الشوارع خالية خوفا من كورونا الشوارع خالية خوفا من كورونا

كـورونــا يفـرض العـزلة على العـالـم

بوابة أخبار اليوم السبت، 14 مارس 2020 - 04:40 ص

دراسة: مروة عبد الحليم

يواصل فيروس كورونا المستجد Covid-19 زحفه إلى كل قارات العالم، لتأخذ تداعياته ملامح الأزمة العالمية. حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس أصبح يمثل حالة طوارئ صحية عالمية. فالوباء الذى أُعلن عن اكتشافه منذ قرابة ثلاثة أشهر فى مدينة ووهان الصينية، وصلت حصيلة ضحاياه ما يزيد على 114 ألف حالة إصابة مؤكدة، ووفاة أكثر من 4000 حالة، فى حين بلغ عدد المتعافين 64 ألفا. عزلة بيولوجية، وتدابير غير مسبوقة اتخذتها الحكومات للحد من انتشار الفيروس، شملت وضع إجراءات العزل الطبى لدولة بأكملها كما فى إيطاليا، ووضع مناطق فى الحجر الصحى كما حدث فى ووهان الصينية. ومنعت العديد من الدول دخول المسافرين من المناطق أو الدول التى ينتشر فيها الفيروس، وإلغاء بعض رحلات الطيران وتجميد السياحة فى مناطق، فضلًا عن تأجيل وإلغاء العديد من عروض الأفلام والمهرجانات والحفلات والمؤتمرات الصناعية المهمة والأحداث الرياضية، بعد تحذيرات منظمة الصحة من خطورة وسرعة انتشار الفيروس، خاصة فى الأحداث التى تضم حشودًا كبيرة.


كما تسبب الفيروس فى إلغاء زيارات كانت معلنة، ومؤتمرات سياسية، بالإضافة إلى قمم ولقاءات على مستوى زعماء العالم، وشملت الاجراءات الاحترازية أيضًا إغلاق المدارس والجامعات لمدد متفاوتة. واتخذت الدول التى انتقل الفيروس إليها خطوات لمنع انتشاره بين سكانها على نطاق واسع، عن طريق إلغاء الاحتفالات والفعاليات التى تتطلب تجمعات بشرية كبيرة. فى حين اتخذت الدول التى لم تشهد إصابات بالفيروس إجراءات لمنع انتقاله إليها، فمنعت بعض الدول السفر ورحلات الطيران من وإلى الدول المنتشر بها الفيروس، وحذرت دول أخرى رعاياها من السفر إلى هناك، وعملت على تعزيز إجراءات الرصد والمراقبة لمنافذ الدخول وحصر القادمين من تلك الدول وفحصهم.


وانعكست حالة القلق من فيروس كورونا على الأسواق العالمية، حيث شهدت انخفاضاً حاداً لم تشهده منذ الأزمة المالية العالمية لعام 2008. ولم تتخلف أسواق النفط عن الرَّكْب أيضًا فانخفضت بشكل ملحوظ بسبب القلق الذى سيطر على المتعاملين بها، لقلقهم من أن يتسبب الفيروس فى تراجع الطلب على النفط، ولا سيما فى الصين، النى تُعد المستهلك الأكبر للطاقة فى العالم.


وترتب على الخوف من فيروس كورونا، تأجيل أو إلغاء أحداث رياضية كبرى فى الصين وكوريا الجنوبية وسويسرا وإيطاليا وغيرها من الدول. فى حين دخل منظمو دورة الألعاب الأوليمبية التى تستضيفها العاصمة اليابانية طوكيو منتصف العام الحالى فى تحدٍ مع فيروس كورونا، بعدما رفضوا إلغاء البطولة أو تأجيلها بأى شكل من الأشكال.


كما هدد فيروس كورونا حركة السياحة فى جميع أنحاء العالم، حيث توقعت منظمة السياحة العالمية أن يخسر قطاع السياحة خلال الفترة المقبلة ما يُقارب 80 مليار دولار بسبب فيروس كورونا المُستجد. وكشفت المنظمة عن خسائر تكبدها القطاع منذ بداية تفشى كورونا بلغت 12 مليار دولار بسبب إغلاق عدد كبير من المقاصد السياحية عالمياً، وإلغاء العديد من الرحلات السياحية حول العالم.


وعلى خلفية التطورات المتعلقة باتساع دائرة انتشار فيروس كورونا فى انحاء متعددة من العالم تم تأجيل العديد من التجمعات الرئيسية الأخرى أو إلغاؤها أو تحويلها إلى أحداث عبر الإنترنت فقط. وفيما يلى أبرزها:


فعاليات سياسية واقتصادية
الدورة السنوية لمجلس الشعب الصينى


فى خطوة غير مسبوقة، تم تأجيل الدورة السنوية لمجلس الشعب الصينى (البرلمان) والمقرر عقدها فى الفترة من 5-15 مارس، ويناقش البرلمان الصينى فى هذه الدورة مختلف الملفات الداخلية، ويشمل ذلك الاقتصاد والميزانية العسكرية، فضلا عن قضايا خارجية. وجاء تأجيل اجتماعات البرلمان فى وقت ارتفع فيه عدد الوفيات إلى نحو 2700، وما يقرب من 78 ألف مصاب.


إلغاء زيارة رئيس لليابان


أعلنت الحكومة اليابانية إلغاء الرئيس الصينى «شى جين بينغ» زيارة كانت مقررة إلى اليابان فى أبريل المقبل، ما سيترتب عليه تأجيل العديد من الملفات مثل منازعات سياسية مع كوريا الجنوبية وروسيا.

تعليق جلسات الاتحاد الأوروبى


بعد انتشار فيروس كورونا بشكل متسارع فى أوروبا سارع البرلمان الأوروبى بإلغاء أكثر من 100 فعالية كإجراء وقائى ضد كورونا. وأوضح رئيس البرلمان، دافيد ساسولي، إلغاء جميع الأنشطة الثقافية والزيارات الشخصية والندوات، وسيتم نقل الجلسات البرلمانية التى كان من المفترض أن تعقد فى مدينة ستراسبورج الفرنسية إلى بروكسل بسبب انتشار الفيروس فى فرنسا. وتعليق اجتماعات لجنة البرلمان الأوروبى بشكل مؤقت ضمن الإجراءات الوقائية.


قمة الآسيان


أعلنت إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن تأجيل القمة التى كان دعا إليها فى وقتٍ سابق رؤساء الدول الــ 10 الأعضاء فى رابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان»، والتى كان من المقرر انعقادها فى الـ 14 من مارس الحالى بمدينة «لاس فيجاس» الأمريكية.


برنامج شباب مجلس الشيوخ الأمريكي


تم إلغاء البرنامج السنوى الثامن والخمسين لشباب مجلس الشيوخ الأمريكى فى 27 فبراير، قبل يومين من وصول الطلاب إلى واشنطن، وهذه هى المرة الثانية التى يتم فيها إلغاء البرنامج فى تاريخه الذى يبلغ 60 عامًا تقريبًا.


اجتماعات صندوق النقد الدولى والبنك الدولي


قرر صندوق النقد والبنك الدوليين عقد اجتماعاتهما المقررة فى الفترة من 17 إلى 19 أبريل، عبر الإنترنت بدلا من اللقاء المباشر، استجابة للمخاوف المتزايدة بشأن انتشار فيروس كورونا. حيث يثير انتشار الفيروس مخاوف من أن اختلاط وفود الدول الأعضاء الـ189 خلال اجتماعات الربيع قد يسهم فى المشكلة على نحو لا يمكن تجنبه.


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة