ثقافة المنيا تناقش الفن التشكيلي وأثره على ارتقاء المجتمع ثقافة المنيا تناقش الفن التشكيلي وأثره على ارتقاء المجتمع

«ثقافة المنيا» تناقش الفن التشكيلي وأثره على ارتقاء المجتمع

نادية البنا الثلاثاء، 03 مارس 2020 - 03:00 م

نظم قصر ثقافة المنيا، محاضرة ضمن نشاط نادى التذوق البصرى، حاضرها الدكتور حسام مصطفى بكلية الفنون الجميلة.

وقال حسام مصطفى في كلمته بالندوة، إن مصر بها مواهب متميزة ولكن ينقصها التمويل، مشددا على أهمية تشجيعهم خاصة بعد أن قدموا اعمالا اشاد بها الجميع، ومساعدتهم بعرضها في الميادين، وتمويلها إذا إحتاج العمل لذلك ليظهر بصورة وخامة جيدين، وأن خامات مشروعات التخرج تختلف عن خامات تماثيل الميادين، ويجب أن تكون قادرة على تحمل الظروف المناخية، لذا هي تعتبر مكلفة أكثر.

 وأضاف أنه لابد من تسليط الضوء على أعمال الشباب وتشجيعهم وترويج أعمالهم فى جميع القنوات والسوشيال ميديا وأن هناك العديد من المواهب الشابة تحتاج لذلك ، ويجب أن يدرك الفنان رسالة الفن التشكيلي على المجتمع الذي يعيش فيه، والقيم الجمالية والإبداعية التى تؤثر على المجتمع لكن نرتقي بالذوق الفني لدى الإجيال الشابه ومدى الحريه التى يتمتع بها أى مجتمع معاصر، ولذا تقاس المجتمعات بانتاج فنونها التشكيلية، الأدبية، الموسيقية، السينمائية، الرياضية.

ويواصل بيت ثقافة مطاي لليوم الثانى على التوالى ورشة فنون تشكيلية بعنوان "المناظر الطبيعية" وذلك بمدرسة الإعدادية بنات، وقامت بتدريب الطالبات الفنانة هبه احمد حسن وتم إكتشاف العديد من المواهب المتميزة .

ونفذ بيت ثقافة ديرمواس ورشة رسوم جدارية بمدرسة الإتحاد الإعدادية مع المدربة وردة عبد العليم شيمى، وهي تعبير من الطلاب عن احداث ديرمواس عام ١٩١٩ وتصديهم لقطار المحتل الانجليزى ومقتل قائدهم بوب ومكان هذه الاحداث على محطة قطار ديرمواس والذى أصبح عيدا قوميا لمحافظة المنيا ونحتفل به يوم ١٨ مارس من كل عام.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة