أرشيفية أرشيفية

استشاري أمراض الجلدية: "الفيلر" ثورة جديدة في القضاء على مشاكل الذكورة

منى إمام الأحد، 15 مارس 2020 - 07:16 م

أكدت الدكتورة داليا شهاب استشاري أمراض الجلدية وتجميل الجلد والمدرب الدولي لحقن الفيلر والخيوط، أن عملية حقن العضو الذكري لزيادة حجمه تتم باستخدام "الفيلر"، وهي نفس الطريقة التي تُتبع لعلاج سرعة القذف، وهذه المادة هى مادة خاملة لا تتفاعل مع الجسم نهائياً، لأنها تشبه السائل الذى يجري في غضاريف الجسم، وبالتالي لا تحدث أي تفاعل ضار، ويتم الحقن بها بشكل دوري كل تسعة أشهر.

وأوضحت الدكتورة داليا شهاب، أنه قبل إجراء هذا الحقن يقوم الطبيب بالكشف للتأكد من عدم وجود دهون زائدة في منطقة العانة، وهو ما يتسبب فى إخفاء جزء كبير من العضو الذكري داخل هذه المنطقة، قائلة: "إن زيادة دهون العانة لا ترتبط فقط بالأشخاص البدناء، ولكن بتوزيع الدهون في الجسم، ففى بعض الأحيان يكون الرجل نحيفاً، ولكنه يعانى من زيادة الدهون فى هذه المنطقة، وفى هذه الحالة لا تكون العملية المطلوبة هى حقن العضو الذكري، وإنما يفضل إجراء عملية شفط لدهون العانة، وهو ما يساعد على إخراج الجزء المخفى من العضو داخل العانة، وبالتالى يزيد حجم العضو الذكرى بشكل ملحوظ".

وأضافت الدكتورة داليا شهاب، أن حقن الرجال في العضو الذكري بمادة الفيلر التي تستخدم في عمليات التجميل، يمكنها أن تحد من مشكلة القذف المبكر وتعمل تلك الطريقة على تقليل تأثر العضو الذكرى بالاحتكاك، وبالتالي تطول فترة انتصابه بصورة كبيرة.

وأشارت إلى أن سرعة القذف تعد من أهم المشاكل الجنسية التى تواجه الرجل خلال الفترات السنية المختلفة ويمكن أن تصل نسبة حدوث سرعة القذف إلى أكثر من 70% فى الرجال عالميا.
 

 


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة