«العلمين الجديدة».. ملحمة مصرية على شاطئ «المتوسط» «العلمين الجديدة».. ملحمة مصرية على شاطئ «المتوسط»

«العلمين الجديدة».. ملحمة مصرية على شاطئ «المتوسط»

طارق إبراهيم- مصطفى متولي السبت، 07 مارس 2020 - 02:31 ص

افتتاح المرحلة الأولى فى يونيو المقبل.. والاستثمارات تتجاوز الـ ١٥٠ مليار جنيه

جامعــة وأكاديميــة تستوعبان ٣٥ ألــف طالــب

الأبراج الشاطئية.. تحفة معمارية بمقاييس عالمية

زيادة مساحة المدينة ١٠٠ ألف فدان.. و١٥٠ شركة و٤٠ ألف عامل مصرى يصنعون الإنجاز

عامان من الإنجاز والكفاح سطرت ملحمة جديدة لأبناء مصر، تجسدت فى بناء مدينة العلمين الجديدة إحدى مدن الجيل الرابع لتغير وجه الساحل الشمالى بالكامل من منطقة موسمية إلى مدينة متكاملة الخدمات والمرافق، مدينة تحتوى على مشروعات سكنية وترفيهية وتعليمية وصناعية.


على بعد ما يقرب من 3 ساعات من العاصمة القاهرة، وقف علي محمود أحد العمال بمنطقة الأبراج الشاطئية، فوق أحد الأبراج التى يتم تنفيذها حاليا بالمدينة يشير بعلامة النصر، الذى يعتبرها هو وزملاؤه بمثابة المحفز لهم، بل ويعتبرونها إشارة إلى ان كل شىء يسير على ما يرام، لأنهم يستخدمون لغة الإشارة أحيانا كثيرة نظرا لعملهم على ارتفاعات مختلفة تصل فى أحيان كثيرة إلى مئات الأمتار.

ويقول علي انه يعمل منذ ما يقرب من عام ونصف العام بالمدينة وتابع بشكل كبير مراحل تطوير المشروعات والتى كانت رمالا ولكنها تحولت بفضل سواعد العاملين إلى مبان وكتل خرسانية، نفتخر أننا من صنعها، مضيفا أن العمل لم يتوقف نهائيا فى المدينة منذ انطلاقها بالرغم من ظروف العمل الصعبة خاصة فى فصل الشتاء.


ويضيف عبد الرءوف عبيد، أحد العاملين بالمشروع أنه هو وزملاؤه يشعرون بالفخر باعتبارهم يصنعون نهضة مصر الحديثة، معتبرا ما يقوم به بمثابة الخدمة للوطن وحماية له، كما فعل اثناء تأدية خدمة العسكرية.


ويشير عبد الرءوف إلى أن الشركات العاملة بالمشروع تسابق الزمن بشكل كبير للانتهاء من المهام التى كلفت بها، وهو ما يجعلها تتابع كل صغيرة وكبيرة مع العمال وتتابع على مدار اليوم ما يتم تنفيذه، كما أنها توفر كل الرعاية الصحية اللازمة للعمال ووسائل الحماية.


ويشير إبراهيم منصور أحد مشرفى الأمن بالمشروع، إلى توافر كل وسائل الحماية للعمال، خاصة فى ظل ظروف العمل الصعبة التى تتزامن مع فصل الشتاء، مؤكدا أن العمل لم يتوقف نهائيا، والعمال يقومون بعملهم على أكمل وجه ويرفعون شعار «نبنى بلادنا بأيدينا».


من جانبه أوضح المهندس أسامة عبد الغني رئيس جهاز مدينة العلمين الجديدة، أنه منذ أن دشن الرئيس عبد الفتاح السيسى مدينة العلمين فى مارس  2018، والعمل لم يتوقف يوما واحدا مهما كانت الظروف، حتى ظهرت ملامح المدينة الجديدة بشكل كبير، مضيفا أن المدينة تستعد خلال العام الحالى 2020 لافتتاح المرحلة الأولى منها بحلول شهر يونيو المقبل التى تتضمن عددا كبيرا من المشروعات، المقامة على مساحة 24 ألف فدان مشيراً إلى أن استثمارات المدينة الجديدة وصلت إلى 150 مليار جنيه، وتم صرف 33 مليارا للشركات العاملة، ومن المتوقع أن تصل الاستثمارات بحلول 2020 إلى 165 مليار جنيه مصري، وسيتم إقامة 40 ألف وحدة سكنية بالمدينة بين وحدات للأبراج الشاطئية ومشروع سكن مصر والإسكان المتميز والإسكان الفاخر، مؤكداً على أن هذا الإنجاز بأيد مصرية 100%، حيث إن جميع العاملين والمهندسين والاستشاريين مصريون.

وأضاف عبد الغنى أنه يتم زيادة مساحة المدينة الإجمالية طبقا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 76 لسنة 2020 بمساحة 100 فدان لتصبح 148 ألف فدان، لافتا إلى انه يتم تسريع معدلات التنفيذ فى بعض المشروعات طبقا لتوجيهات الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان، لسرعة الانتهاء منها بأعلى معايير للجودة.


ويشير المهندس محمود زغلول مدير المشروعات بالمدينة، إلى أنه من المقرر الانتهاء من واجهات الأبراج الشاطئية والتى تبلغ 15 برجا ووصلت ارتفاعاتها إلى ٤١ دور نهاية يونيو 2020، إضافة إلى 7 كبارى للسيارات بالمنطقة الشاطئية، و4 كليات من الجامعة الأهلية، والأكاديمية العربية للتكنولوجيا والنقل البحري، إضافة إلى المرحلة الأولى من مشروع الداون تاون و4 كبارى على الطريق الساحلى الجديد، بجانب تشغيل المرحلة الأولى من المدينة الترفيهية والتى تم التعاقد مع إحدى الشركات العالمية لتشغيلها وإدارتها، بجانب الانتهاء من كل الأعمال الخرسانية بالمدينة الثقافية، كما تم تسلم المرحلة الأولى من المنطقة الصناعية للمطور الصناعى للبدء فى العمل بها.


وأوضح زغلول: أنه تم البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع الأبراج الشاطئية والتى تحتوى على 10 أبراج أخري، حيث يتم حاليا وضع الأساسات لتلك الأبراج، مشيرا إلى أن جميع المواد المستخدمة فى عمليات البناء مصرية بنسب كبيرة وصلت إلى 60%، ولا يتم استخدام المكونات الأجنبية إلا للضرورة القصوي.


وأكد زغلول أن جهاز مدينة العلمين الجديدة ألزم الشركات العاملة بالمشروع والبالغة عددها 150 شركة، بعدد عمالة وصل إلى 40 ألف عامل، بتطبيق كل معايير السلامة المهنية وخاصة خطة التعامل مع الحرائق، مع المتابعة الدورية للتأكد من تطبيقها على أرض الواقع.


ولفت زغلول إلى أن مدينة العلمين الجديدة ستغير وجه الساحل الشمالى والمرحلة الأولى من المدينة تتضمن عددا كبيرا من المشروعات التى لم يشهدها الساحل من قبل، مثل: المنطقة التراثية وتحتوى على المركز الثقافى للساحل الشمالى، ودار للأوبرا، إضافة إلى عدد كبير من المتاحف المقرر اقامتها، ومجمع للسينمات، إضافة أيضا إلى كنيسة ومسجد يتم بناؤهما حاليا، إضافة إلى المسرح المكشوف ومنطقة المعارض وحدائق للأطفال، وتبلغ مساحتها 230 فدانا.


وقال زغلول: إن المدنية بها عدد كبير من مشروعات الإسكان المختلفة منها مشروع سكن مصر والذى يحتوى على 4100 وحدة سكنية، وتبلغ مساحة الوحدة 125م، ومشروع «الإسكان المميز» والذى يحتوى على 1920 وحدة سكنية، وبدأ الجهاز فى تسليم الوحدات لحاجزيها بداية من العام الحالي، ومشروع «الداون تاون» والذى يحتوى على 1320 وحدة سكنية، للإسكان فوق المتوسط، ويتاح أمام المواطنين 25 تصميماً مختلفا للتصميمات والمساحات التى تتراوح بين 100 متر إلى 300م للحجز بالمشروع بمجرد الانتهاء منه، إضافة إلى 12 ألف وحدة سكنية أخرى يتم إقامتها بالحى اللاتينى المقام على غرار مدينة الإسكندرية القديمة، بمنطقة الـ400 فدان.

تحتوى مدينة العلمين الجديدة علي مشروعات تعليمية، ومنها: الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، والمقامة على مساحة 63 فدانا، لاستيعاب 10 آلاف طالب، ومن المقرر أن يضم الفرع الكليات التالية: (كلية الهندسة والتكنولوجيا خاصة الميكانيكا والميكاترونيكس، الطاقة، العمارة والتصميم البيئى، التشييد والبناء - الصيدلة - الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات - مجال اللوجيستيات والنقل الدولى - الإدارة والتكنولوجيا - اللغات - الإعلام - الاستزراع المائى)، بجانب مبان سكنية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس مزودة بمنطقة للخدمات الترفيهية والرياضية، ومبنى للتعليم المفتوح، ومكتبة، وقاعة مؤتمرات، وملاعب، ومركز للإبداع، بجانب جامعة العلمين الأهلية والمقامة على مساحة 128 فدانا، وتشمل الجامعة على 13 كلية، ومن المقرر أن تضم جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا، كليات: (الهندسة والتكنولوجيا - العلوم الأساسية - الصيدلة - الطب - القانون الدولى - علوم الإدارة - الاقتصاد والعلوم السياسية - الفنون والتصميم)، لاستيعاب 25 ألف طالب.

يعتبر مشروع الأبراج الشاطئية أحد المشروعات السكنية بمدينة العلمين الجديدة، وتُعد الأبراج السكنية الأولى من نوعها فى الساحل الشمالي، إذ تضم الأبراج مجموعة فريدة من المنشآت والخدمات المقامة على أعلى المستويات العالمية، وتطل على البحر مباشرة من ناحية وعلى البحيرات من الجهة الأخرى، بالإضافة لناد شاطئى وعدد من المنشآت التجارية والترفيهية، ومنها: 3 حمامات سباحة بمياه دافئة، ونظام «HVAC» لضخ الهواء النقى لنظم التكييف المركزية، وأنظمة مراقبة أمنية ونظام البطاقات الذكية للدخول والخروج من الجراجات، ونظام متطور لإدارة المخلفات والتخلص منها.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة