خالد رزق خالد رزق

مشوار

سوريا والخذلان العربى

خالد رزق السبت، 29 فبراير 2020 - 11:09 م

يحدث ما يحدث فى سورية ويشهد شمالها وجنوبها الغربيان وحتى وسطها اعتداءات عسكرية صارخة مفضوحة ينفذها العدو التركى والعدو الصهيونى، وللعجب تجد أنك مضطر للبحث والتحرى عن أى موقف حتى من بلد عربى واحد يدين أو يشجب أو حتى يعرب عن الانزعاج، وعلى هذا فلا تجد وكأنما أصيبت هذه الأمة بخرس مزمن، خرس لا يكون إلا ممن يبارك العدوان أو يجد له مبرراً.
حال عربى عجيب غريب سيما وأن العدوان هو على سورية العروبة التى تبنت القومية بقضاياها كلها موقفاً وعملاً وفعلاً منذ نالت استقلالها، فكانت مع الجميع حاضرة بثقلها السياسى وبجيشها فى لحظات المواجهة والتصدى التاريخية، ونصرة لحق الضعيف عند الحاجة تشهد بذلك أدوارها فى مواجهة العدو الأساسى وفى مناصرة الإخوة بلبنان والكويت.
ربما تجد أنظمة عربية «بليدة» فى عدم مؤازرة الرئيس بشار الأسد ونظامه بدعوى الإفك القائلة بأنه يقتل شعبه ـ حجة ـ تسوقها لتبرر تخاذلها، لكنها -هذه الأنظمة- تتغافل عن أن الرئيس بشار والنظام هما وببساطة الدولة السورية نفسها التى لو سقطت -لا قدر الله- لما بقى للوطن السورى الذى نعرفه ويحفظه التاريخ بجغرافيته المعروفة وجود، ولما بقى سورى واحد آمناً، والأهم الذى يتجاهله الجميع أنه وبعد ما اقترب من عقد من الزمان على بداية الأزمة السورية، انكشف خلاله حقيقة جماعات التكفير والخيانة المدعومة إقليمياً وغربياً التى استهدفت سورية الجيش والدولة والشعب، لم يعد ممكناً لأحد وصف هؤلاء بالثوار ولا توصيف جرائمهم البشعة بالحراك الثورى والأكيد أن توجيه الاتهام بقتل الشعب للرئيس ووصف الجيش العربى السورى بجيش النظام فى مواجهة هؤلاء هو اتهام باطل ساقط من يقول به وساقط من يتبناه.
الخذلان العربى العام لسورية، يتجاوز حدود الإدانة السياسية والدبلوماسية للعدوان، إلى صمت مخز فى مواجهة تواطؤ وتآمر بعض من بلدان تحمل صفة العربية.
تحتاج سورية إلى الدعم السياسى مناصرة وتحتاج إلى إسقاط العقوبات الأمريكية الخارجة عن القانون الدولى.. ليس أقل من هذا.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

إبراهيم عبد المجيد إبراهيم عبد المجيد الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:34 م
الحماية سابقة أم لاحقة؟ الحماية سابقة أم لاحقة؟ الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:33 م
                                            كلام يبقى كلام يبقى الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:32 م
الورقة الأخيرة فى «دبلوماسية» السد الورقة الأخيرة فى «دبلوماسية» السد الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:30 م

 

حوار هام مع الأب أبراهام! حوار هام مع الأب أبراهام! الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:29 م
فن اختصار الزمن! فن اختصار الزمن! الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:28 م
الصعيد والثأر الملعون الصعيد والثأر الملعون الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:25 م
أعظم دقيقة فى حياتك أعظم دقيقة فى حياتك الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:22 م
     احترام الفنان لجمهوره يُخلده احترام الفنان لجمهوره يُخلده الأربعاء، 16 يونيو 2021 07:21 م

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة