سكر وزعفران وهيل.. شاي الكرك «روشتة» مزاج الإماراتيين سكر وزعفران وهيل.. شاي الكرك «روشتة» مزاج الإماراتيين

حكايات| سكر وزعفران وهيل.. شاي الكرك «روشتة» مزاج الإماراتيين

محمد جلال الأربعاء، 04 مارس 2020 - 06:31 م

مشروب لا يتعدى سعره درهمين، وبقدر سعره الرخيص، يظل المفضل لدى الفقراء والأغنياء على حد سواء؛ إذ طوابير الشباب بسياراتهم في الإمارات من أجل كوب واحد، حتى صار المزاج الأول لأبناء هذا البلد.

 

لم تمنع السيارات الفارهة التي تتعدى أسعارها الملايين من الاصطفاف للحصول على معشوقهم، وهم في أغلب الأحيان معرضون لدفع مبالغ طائلة جراء انتظارهم الخاطئ أو إلقائهم تلك الأكواب الكرتونية بعد الانتهاء منه.

هنا «الكرك» سيد مشروبات أهل الإمارات ودول الخليج، ورغم زهد ثمنه استطاع تصدر المشهد قبل اكتشاف النفط حتى الآن؛ حيث تعود جذوره إلى الهند، وهو كلمة أردية تعني المضاعف أو الجامد، ويعرف بشاي الفقراء ولا يتعدى ثمنه بالمصري 8 جنيهات.

 

بات أحد أكثر العادات الأكثر انتشاراً في السبع إمارات، حتى أضحت أكشاك بيع الكرك تنتشر في كافة الطرق خاصة الواصل بين عجمان والشارقة؛ إذ يعتبر مشهد اصطفاف مركبات الإماراتيين والوافدين في انتظار الحصول على الشاي، وتحديدًا في الساعات المبكرة من الصباح، فيما يتمسك أصحاب المزاج العالي لشراء كميات منه لتناوله على مدار اليوم.

 

اقرأ للمحرر أيضاً| الفاسوخ والفاكوك والجاوي.. أسرار فك السحر من المغرب لمصر

 

والكرك عبارة شاي مغلي مع السكر والزعفران أو الهيل على نار هادئة، ويترك لفترة وجيزة حتى تتركز النكهة، ثم يضاف إليه الحليب، ويترك مرة أخرى على نار هادئة لفترة أطول، و قد يستغرق تحضيره ما بين 15 إلى 20 دقيقة، ولعل هذا ما يفسر الطوابير الطويلة أمام محلات إعداده.

 

 

ورغم أن مكونات شاي الكرك معروفة ومتداولة في كافة المتاجر، إلا أن كل تجارب إعداده منزلياً تبوأ بالفشل، ولعل السبب في ذلك هو سر الصنعة.

 

الكرك يغزو الخليج  

 

انتشار شاي الكرك في دول الخليج يعود إلى عدة سنوات؛ حيث ازدهار العلاقات التجارية مع الهند، إذ كان التجار يرحلون للهند لجلب البضائع من طعام وتوابل ومشروبات، فبدأ الكرك رحلته إلى المنطقة، وأصبح منتشرًا بشكل ملحوظ خاصة بين فئة الشباب.

 

 

قد يستغرب الكثيرون أن كوبًا واحدًا من شاي الكرك لا يتعدى سعره درهمين قد يكلف متناوله من 500  إلى 700 درهم، فالانتظار للحصول علي المشروب المفضل وتعطيل حركة السير قد يكلف الشخص مخالفة بقيمة 700 درهم إماراتي (نحو 2900 جنيه مصري)، وقد تتكلف 500 درهم حوالي 2200 هي قيمة إلقاء كوب فارغ منه.

 

اقرأ للمحرر أيضًا| يبحث عن عروسة.. «فينو» أول حمار عربي يحمل الجنسية «البرتغالية»

 

 

وعن المخاطر الصحية يعتقد الكثيرون أن إدمان تناول شاي الكرك سبب رئيسي إلى اتساع محيط البطن وتراكم الدهون بمنطقة الأرداف، لاحتوائه على دهون عالية بسبب الحليب المستخدم والسكر المضاف، كما أنه يبطئ معدل الحرق.

 

رغم الفوائد العديدة لشاي الكرك كونه مضاد للأكسدة ومكافح للسرطان تتوقف فاعلية الكاتيكنز والبوليفينولات التي تدعى بمضادات الأكسدة الموجودة بالشاي عند إضافة الحليب له، والتي تعد شفرة مكافحة السرطان والوقاية من ارتفاع ضغط الدم، كما يؤثر سلبًا على امتصاص الحديد والكالسيوم.

 

 

وتنتشر في أرجاء الإمارات أنواع متعددة من الشاي بنكهات مختلفة، لعل العدن أشهرها، وتعود أصوله إلى اليمن، حيث ينتشر في المطاعم اليمنية بالإمارات، وعادة ما يقدم بجوار المندي أو المظبي، وهي واحدة من أشهر أكلات المطبخ اليمني في الخليج العربي، ولا يختلف شاي العدن كثيرا عن الكرك في طريقة تحضيره، إلا أنه يضاف إليه بعض النكهات الخاصة مثل القرفة أو الزنجبيل.

 

أما شاي المسالا فيأتي في المرتبة الثالثة من حيث الانتشار بالخليج العربي، ويستخدم مصطلح مسالا في مطابخ جنوب آسيا الهند وبنجلادش وباكستان لوصف خليط من التوابل، والمسالا عادة تكون عبارة عن مزيج من التوابل المجففة أو المحمصة، كما توجد على شكل عجينة كما هو الحال في (فيندالو) وهي مزيج من التوابل ومكونات أخرى عادة ما تكون الثوم، الزنجبيل، والبصل.

 

اقرأ للمحرر أيضًا| سيدة العالم السفلي.. كيف تظهر «النداهة» في كل بلد؟

 

وينتشر الشاي المسالا في المطاعم الهندية رفقة «الكرك»، ويستخدم كبديل له في حال الرغبة في التنوع فقط، إلا أن الكرك يظل سيد المشروبات.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة