الدكتور محمد حمزة الحسيني الدكتور محمد حمزة الحسيني

فيديو| خبير اقتصادي: المنتجات المصرية حاضرة في كل دول العالم

حسين دسوقي الإثنين، 24 فبراير 2020 - 08:44 م

قال الدكتور محمد حمزة الحسيني، الخبير الاقتصادي، إن وزارة الصناعة والتجارة طبقت معايير الجودة الشاملة في الصناعات الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، وتُطبق معايير الجودة في فرز المنتجات، ومعايير الأمن والسلامة.

وأضاف "الحسيني"، خلال لقائه عبر الفضائية المصرية، اليوم الاثنين، أن المنتج المصري موجود وحاضر بقوة في كل دول العالم، لافتًا إلى أن مصر تملك ثروات يحسدها العالم عليها، والآن الدولة المصرية أنهت عهد تصدير المادة الخام للخارج بأرخص الأسعار، بل أعادت تدوير مصادرها الخام قبل تصديرها للخارج.

وأوضح أن الدولة المصرية منذ عام 1995 حتى 2010 كانت حركتها مجمدة، ولا يوجد أي جديد أو تطوير أو تنمية، لكن بعد ثورة 25 يناير في 2011 حدثت رياح التغير حتى انتهينا من النظام السابق، وجاء عهد جديد عقب ثورة 30 يونيو، ودخلنا في مرحلة الإصلاح حتى أصبحنا الآن نعيش في مرحلة الازدهار.

وأكد أن مصر منذ عام 2013 حتى 2018 أصبحت دول العالم تتحدث عن إنجازاتها، مشيرًا إلى أن مصر افتتحت العديد من المدن الجديدة الواعدة، لتوفير فرص استثمارية لجميع القطاعات من المواطنين، موضحًا أن مصر تُنافس دول الإقليم في التنمية العقارية، وبعض المستثمرين في مجلس التعاون الخليجي اتجهوا للاستثمار في مصر بسبب جوها الذي يشجع على الاستثمار.
 

وقال الخبير الاقتصادي، إن أي مؤتمر من المؤتمرات الداعمة في التنوع المعياري للاستثمار والترويج للسياحة المصرية، يُعد نقطة مهمة في مرحلة التكامل الاقتصادي الذي حدث في مصر خلال آخر 5 سنوات، مشيرًا إلى أن الدولة المصرية تعرضت في الفترة من 2011 إلى 2013 لحملات مُمنهجة من الإرهاب؛ وحاول البعض خلال تلك الفترة تشويه صورة مصر بأنها غير آمنة؛ ما تسبب في ضرب قطاع السياحة الذي كان يُعد رافدًا من الروافد الأساسية في الناتج القومي المصري.

وأضاف "الحسيني"، أن تغيير الفكر الاستراتيجي لوزارة السياحة، مؤخرًا اختلف تمامًا، لأن الدولة كانت تروج للسياحة قديمًا عن طريق تنظيم معارض للسياحة في مصر، أو عن طريق الاشتراك في بعض الجولات التثقيفية والتي لم تعد موجودة بسبب انتشار التكنولوجيا الحديثة والثورة التي حدثت في تقنية المعلومات ومواكبة تلك التطورات، مشيرًا إلى أن وصول أول رحلة من بريطانيا لمصر بعد فترة من التوقف بعد حادث سقوط الطائرة الروسية في شرم الشيخ حدث في غاية الأهمية؛ لأن ذلك يؤكد على أن قطاع السياحة شهد نشاطًا كبيرًا وفعالًا مؤخرًا؛ ما يؤكد أن الدولة المصرية استثمرت جيدًا في هذا القطاع الحيوي والمهم والذي يُدر بدوره دخلًا كبيرًا للدولة.

وأوضح أن الدولة المصرية وجهت مؤخرا وفتحت الاستثمار لأكثر من شركة من الشركات الألمانية والسويدية والبلجيكية للاستثمار في السياحة العلاجية داخل مصر؛ مشيرًا إلى أن الدولة المصرية وفرت لتلك الشركات بنية تحتية للقطاع السياحي وتركت الفرصة لتلك الشركات للاستثمار في السياحة والعائد المادي حصلت عليه الدولة المصرية في النهاية، لافتًا إلى أنه يجب تغيير الفكر الترويجي الاستثماري لمصر، موضحًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي اتخذا قرارًا استراتيجيًا في بداية العام الجاري والمتمثل في التعديل الوزاري الذي شهدته الحكومة المصرية والذي شهد ضم حقبة الاستثمار لدولة رئيس الوزراء لتكون تحت إشرافه خلال الفترة المقبلة وهذا الأمر لم تشهده الدولة المصرية من قبل.

وأشار إلى أنه عندما تقوم الدولة بتوقيع مذكرات تفاهم مع دولة أخرى فإنه يكون هناك سياسة تطبيقية في الوقت الحالي بعد وقوع حقبة الاستثمار تحت إشراف رئيس الوزراء وهذا ما لم يحدث من قبل، موضحًا أن التغيرات الجيوسياسية والحروب الموجودة في المنطقة خلال الوقت الحالي أثبتت أن مصر دولة صامدة وقوية مقارنة بما يحدث في عدد من الدول التي تُحيط بالدولة المصرية والتي تعاني من اضطرابات شديدة، مؤكدًا أن مصر أصبحت في مكانة تُحسد عليها من قبل الدول الأخرى في المنطقة.

ولفت إلى أن الدولة لا يجب أن تقتصر على توقيع اتفاقيات بمليارات الدولارات ولكن يجب على الحكومة المصرية أن تُفكر جيدًا في كيفية الترويج الاستثماري الجيد للمشروعات القومية والاسثتمارات العملاقة الموجودة داخل الدولة المصرية، موضحًا أن الشركات المتوسطة والصغيرة تُعد بمثابة مستثمرين يمثلون عصب دول التايكونز في الاقتصاد مثل الصين والهند، لافتًا إلى أننا نأمل أن ندخل في مرحلة الترويج الإلكتروني لاستقطاب المستثمرين لنشهد عدة استثمارات في الدولة المصرية خلال الفترة المقبلة.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة