هبة عاطف أول مضيفة طيران من أصحاب متلازمة داون هبة عاطف أول مضيفة طيران من أصحاب متلازمة داون

رحلة الإنسانية لدعم ذوى الاحتياجات.. والثقة بالنفس والعزيمة كلمة السر

هبة عاطف أول مضيفة طيران من أصحاب متلازمة داون: الرئيس السيسى حقق أحلامنا ولا يوجد مستحيل

ياسمين سامي الإثنين، 09 مارس 2020 - 06:37 ص

إنجازات عديدة وألقاب وجوائز اقتنصتها طالبة شابة من أصحاب الهمم، فهى لا تعرف المستحيل، غرست فيها والدتها عدة معان وقيم تؤمن بها إيمانًا قويًا وتعيش من أجل تحقيق أحلامها تخوض رحلات الإنسانية ولما لا، فهى التى تعشق السفر والترحال مصطحبة ابتسامتها الساحرة التى تجبرك على الفخر بها كقدوة للشباب المصرى القادر على تخطى أى ظروف وصعاب، إنها هبة عاطف، أول مضيفة مصرية من أصحاب متلازمة داون، ليضاف هذا الإنجاز إلى عدة إنجازات سابقة وطموحات لا تنتهي، فكان لـ «الأخبار» هذا الحوار:

» حدثينا عن نفسك؟

أنا طالبة بالفرقة الثالثة بالجامعة العربية المفتوحة، أقوم بالتمثيل وأعمل مذيعة بفرقة شمس بمسرح الحديقة الدولية التابع لوزارة الثقافة، لأنى أحب الإعلام والتمثيل للغاية، وحلمى أن أصبح مذيعة أو ممثلة، وبالفعل كان لى فقرة ثابتة أقدمها بإذاعة صوت العرب، وفى العام الماضى تم اختيارى كشخصية العام الأكثر تأثيرًا فى الوطن العربى والشرق الأوسط من قبل اللجنة الدولية لشئون الإعاقة لدول الشرق الأوسط وأفريقيا «unarts» وكذلك تم اختيارى كمتحدث رسمى للجنة الدولية لعام 2020، وأخيرًا حققت حلمى فى أن أحلق فى السماء كمضيفة على متن الطائرة التى غادرت مصر متجهة إلى العاصمة السودانية الخرطوم تحت عنوان «رحلة الإنسانية»، كما ساهمت فى تقديم افتتاح مهرجان القاهرة الدولى للمونودراما.

» كيف وقع عليكِ الاختيار كأول مضيفة لرحلة الإنسانية؟

تم ذلك من خلال ترشيح السفير رضا عبد العزيز، رئيس اللجنة الدولية لشئون الإعاقة، الذى يعرفنى منذ أن عملت بالتمثيل وكمذيعة بفريق المسرح، وبالفعل تم تصميم بذلة مضيفة طيران خصيصًا لى من قبل شركة الطيران التى سافرت على متنها وكنت فى غاية السعادة ولم أشعر بأى خوف بل كنت متحمسة لاتمام الرحلة واستقبال الركاب بشكل لائق والتقاط الصور فأنا أعشق السفر، وكان السفر إلى السودان لعقد ورش عمل وملتقيات خاصة بهدف دعم ذوى الاحتياجات الخاصة، ودائمًا ما تشجعنى والدتى د.سونيا بيومى، وتقف بجوارى كى أصل إلى ما أتمناه.

» ما هى أكبر المعانى والقيم التى تحثك عليها أسرتك؟

أسرتى بالأخص والدتى يحثوننى على أهمية الثقة بالنفس والإصرار والعزيمة على تحقيق هدفي، فأنا الابنة الصغرى لشقيقاتى وكذلك يحثنى والدى على أنه لا يوجد ما يسمى بالمستحيل، وقد قرر أن يتفرغ لنا، لذلك أسرتى هى سر كل النجاحات التى حققتها، وكذلك الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى منحنا الفرصة للنجاح والتميز وتحقيق أحلامنا فجميعنا نحبه لأنه ساهم فى تغيير حياتنا للأفضل وبشكل لم نكن نتوقعه.

» كيف كان شعورك عندما وقفت أمام الرئيس السيسى خلال «قادرون باختلاف»؟

شعرت بالسعادة والفخر ولم أشعر بأى خوف او ارتياب فأنا مذيعة وأقابل جمهورًا كبيرًا، وحبى للرئيس السيسى أذهب أى خوف عن قلبي، كنت فقط أحاول التعبير عن مدى تقديرى له ومعرفتى بأهمية ما يقوم بفعله من أجلنا وأيضًا إيصال رسالة بأن معظم البطولات يحرزها أصحاب الهمم على الرغم من التركيز الكبير للجمهور مع كرة القدم فقط لكنه بالفعل أحدث تغييرًا عظيمًا وقرر ان تكون مكافآت البطولات الخاصة بنا مماثلة للرياضيين الطبيعيين، بالإضافة إلى تشجيعنا المستمر فى خطاباته والمنتديات الخاصة بالشباب والاحتفاليات.

» إذا طًلب منكِ توجيه رسالة إلى الشباب، فما هى؟

يجب أن أخبر الشباب جميعًا أنه لا يوجد ما يسمى بالمستحيل، وضرورة أن يكون لديهم عزيمة وإصرار وقوة لتخطى أى صعاب، وأن يؤمنوا بأنفسهم ولا يدعون أى شيء يجعلهم يتراجعون عن أحلامهم.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة