنيسة الأسقفية، والدكتور صلاح عمارة سكرتير بيت العائلة المصرية، الدكتور علاء يوسف وكيل المنطقة الأزهرية بشبين الكوم.


كما شارك أيضا الدكتور علاء أبو يوسف المدير العام الشرعى بمنطقة المنوفية نائبا عن الأزهر الشريف، الاستاذ ابراهيم بشر شيخ معهد منوف الثانوى، الشيخ لطفى الشبشيرى مدير معهد فتيات منوف، الدكتور محمد أحمد أبو زيد مدير عام الوعظ بالأزهر بمنطقة المنوفية، الدكتور/ هشام بدر مدير إدارة منوف الأزهرية، عبد العزيز من إدارة الدعوة والوعظ.

 

ونقل القس ميشيل ميلاد تحيات المطران منير على بداية السنة الجديدة للمشروع، وحين نضع ايدينا سويا لبناء بلدنا الحبيب مصر سوف نخلق من جديد التلاحم والترابط. من خلال أطفالنا وشبابنا.

 

ونقل الشيخ علاء أبو يوسف كلمة الأزهر الشريف متحدثا عن ان الله تحدث عن عبادته دون تفرقة بين المسيحى والمسلم وهذا المبدأ ما يجب أن نغرسه فى أبنائنا حتى خارج المدارس والمعاهد الأزهرية، والتفرقة التى تحدث بيننا هى من قبل من لا يفهمون.


ثم ألقى الدكتور صلاح عمارة سكرتير بيت العائلة المصرية كلمة ختامية نقل فيها تحيات شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب. وعرض نبذة تحدث فيها عن بيت العائلة المصرية. ودورها فى الحفاظ على الشخصية المصرية واستعادة القيم العليا المسيحية والإسلامية واستنهاض قيم المواطنة.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة