الأقوى هذا العام| كيف تحمي نفسك من عاصفة «منخفض التنين» الأقوى هذا العام| كيف تحمي نفسك من عاصفة «منخفض التنين»

الأقوى هذا العام.. كيف تحمي نفسك من عاصفة «منخفض التنين»؟

إنجي خليفة- نشوة حميدة- منةالله يوسف الأربعاء، 11 مارس 2020 - 04:06 م

حالة من الطوارئ تشهدها الشوارع المصرية خلال الساعات الحالية استعدادًا لمواجهة عاصفة منخفض التنين التي أعلنت الهيئة العامة للأرصاد الجوية عنها أمس، متوقعة تعرض البلاد لحالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية خلال الأيام القادمة، ووصفتها بأنها هي الأقوى هذا العام.

 

وأعلنت الهيئة العامة للأرصاد الجوية أن الأمطار ستكون شديدة الغزارة ورعدية أحيانا، وتشمل نشاطاً ملحوظاً لحركة الرياح على مختلف المناطق وتكون الرياح مثيرة للرمال والأتربة وتصل لحد العاصفة على مناطق من جنوب البلاد والبحر الأحمر وجنوب سيناء، فيما منحت الحكومة المدارس والجامعات وبعض الجهات إجازة غدًا لهذا السبب.

 

أضرار العاصفة
وتحرص «بوابة أخبار اليوم» على تقديم عدد من النصائح الهامة للمواطنين للتعامل مع العاصفة، وتجنب أضرارها.. 

حماية العيون
البداية من حماية العيون من العاصفة، فأكد الدكتور عصام أبو اليزيد، استشاري طب وجراحة العيون، أن طقس غدًا سيكون سيئًا للغاية بسبب عاصفة منخفض التنين. 


 وحذر «أبو اليزيد» من النزول إلى الشارع في ظل هذه الظروف إلا في الضرورة القصوى لأن هناك بعض الأفراد الذين يعانون من استعداد جيني للحساسية مما يسبب لهم اضظراب في العين ودموع شديدة.


وأكد «أبو اليزيد» في تصريحات خاصة لـ«بوابة اخبار اليوم» على ضرورة اصطحاب زجاجات المياه لغسل العين والوجه بالماء البارد، لأن تلك الخطوة تساعد في ترطيب العين وتبقى بمثابة الحاجز بين التراب والعين. 

وشدد استشاري الطب وجراحة العيون على ضرورة ارتداء النظارات الوقائية، ووضع القطرات المرطبة للحد من جفاف العين وإزالة الاحمرار.


وحذر عصام من ارتداء العدسات اللاصقة، مؤكدًا على ضرورة استخدام أكياس الشاي لأنها عادة خاظئة لذلك يجب توخي الحذر قبل استخدامها، فضلًا البعد عن المعطرات الجوية والمبيدات الحشرية لأنها تضر العين.

 

الحساسية والجيوب الأنفية
وفيما يخص مرضى الحساسية والجيوب الأنفية، فأكد الدكتور عصام المغازي استشاري أمراض صدرية ورئيس جمعية مكافحة التدخين، أن مرضى الحساسية الجلدية والصدرية وجيوب الأنفية عليهم البقاء في المنزل وعدم الخروج منه إلا في الضرورة القصوى.


وأضاف المغازي في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن الغبار والأتربة يؤثران على الجهاز التنفسي لذلك على المرضى الالتزام بالعلاج الوقائي قبل الخروج من المنزل؛ فضلا عن غسل اليدين والوجه باستمرار.


وأشار المغازي إلى ضرورة تناول السوائل الدافئة والبعد عن المشروبات الغازية؛ مؤكدا على الاقلاع عن التدخين في ظل هذه العاصفة الترابية.


ونفى «المغازي» ما يتداوله الأفراد على السوشيال ميديا أن الغبار والأتربة يقضيان على كورونا وغيرها من الفيروسات؛ مستندا بما صرحت به وزارة الصحة العالمية أن درجة الحرارة العالية تؤثر بشكل بسيط في القضاء على الفيروس.

قائدو السيارات
أما بخصوص قائدي السيارات، فلتفادي مخاطر الحوادث، ليس عليك إلا إتباع الآتي: 

1-  السير بسرعة منخفضة نظرا لنقص معامل احتكاك الطريق مع إطارات السيارة نتيجة مياه المطر. 

2- التحكم في عجلة القيادة جيدا، لأن سطح الطريق قد يكون مليئا بالأمطار مع تشغيل المساحات بصفة مستمرة لضمان وضوح الرؤية. 

3- مضاعفة مسافة الأمان بين سيارتك والسيارة التي أمامك، حتى تتمكن من الوقوف بأمان.

4-  تفادي الاستخدام المفاجئ والضغط الشديد على جهاز الفرامل، حتى لا تنزلق السيارة في أي اتجاه. 

5-  في حالة تعطل السيارة يتم تجنيبها في أقصى يمين الطريق وبعيدًا تماما عن نهر الطريق مع تشغيل كافة الأنوار، وعدم النزول من السيارة حتى لا تعرض حياتك للخطر.

6- استعمال مساحات الزجاج بصفه مستمرة واستخدام آلة التنبيه على فترات متقطعة حتى يشعر الغير بوجودك.

وفي حالة تعرض السيارة للغرق، يتم إتباع الآتي:

1 ـ عدم محاولة إدارة محرك السيارة أبداً مهما كانت الأسباب، وذلك لأنه غالبا تكون المياه وصلت إلى غرف الاحتراق (السلندرات) داخل المحرك إما عن طريق فتحة فلتر الهواء أو فتحة الشكمان، وعند محاولة إدارة المحرك بهذا الشكل يتلف المحرك بشكل كامل.

 

2 ـ فصل أقطاب البطارية فوراً بمجرد الوصول إليها وعدم وضع مفتاح الكونتاكت أو تشغيل أي أنوار أو أي وصلات لها علاقة بدائرة الكهرباء بالسيارة أو حتى كاسيت السيارة، وذلك لأن المياه ستقوم بتوصيل جميع الأقطاب مما سينتج عنه تلف الضفيرة وكذالك كروت الدوائر الكهربائية والكمبيوتر المركزي للسيارة، الأمر الذي سيصعب إصلاحه بعد ذالك إلا بتكلفة كبيرة جدا.

 

3 ـ تصفية المياه من داخل السيارة ورفع جميع فرش الأرضية للخارج والبحث عن فتحات التصريف الأرضية وهى موجودة بجميع السيارات ويتم إغلاقها من قبل المصنعون بطبقات كاوتش في أرضيات حوض السيارة، ويفضل فك جميع الكراسي وإخراجها من السيارة وتجفيفها من المياه ومن ثم تركها في الشمس والهواء فترة لا تقل عن 3 أيام وذلك لتجنب تعفن الفرش وظهور الروائح الكريهة داخل السيارة فيما بعد.

 

إعصار مدمر
وبشأن تعرض مصر لإعصار مدمر، نفت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، تعرض مصر لأعاصير سواء في الفترة الحالية أو في المستقبل.


وقالت الدكتورة إيمان شاكر، وكيل الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن مصر محاطة بالبحرين الأحمر والأبيض وهذه البحار مغلقة وضيقة ولا تتكون فيها الأعاصير نهائيًا.


وأكدت وكيل الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، في تصريحاتٍ لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن الأعاصير تتكون في المحيطات ومصر ليست منطقة تكون أعاصير ولا يوجد بها محيطات.

 

حالة الطقس المتوقعة
وحول حالة الجو المتوقعة خلال الأيام القليلة المقبلة، أوضحت هيئة الأرصاد، أنه من المنتظــر أن تتعــرض البــلاد لحالـة شديدة مـن عــدم الاستقرار في الأحــوال الجــويـة اعتبارًا مـن غدا الخميس 12 مارس وحتى يوم السبت 14 مارس.


وأكدت الهيئة أن هناك احتمالًا لتسـاقطٍ شديدٍ للأمطـــار على السـواحل الشمـــالية والوجه البحري وتمـتد إلى مدن القنــاة وخليج السويس، وتكون رعدية على بعض المناطق وتصل إلى حد السيـول عـلى سينــاء ومدن خــليج السويس ومناطق مـن سلاسل جبال البحر الأحمــر وجنــوب البلاد.


كما تنشط الرياح على أغلـــب الأنحــاء مثيرة للرمــال والأتربة وتصــل لحــد العـــاصفة على مناطـــق من جنوب البلاد ومحافظة البحر الأحمر وجنوب سيناء وتـــؤدي إلى اضطراب في حركة الملاحة البحرية على البحرين الأحمر والمتوسط، ويصاحب ذلك انخفاض فـي درجــات الحــرارة يوم الجمعة الموافق 13 مارس.

 

وعن القاهرة الكبرى، فمن المتــوقع اعتبـــارًا من يوم الخميـــس 12 مـــارس وحتى يوم الســـبت المــــوافق 14 مارس أن تكون الأمطار شديدة الغزارة وتكون رعدية أحيانًا، كما تنشط الرياح خلال هذه الفترة وتكون مثيرة للرمال والأتربة على بعض المناطق يوم الخميس، كما يصاحب ذلك انخفــاض في درجـات الحرارة يوم الجمعة 13 مارس.

 

كما ناشدت الهيئة كافة الجهات المعنية باتخاذ كافة التدابير اللازمة للحد من الآثار السلبية الناجمة عن سوء الأحوال الجوية.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة