اليوم الدولي للسعادة اليوم الدولي للسعادة

ما هو السر وراء الاحتفال باليوم العالمي للسعادة؟

منى إمام الجمعة، 20 مارس 2020 - 11:13 م

يعد الاحتفال باليوم الدولي للسعادة في جميع أنحاء العالم كل يوم 20 مارس، بناء على فكرة حددها الناشط والفيلسوف والمستشار الخاص للأمم المتحد جايمي ليان لإلهام الناس جميعا حول العالم للاحتفال بالسعادة في يوم مخصص لها، وتعزيز حركة السعادة العالمية.

تاريخ اليوم العالمي للسعادة

في عام 2011، طرح ليان فكرة تحديد يوم عالمي جديد يتم الاحتفال به عالميا لكبار مسؤولي الأمم المتحدة، لدعوة الناس لتذكر الأسباب التي تجعلهم سعيدين، ليكون يوما للسعادة حول العالم وكان من خلال حملة ناجحة لتوحيد تحالف عالمي يضم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة، وحصل على موافقة الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، بان كي مون ، لدعم مفهوم إنشاء يوم تقويمي رسمي جديد للأمم المتحدة معروف باليوم الدولي للسعادة.

في 28 يونيو 2012 تم تحديد اليوم العالمي للسعادة بناء على قرار الأمم المتحدة في دورته 66، والذي تم تبنيه في النهاية بالإجماع من جانب جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة.

اختار جايمي ليان تاريخ 20 مارس على اعتباره يوافق يوم الاعتدال الربيعي، وهي ظاهرة عالمية تحدث حول العالم في الوقت نفسه وبذلك سيشعر الناس حول العالم جميعهم بالشعور نفسه في نفس الوقت، ويحدث الاعتدال في اللحظة التي تمر فيها خط الاستواء للأرض من خلال مركز قرص الشمس، ويمثل نقطة النهاية في نصف الكرة الشمالي والنقطة الخريفية في نصف الكرة الجنوبي.

تم الاحتفال بأول يوم دولي للسعادة في 20 مارس 2013.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة