محمد وحيد  محمد وحيد

خبير تسويق الكتروني| الاقتصاد المصري قوي وقادر على تجاوز أزمة كورونا العالمية

عواد شكشك الأحد، 22 مارس 2020 - 03:42 ص

قال محمد وحيد خبير التسويق الالكتروني، إن الأزمة العالمية الأخيرة على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، والتدابير التي اضطرت إليها أغلب دول العالم طالت آثارها منظومات الإنتاج والتجارة، مؤكدًا على قوة الاقتصاد المصري وامتلاكه قاعدة إنتاجية ضخمة ومستقرة تمكنه من تجاوز الأزمة.

وأضاف وحيد في تصريحات صحفية، أن التطور الذي شهده القطاع الصناعي خلال السنوات الأخيرة ساهم في تعزيز القدرات الإنتاجية، وتلبية الاحتياجات المحلية بصورة كبيرة ونسب متنامية دوريا، ما قلّص حجم الضغط على السوق وجنّب مصر تداعيات التدابير الاحترازية بتقييد حركة النقل، وإغلاق كثير من المطارات والمنافذ، مؤكدًا أننا أصبحنا ننتج الحصة الأكبر من استهلاكنا للسلع الأساسية، ومع اتجاه أغلب دول العالم إلى إغلاق حدودها وتقييد الحركة مع الشركاء السياسيين والتجاريين، بدت قدرتنا على تجاوز متاعب تلك الفترة أكبر من ذى قبل، ما يؤكد امتلاكنا قاعدة إنتاجية متينة بما يكفى لاستدامة العمل وتدبير احتياجات 100 مليون مستهلك محلى.

وامتدح وحيد، حزمة الإجراءات التي أقرتها الحكومة خلال الفترة الأخيرة، سواء على صعيد التدابير الاحترازية لمواجهة مخاطر انتشار الفيروس، أو حزمة المساندة والإنعاش الموجهة إلى القطاع الصناعي والاستهلاكي، من خلال تقليص أسعار الغاز والكهرباء للمصانع، وتقليص الرسوم وضرائب الدمغة على الأسواق المالية، وتقييد الإجراءات بحق المتعثرين ائتمانيا، وتعليق الضريبة العقارية وابتكار تسهيلات للممولين في سداد متأخرات الضرائب

وأكد  أن تلك القرارات ساهمت في تمكين القطاع الاقتصادي من الحفاظ على استقراره واستدامة أعماله، بما يُلبى الاحتياجات الاستهلاكية المحلية، ويقلص احتمالات اللجوء إلى تخفيض قوة العمل وخسارة مزيد من الوظائف، وهو الأمر الذي يجعل مصر واحدة من أكثر الدول قدرة على عبور الأزمة بأقل قدر من الخسائر والتداعيات.

وشدد  محمد وحيد، على أن الاقتصاد المصري قوى ومتنوّع، وأن مكونات النمو موزّعة بالدرجة الأكبر على قطاعي الصناعة والاتصالات، ما يعنى محدودية التأثير على مؤشرات النمو الإجمالي على المدى البعيد، بل على العكس قد يشهد قطاع الاتصالات طفرة بسبب نمو الطلب وأحجام الاستهلاك من نطاقات الاتصال والبيانات، مختتما بتأكيد أن "اقتصاد مصر يملك ركائز مستقرة، وقاعدة إنتاجية متينة، وما شهدناه حتى الآن يؤكد قدرته على عبور أزمة كورونا بقدر ضئيل من التأثر، بل واحتمال أن تكون الأزمة منطلقا مستقبليا له باتجاه مزيد من النمو، سواء بتحفيز القدرات الإنتاجية ومؤشرات التداول التجاري والاستهلاك، أو اجتذاب استثمارات خارجية بعدما اكتشف المستثمرون هشاشة بعض الأسواق البارزة، وأهمية تنويع الاستثمارات وتوزيعها على أحوزة جغرافية واسعة، تجنبا لأية أزمات مستقبلية شبيهة.



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة