منتدى حوار الثقافات الهيئة الانجيلية فى امريكا   منتدى حوار الثقافات الهيئة الانجيلية فى امريكا

ننشر تفاصيل زيارة منتدى حوار الثقافات للهيئة الإنجيلية فى أمريكا

مايكل نبيل الأربعاء، 11 مارس 2020 - 04:43 م

نظَّم منتدى حوار الثقافات بالهيئة الإنجيلية، الجولةَ السابعة من الحوار المصريّ الأمريكيّ، بالشراكة مع مؤسسة هاندرز، وكنيسة المسيح المتحدة، وكنيسة تلاميذ المسيح، والكنيسة المشيخية بالولايات المتحدة الأمريكية، ومجلس كنائس كل أمريكا ، جاء ذلك فى إطار اهتمام الهيئة القبطيَّة الإنجيليَّة للخدمات الاجتماعية بالحوار الدوليّ .

 

ضم الوفد الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية ورئيس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، والنائب سيد الشريف، وكيل أول البرلمان ورئيس نقابة الأشراف، والنائب الدكتور عماد جاد، والنائبة الأستاذة داليا يوسف، والنائبة الأستاذة نادية هنري، محمود مسلم، رئيس تحرير جريدة الوطن، والأستاذ محمود القط، عضو اللجنة التنسيقية لشباب الأحزاب، والأستاذة سميرة لوقا مدير أول منتدى الحوار بالهيئة الإنجيلية.

 

التقى الوفد، في جلسة حوار بعنوان "الحوار بين دور الفاعلين حول الدين"، والذي تم تنظيمه بالتعاون مع الوكالات التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالدين والتنمية، ومؤسسة "أديان من أجل السلام الدولية". 

 

وخلال اللقاء تحدث الدكتور القس أندريه زكي حول عدة قضايا هامة في الشأن المصري كتمثيل الأقباط في البرلمان، وجهود الحكومة المصرية في محاربة الإرهاب، والتأثير الإيجابي لهذا على الشارع المصري والمواطنين المصريين في تعريف الهوية الوطنية المصرية واستعادة مفهوم الدولة القومية. كما تناولت كلمته أيضًا رصدًا للتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات الإسلامية المسيحية في مصر.

 

وأشار رئيس الإنجيلية في كلمته أيضًا إلى الإجراءات والقرارات غير المسبوقة التي اتُّخذت بشأن عدد من القضايا التي كانت تهم الأقباط، مثل قانون الأحوال الشخصية، وقانون بناء وتنظيم الكنائس، وقانون إنشاء هيئة أوقاف للأقباط الإنجيليين. 

 

وإضافةً إلى أهم المظاهر التي تعكس اهتمام الدولة بدءًا من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تمثلت في الاهتمام ببناء كنيسة بجانب المسجد في كل التجمعات السكانية الجديدة، وزيارات الرئيس للكنيسة في تهنئة عيد الميلاد على مدار الأعوام الخمسة الماضية، كأول رئيس مصري يزور المسيحيين لتهنئتهم بالعيد.

 

وأكد الدكتور القس أندريه زكي "أن الدولة تهتم بتأمين كافة الاحتفالات والفعاليات والمؤتمرات الخاصة بالأقباط"، مشيرًا إلى أن هذه المظاهر "تعكس بشكل واضح اعتبار الدولة لتأصيل قيم المواطنة والعيش المشترك كأولوية أولى في تشكيل وعي الشخصية المصرية، مما ينعكس إيجابيًّا على حالة التعايش داخل المجتمع". مؤكدًا ثقته في "أن الوضع في مصر مستمر في التقدم، وأن المجتمع بأسره سوف يصبح أقوى؛ حيث يجري تطوير الجيل القادم من القادة المصريين، مما يجعل المستقبل مشرقًا".

 

وقال النائب سيد الشريف في كلمته "إن قضايا التسامح والسلام وإعلاء قيمة المواطنة وتصويب الخطاب الديني، هي أهم ما نحتاج للحديث بشأنه"، وتابع "أن مصالح الأوطان من صميم مقاصد الأديان، وأن الحفاظ على الوطن وبناء الدولة الوطنية أحد أهم الكليات الست التي يجب الحفاظ عليها في الفكر والدين الإسلامي، وهي: الدين والوطن والنفس والعقل والمال والعرض"، مؤكدًا "أن دولة المواطنة الحديثة وعقد المواطنة هما الحل وأهم الضمانات لتحقيق التعايش السلمي، والأمن والسلام العالمي والاستقرار المجتمعي وفقه العيش المشترك”.

 

 وأكد الشريف "أن التجربة المصرية في تطبيق مبدأ المواطنة والتعايش السلمي والتسامح بين جميع الأطياف والأديان، تعد تجربة فريدة وغير مسبوقة في تاريخ البشرية جمعاء، والتي أرسى دعائمها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي من خلال تحقيق مبدأ العدالة الكاملة والحقيقية بين جميع المواطنين، إذ هو أول رئيس جمهورية يهتم ويلح على قضايا المواطنة والحوار وتجديد الخطاب الديني باعتباره أمرًا تفرضه الظروف والأحداث والمستجدات في شتى مجالات الحياة".

 

وتابع "إن المصريين جميعًا متساوون في الحقوق والواجبات بموجب دستور لا يفرق بينهم وفقًا لاعتبارات الدين أو اللون أو النوع أو الطائفة"، مشيدًا "بجهود مبادرة "بيت العائلة" ودورها الراسخ في تفعيل المزيد من التعاون بين الأزهر والكنيسة المصرية من خلال طرح المبادرات لتجاوز الخلافات ومحاربة التطرف وتحقيق التعاون لتعزيز قيمة الوحدة الوطنية”.

 

 وأشار إلى الدور الذي قام به مجلس النواب في هذه القضايا من خلال سن العديد من التشريعات الهادفة لإرساء مبادئ المواطنة والتسامح وإطلاق الحريات الدينية وعلى رأسها "قانون تنظيم بناء وترميم الكنائس"، مؤكدًا "أن أعضاء البرلمان يتطلعون لبناء مجتمع المحبة والسلام والتسامح والتعايش السلمي سعيًا لحياة أفضل لشعوبنا ومستقبل آمن لأبنائنا".    

 

ثم التقى الوفد مع رئيس أساقفة الكنيسة اللوثرية إليزابث ايتن، ورئيس كنيسة المسيح المتحدة جون دورهاور في حوار مفتوح عن التطورات السياسيَّة والاجتماعيَّة في الولايات المتحدة ودور الكنيسة، والتقى أيضًا سفير مصر لدى بعثة الأمم المتحدة سيادة السفير محمد إدريس والوزير المفوض هاني ناجي، والمستشار أحمد رحمي، وذلك في مقر القنصلية المصرية في نيويورك. وتناول الحوار التطورات الحادثة في مصر وتأثيرها الإيجابي على العيش المشترك وأكد الحضور على أهمية استمرار مثل هذه المبادرات التي تمثل مبادرات من المجتمع المدنيّ.

 

كما التقى الوفد مع قيادات دينية مسكونية، ودار حوار حول مستقبل الشباب في مصر؛ حيث إن الشباب يمثل أكثر من ٥٠% من تعداد السكان، وآليات تمكينهم. كما دار حوار حول سد النهضة والفرص المتاحة أمام مصر في هذا الشأن، وأكد الوفد على أهمية التنمية في إثيوبيا، وكذلك أيضًا الحقوق التاريخية لمصر في مياه النيل، ودور المجتمع الدوليّ في تحقيق الاتفاقيَّة الدوليَّة في هذا الشأن. وامتد الحوار ليشمل دور المرأة في مصر وتأثيرها في إحداث السلام المجتمعي، كما دار حوار حول الإرهاب وتأثيره على سيناء. وتناول الحوار أيضًا العلاقات الإسلامية المسيحية في مصر وتحديات العيش المشترك. 

 

ثم اتجه الوفد إلى واشنطن، صباح الأربعاء 4 مارس، والتقى سيادة السفير المصري ياسر رضا، سفير مصر لدى الولايات المتحدة، ودار حوار حول الأوضاع في الولايات المتحدة فيما يتعلق بالشأن المصري ولاسيما قضية سد النهضة.

 

والتقى الوفد أيضًا ٦ من قيادات الكونجرس الأمريكي، وهم عضو الكونجرس فيكي هارتزلر، ngresswoman Vicky Hartzler  تمثل أهالي مقاطعة الكونجرس الرابعة في ولاية ميسوري التي تتألف من 24 مقاطعة في غرب وسط ولاية ميسوري، وتعمل في لجان الخدمات المسلحة والزراعة، عضو الكونجرس ستيف شابوت Congressman Steve Chabot  يمثل أول مقاطعة في أوهايو في فترة ولايته الثانية عشرة. وعمل سابقًا كعضو مجلس مدينة سينسيناتي ومفوَّض مقاطعة هاميلتون لمدة 5 سنوات تقريبًا في كل منصب قبل انتخابه للكونجرس في عام 1994.

 

كما التقى ايضا الوفد بعضو الكونجرس جودي هيسCongressman Jody Hice  عضو بارز في لجنة الرقابة التابعة لمجلس النواب ، عضو الكونجرس ديفيد يوجين برايس Congressman David Eugene Price سياسي أمريكي يعمل كممثل للولايات المتحدة في الدائرة الرابعة للكونجرس في ولاية كارولينا الشمالية منذ عام 1997، وكان يشغل هذا المنصب في السابق من 1987 إلى 1995، وهو عضو في الحزب الديمقراطي.

 

ويمثل مقاطعة تشمل مقاطعة أورانج وأجزاء من مقاطعات أخرى، وهو عميد وفد الكونجرس في كارولينا الشمالية، عضو الكونجرس كريستوفر هنري سميث Congressman Christopher Henry Smith سياسي أمريكي يعمل حاليًا في فترة ولايته العشرين كممثل للولايات المتحدة في الدائرة الرابعة للكونجرس في نيوجيرسي، وقد خدم منذ عام 1981. وهو عضو في الحزب الجمهوري. تم ترشيحه وتأكيده مرتين للعمل كعضو في وفد الولايات المتحدة لدى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

كما التقى ايضا عضو الكونجرس جيفري لين فورتنبيري Congressman Jeffrey Lane Fortenberry    هو الممثل الأمريكي لمنطقة الكونجرس الأولى في نبراسكا، منذ عام 2005. وهو عضو في الحزب الجمهوري، وهو العميد الحالي لوفد الكونجرس في ولاية نبراسكا. 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة