خط نجدة الطفل خط نجدة الطفل

خط نجدة الطفل ينقذ ثلاثة فتيات من الاستغلال في التسول بأسيوط 

حاتم حسني الخميس، 27 فبراير 2020 - 04:58 م

تلقى المجلس القومي للأمومة والطفولة، ممثلًا في خط نجدة الطفل 16000 البلاغ رقم 11775 بشأن واقعة استغلال طفلة في التسول بمحافظة أسيوط.

جاء البلاغ نقلا عن مواقع التواصل الاجتماعي بشأن واقعة تواجد "طفلة " تبلغ من العمر 6 سنوات حسنة المظهر بمدينة أسيوط تقوم بالتسول وتراقبها إحدى السيدات عن قرب، وعند سؤال أحد المارة للطفلة عن صلة قرابتها بالسيدة، أجابت وهي في حالة من الخوف أنها خالتها وتستغلها في التسول لكون الأب والأم مسجونين على ذمة أحد القضايا. 

وعلى الفور، وجهت د.عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، بسرعة تدخل خط نجدة الطفل لإنقاذ الطفلة والتنسيق مع اللجنة العامة لحماية الطفولة؛ للتأكد من صحة الواقعة، كما وجهت بإحالة البلاغ إلى مكتب النائب العام من خلال مكتب حماية الطفل والذي بادر بالتنسيق مع المحامي الأول نيابة أسيوط الذي قام بالتوجيه بإتخاذ الإجراءات القانونية في هذه الواقعة وتم التواصل إلى الطفلة بمكانها الموضح في البلاغ.

وأشارت العشماوي إلى أن النيابة العامة أصدرت قرارها بناءً على توصية اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة أسيوط بإيداع الطفلة" في إحدى دور الرعاية الاجتماعية الآمنة والمناسبة، بمعرفة وحدة الحماية العامة بأسيوط، مع شقيقتيها البالغتين من العمر 9 ، 12 عاماً بعد أن تبين قيام خالتهما باستغلالهما أيضاً في أعمال التسول"، وتم القبض على خالة الأطفال. 

وأضافت العشماوي أن النيابة العامة وجهت للسيدة تهمة الاتجار بالبشر وفقا للمادة 291 من قانون العقوبات والقانون 64 لسنة 2010 بشأن مكافحة الاتجار بالبشر والتي تصل عقوبتها في هذه الحالة إلى السجن المؤبد والغرامة التي لا تقل عن 100 ألف جينه ولا تجاوز 500 ألف جينه لتوافر حالتي تشديد العقوبة في هذه الجريمة، وذلك لكون السيدة مسئولة عن ملاحظة وتربية هولاء الأطفال  ولها سلطة عليهم كونهم أطفال وذلك وفقا للمادة السادسة من قانون مكافحة الإتجار بالبشر.
    
وتقدمت العشماوي بالشكر للنيابة العامة على ما تقوم به من إجراءات لحماية الأطفال والاستجابة السريعة في التعامل مع بلاغات خط نجدة الطفل، مناشدة كل من يعلم بتعرض الطفل للخطر أن يتواصل مع خط نجدة الطفل 16000.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة