النظام الغذائي الصحي الغني بالخضروات والفاكهة يقي من سن اليأس النظام الغذائي الصحي الغني بالخضروات والفاكهة يقي من سن اليأس

النظام الغذائي الصحي الغني بالخضروات والفاكهة يقي من سن اليأس

أ ش أ الجمعة، 21 فبراير 2020 - 07:20 ص

يفيد اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفاكهة، في توفير عدة عناصر غذائية هامة لجسم الإنسان، فقد توصل باحثون أمريكيون إلى أن النظام الغذائي الصحي يلعب دورا في تخفيف أعراض انقطاع الطمث المختلفة.


وعلى الرغم من أن العلاج الهرموني، قد ثبت أنه وسيلة مقبولة لعلاج الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث لدى العديد من السيدات، إلا أن البحث عن خيارات العلاج غير الدوائية مستمرة، خاصة للسيدات اللاتي لديهن عوامل وراثية قد تمنعهن من الخضوع للعلاج الهرموني.


وذكرت دراسة - نشرت نتائجها في عدد فبراير من مجلة (الجمعية الأمريكية لسن اليأس) - "كان هناك تركيز على تحديد عوامل نمط الحياة القابلة للتعديل التي قد تمنع أو تخفف من أعراض سن اليأس".


وقالت الباحثة "ستيفانى فوبيون"، الأستاذ في جمعية انقطاع الطمث في أمريكا الشمالية (NAMS) في الولايات المتحدة: "توفر هذه الدراسة المستعرضة الصغيرة بعض الأدلة الأولية بشأن تأثير تناول الفاكهة والخضروات على أعراض انقطاع الطمث".


و"جمعية إنقطاع الطمث" (NAMS)، هي منظمة غير ربحية رائدة في أمريكا الشمالية تكرس جهودها لتعزيز صحة ونوعية حياة جميع السيدات، خلال مرحلة منتصف العمر من خلال فهم طبيعة سن اليأس وعوامل الشيخوخة الصحية.


ووفقا للباحثين، اقترحت الدراسة السابقة أن العوامل الغذائية قد تلعب دورا حاسما في إنتاج هرمون (الإستروجين)، والتمثيل الغذائي، وبالتالي، أعراض انقطاع الطمث.. وعلى وجه الخصوص، تم ربط استهلاك الخضروات والفواكه، أو اتباع نظام غذائي على طراز البحر الأبيض المتوسط، الذي يتميز بنسبة عالية من الخضروات والفواكه، والحبوب والمكسرات، إلى عدد أقل من أعراض انقطاع الطمث.


وتذهب الدراسة إلى أبعد من ذلك في النظر إلى دور الخضراوات والفواكه المحدد وتأثيره على أعراض انقطاع الطمث المختلفة، وقد توصلت الدراسة إلى أن ثمرة "تفاح" في اليوم قد تساعد في إبقاء أعراض انقطاع الطمث بعيدا.


وخلص الباحثون، إلى أنه على الرغم من أن بعض المجموعات الفرعية من الخضراوات والفواكه، لها علاقة عكسية بأعراض انقطاع الطمث، ويبدو أن تناول كميات أكبر من العناصر الغذائية غير الصحية بمزيد من مشاكل في الجهاز البولي التناسلي.


وأضافوا أن ثمار الحمضيات، على سبيل المثال، وصفت بأنها لها تأثير سلبي على درجات الجهاز البولي التناسلي مقارنة بأنواع الفواكه الأخرى، وكذلك الخضار الورقية أو الصفراء الداكنة مقارنة بالخضروات الأخرى.


وقالت فوبيون: "هناك أدلة كثيرة على أن اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات له تأثير مفيد على الصحة بعدة طرق، لكن هناك حاجة إلى دراسة إضافية لتحديد ما إذا كانت أعراض انقطاع الطمث المختلفة قد تتأثر بالخيارات الغذائية".


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة