مظاهرة حب على «السوشيال ميديا» بعد حصول مجدى يعقوب على جائزة «صناع الأمل»   مظاهرة حب على «السوشيال ميديا» بعد حصول مجدى يعقوب على جائزة «صناع الأمل»

مظاهرة حب على «السوشيال ميديا» بعد حصول مجدى يعقوب على جائزة «صناع الأمل»

محمد وهدان الأحد، 23 فبراير 2020 - 04:40 ص

وقت مشاهدتنا لمباراة السوبر بين قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك فى الأمارات كان هناك مشهد لا يقل أهمية فى نفس وقت المباراة تقريباً  ألا وهو حفل ختام مبادرة «صناع الأمل» بحضور الشيخ محمد بن راشد حاكم إمارة دبى ونائب رئيس دولة الإمارات والتى تم فيه تكريم «طبيب القلوب» والمحبب على قلوب المصريين جميعا؛ البروفيسور مجدى يعقوب وتم منحه لقب «صانع الأمل» بعد سنوات عمله المضنية والتى أفنى فيها عمره لإنقاذ قلوب الملايين.


منصة التكريم
شهد الحفل تكريم الشيخ محمد بن راشد.. بملايين الدراهم والجنيهات التى تم جمعها لصالح بناء مستشفى مجدى يعقوب فى مصر وقبل انتهاء وقت الحملة بلحظات أعلن بن راشد أن ابنه الشيخ حمدان قرر فى نفس اللحظة دفع مبلغ مشابه لما تم جمعه لصالح المستشفى فأصبح إجمالى المبلغ يتجاوز 360 مليون جنيه تبرعات لمستشفى القلب بالقاهرة.. وبعد الحفل تحولت «السوشيال ميديا» إلى «مظاهرة حب» وتقدير لأمير القلوب مجدى يعقوب كما تعاطف رواد مواقع «السوشيال ميديا» مع مجدى يعقوب بعد سقوطه خلال تكريمه فى دبى ويظهر الفيديو المتداول، مجدى يعقوب وهو يسقط أثناء صعوده إلى منصة التكريم فى حين مد المتواجدون على منصة التكريم أيديهم لمساعدته على الوقوف مرة أخرى فى مشهد صادم وكان من بينهم رجل الأعمال سميح ساويرس الذى قام سريعا لمساندته.


ووجه رواد موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» رسائل للبروفيسور مجدى يعقوب.. وكتب أحد النشطاء عبر هاشتاج «مجدى يعقوب» قائلا: «أنت اكتر حاجه مبهجة ومفرحة فى مصر»؛ وعلق آخر: «مصر بخير طالما فيها ناس زيك ربنا يديك الصحة ياسير يعقوب» - وكتبت أحدى الناشطات على لحظة وقوعه قائله: «هو ده نمبر وان الحقيقى شكرا دكتور مجدى يعقوب»؛ كما علق أحد النشطاء الخليجيين: «هو ده فخر العرب الحقيقي».


وفى مشهد آخر يوضح أن صناعة الأمل هى الصناعة التى لا يخسر فيها أحد صعد رجل الأعمال الإماراتى حسين السجواني، إلى المسرح وأثنى على الدكتور مجدى يعقوب الذى عالج والدته حينما أغلقت الأبواب فى وجهه وحينما أكد له الأطباء أن حالة والدته ميؤوسا منها وأن أمامها ساعات لتموت؛ لتسوق الأقدار الدكتور مجدى يعقوب، إلى المستشفى، حيث كان بزيارة له، وحينها وجد رجل الأعمال الإماراتى وقد خر على الأرض، يبكى على والدته التى حسم قرار حياتها من قلب الأطباء الأجانب، ولكن القلب الكبير مجدى يعقوب قام بإخباره أن هناك أملا بنسبة 10 %، وحينها قرر رجل الأعمال الإماراتى أن تخضع والدته للعملية على يد «يعقوب»، قائلًا: «توكل على الله» وهى حية ترزق حتى يومنا هذا؛ مما ضاعف فرحة الدكتور مجدى يعقوب وفرحة المصريين على وسائل التواصل الاجتماعى بعدما كشف السجوانى أمام الجميع عن قصة إنقاذ ملك القلوب لوالدته خلال الاحتفالية معلنًا هو أيضاً عن تبرعه بـ3 ملايين درهم لصالح مستشفى أسوان للقلب وقام بنشر هذ القصة على صفحته بـ «فيس بوك».


تحية وتقدير
وفى هذا السياق قدم د. محمد عوض تاج الدين وزير الصحة الأسبق التحية والتقدير للدكتور مجدى يعقوب والكوادر الطبية التى شاركت فى حفل تكريم «صناع الأمل» وقال إن يعقوب يستحق هذه الجائزة باقتدار فقد قام بإنقاذ حياة آلاف الأطفال والحالات المرضية المستعصية حول العالم وقام بزراعة الأمل فى نفوس أهالى تلك الحالات وهو بالتأكيد يستحق منا كل التقدير والاحترام بعدما تم تكريمه بالامارات وأيضاً بعد حصوله على لقب «سير» من الملكة اليزابيث الثانية ملكة إنجلترا.. وأكد  د. عادل العدوى وزير الصحة السابق أن يعقوب هو «أيقونة طبية» تشرف  مصر والعالم العربي وكرس حياته لعلاج مرضى القلب فقد أسس أكبر صرح علمى لعلاج الأطفال من مرضى القلب على مستوى العالم  وأضاف أن السير يستحق هذه الجائزة فقد جمع بين الأخلاق والعمل الجاد الدؤوب وقام برفع اسم مصر خفاقا فى المحافل الدولية.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة