السر الأعظم  و 55 سنة ظلم السر الأعظم  و 55 سنة ظلم

«السر الأعظم و55 سنة ظلم» باكورة إصدارات دار«المفكر العربي»

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 24 مارس 2020 - 08:41 ص

صدر كتاب "السر الأعظم " للكاتب د. محمد إبراهيم المراكبي ، والمجموعة القصصية " 55 سنة ظلم " للكاتبة والإعلامية كريمة أبو العينين ، وهما باكورة إصدارات دار "المفكر العربي للطباعة والنشر"التي توزع كافة مطبوعاتها في فروع دار المعارف. 

ويتضمن كتاب "السر الأعظم " للكاتب د. محمد المراكبي مجموعة من النصوص النثرية التي تحاول إعادة بعث وترسيخ بعض القيم التي توارت وكان يتميز بها المجتمع المصري من سماحة ووسطية وقبول للآخر وقدرة على تحدى ما يطرأ من حوادث .

كما يحاول أيضًا محاولة إعادة الشخصية المصرية إلى الدرب القويم بتفاؤلها وبساطتها وبفخرها بذاتها بواقعية بعيدا عن الغرور والاستعلاء المقيت وبنقدها لذاتها بعيدا عن جلد الذات ، كما يحاول الابتعاد بالشخصية المصرية عن السلبية المقيتة ومحاولة الوصول بها ومعها إلى حالة من الاتزان التي تكون فيها كل أفعالها من معارضة موضوعية وموافقة موضوعية ايضا يكون كل ذلك من أجل مصر  فقط. كل هذا بالاضافة إلى التركيز على بعض القيم مثل بر الآباء و صلة الأرحام  وتذوق الجمال .

ويعد "السر الأعظم " هو الكتاب الثالث للمراكبي بعد المجموعتين القصصيتين" جاري التحميل"  و"همهمات" .

ويتميز الكاتب د. محمد إبراهيم المراكبي، بالرمزية في أفكاره لكن دون إغراق في التعقيد ، ويسلط الضوء من خلال مفرداته الساحرة على أهم قضايا المجتمع .

يذكر أن د. محمد المراكبي يعمل طبيبا بيطريا وينحدر إلى قرية شنفاس بمركز أجا في محافظة الدقهلية . 

بينما تتضمن المجموعة القصصية " 55 سنة ظلم " للكاتبة كريمة أبو العينين مجموعة من القصص القصيرة المعبرة عن الحياة الاجتماعية، يدور معظمها عن المرأة، في خليط من مشاعر واقعية، متناولة قضاياها وما تعيشه من معاناة وقهر أو ظلم، لكن مع ذلك تستمر حياتها.

تحدثت الكاتبة عن نساء قضين سنوات من العمر في عطاء مستمر، وبذلن من أموالهن وأوقاتهن لمن يعيشون معهم من أزواج وأبناء وأهل، وما هي إلا فترة تذبل فيها زهرة عمرهن فتتبدل الأحوال وينكر الجميل ويتم التخلي عنهن في أبشع صورة للنكران وضياع المعروف. 

قصص كثيرة ومتنوعة أبرزتها الكاتبة في ثنايا كتابها كانت أولى هذه القصص (55 سنة ظلم) ومع أن بطلها رئيس تحرير إحدى المطبوعات إلا أن البطل الخفي كانت زوجته التي تحملت ظلمه وقهره لها. وأيضا (ولكنها أمي) بطلتها امرأة مريضة كانت ضحية طمع، لكن يسر الله لها ابنا كان لها كل شيء.

(يوم الحشر) كانت لزوجة سقاها زوجها في دنياها من كل أنواع العذاب والغدر والخيانة والإهمال والبخل المادي والشعوري، ومع ذلك تترحم عليه؛ فهو من وهب لها أولادها. أما قصة (لم أذكرك بالخير) فتحكي عن معاناة امرأة أوذيت نفسيا وجسديا ومعنويا، وغيرها.

كثير من القصص تناولتها الكاتبة لعلها تجد لكلماتها مستمعا يضع معها حلا جذريًا لحفظ الحقوق وتعديل سلوكيات معوجة؛ حماية للمرأة، وحتى لا تبقى المجتمعات رهينة ثقافة عقيمة ترى في المرأة فرصة للظلم والقهر.

وسبق وأن أصدرت كريمة ابو العينين المجموعات القصصية " ست والسلام، ضل راجل ، حكايتها ، الحالة الاجتماعية منفصلة " ، وأصدرت رواية "زمن روبابيكيا" ورواية "حكاية مأمور" كما صدر لها كتاب " الأمير محمد بن سلمان  .. سيرة أمير ومسيرة قائد".

 يذكر أن كريمة ابو العينين تعمل فى قطاع الأخبار رئيس تحرير وتهوى الكتابة، وأشاد بها العديد من أصحاب الفكر والقلم على رأسهم الراحل أنيس منصور الذي وصف كتاباتها بأنها تكتب بالمشاعر وليس بالقلم .
 


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة