ايناس عبد الدايم وزير الثقافة ايناس عبد الدايم وزير الثقافة

عروض فنية ومسرحيات نادرة «أون لاين» إهداء من وزارة الثقافة للجمهور 

نادية البنا الخميس، 19 مارس 2020 - 10:43 م

قررت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة بث المواد الثقافية والفنية التى تمثل كنوز أرشيف الابداع الوطنى والمعرفى التراثى والمعاصر والمتواجدة بمكتبات وأرشيف قطاعات الوزارة على قنواتها باليوتيوب وحسابات السوشيال ميديا الخاصة بها من خلال مبادرة جديدة تحمل عنوان "الثقافة بين ايديك" .

وقالت عبد الدايم، إن مباردة الثقافة بين ايديك تأتى كأحد الحلول البديلة لتقديم الوان الابداع الجاد للجمهور فى ظل تعليق الانشطة الفكرية والفنية نظرا للظروف الطارئة التى تمر بها البلاد وتمثل اهداء لابناء الوطن ودعوة للالتزام بالاجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة حفاظا علي الصحة العامة جراء تداعيات كرونا.

واشارت الي انها خدمة ثقافية مجانية تهدف الى تيسير الحصول على جرعة فكرية وفنية ومعرفية من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة ، كما تتيح للعالم الاطلاع على المحتوى الابداعى المصرى ومتابعة الحراك الثقافى فى المجتمع من خلال شبكة الانترنت وتمثل احد خطوات التحول الرقمى الذى تسعى الوزارة لتنفيذه.

 وتابعت أنه جارى وضع اللمسات النهائية لبرنامج البث المقرر انطلاقه الاسبوع المقبل ، مشيرة إلى أن مكتبات وزارة الثقافة تضم مجموعة ضخمة ونادرة من الأنشطة والفعاليات التى تشكل جزء هام من ملامح الهوية وتم انتقاء مواد منها لعرضها اليكترونيا ومنها أعمال نادرة تعرض لأول مرة وتبرز خلالها الصورة الرائدة للقوى الناعمة المصرية وتتنوع بين عروض مسرحية منها سلم نفسك - قهوة سادة - اين اشباحى بالاضافة الى نخبة من أهم أعمال البيت الفنى للمسرح لكبار النجوم ، حفلات من مهرجانات الموسيقى العربية بمختلف دوراته - الموسيقار عمر خيرت - فرقة لي بتى شاه وباليهات الليلة الكبيرة - كسارة البندق - زوربا - كارمن بحيرة البجع وحفلات مركز تنمية المواهب، إلى جانب كوكبة من الأفلام القصيرة والوثائقية والكثير من عناوين الكتب واصدارات مختلف قطاعات الوزارة.

 وأوضحت أن الثقافة المصرية تواصل اداء دورها فى نشر الوعى بمختلف صوره وتقديم الوان ابداعية مميزة الى جانب ازكاء روح التفاؤل والامل وزيادة الحصيلة المعرفية والثقافية بين جموع المواطنين خاصة الشباب والاسرة المصرية .


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة