جانب من الجلسة جانب من الجلسة

باحث سعودي يستعرض الأدب الشعبي للمملكة في جلسة بدار الأوبرا

نادية البنا الثلاثاء، 03 مارس 2020 - 04:37 م

تناول د. نایف بن سعد البراق، ورقة بحثية بعنوان "الأدب الشعبي في المملكة العربیة السعودیة"، خلال الجلسة الأولى للملتقى العربى للثقافة الشعبية، بالمسرح الكبير في دار الاوبرا المصرية.

وأشار "البراق" إلى الجدل الذي يثيره الولوج في عالم الأدب الشعبي السعودي، إذ يصطدم الوقوف على تمظهرات هذا الأدب وتشكّلاته بعدد من الإشكاليات، يأتي في مقدِّمتها توجُّس الباحثين والمنظَّرين من دراسة هذا الأدب على المستوى الأكاديمي على الرغم من رسوخه في الذاكرة الجمعية بوصفه تراثًا غير مادي يتسم بالديمومة والتنوع، ويجمع بين الأصالة والمعاصرة، وعليه فقد ظل هذا الأدب عصيًا على التجنيس.

وأضاف البراق:على الرغم من اهتمام المملكة بهذا الأدب، وهو ما يتجلى في الحضور البارز لعدد من الفنون كالعرضة النجديّة في المناسبات الرسمية، وكذلك الاهتمام الخاص الذي توليه وزارة الثقافة بهذا الأدب من خلال الفعاليات والمسابقات، وعلى الرغم من بعض الجهود المخلصة التي حاولت على استحياء تسليط الضوء على هذا الأدب، فإننا لا نزال بحاجة إلى جهود أكاديمية توثق ما لهذا الأدب من أثرٍ في تشكيل الهوية السعودية.

يذكر أن المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي، نظم بالتعاون مع جامعة المنصورة برئاسة الدكتور أشرف عبد الباسط، فعاليات الدورة الثانية من الملتقى العربي "الثقافة الشعبية.. رؤى وتحولات" تحت عنوان: "المرأة والتراث الشعبي العربي".

وعقدت ظهر اليوم الأول للملتقى، الجلسة الأولى بالمسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، والتي شهدت مشاركة لنخبة كبيرة من المهتمين بالتراث حول العالم، وهم: "أحمد بهي الدین العساسي من مصر، إلهام كلّاب من لبنان، عاشور سرقمة من الجزائر، نایف بن سعد البراق من السعودية"، وأدار الجلسة الأستاذ الدكتور محمد غنيم.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة