تحول المصرف إلى مقلب قمامة تحول المصرف إلى مقلب قمامة

الاهالي : جميع الجهات تتنصل من تبعية المشكلة لها

صور وفيديو| مصرف زراعي يهدد حياة سكان عمارة 1 بالإسكان الاجتماعي بالزرقا

محمد قورة الخميس، 26 مارس 2020 - 05:43 م

حالة من الخوف والفزع ممتزجة بالسخط تلك التي عبر عنها سكان العمارة رقم 1 بالإسكان الاجتماعي بقرية ميت الخولي بمركز الزرقا لما تتعرض له العمارة من إهمال يؤدي استمراره لخطر يهدد أرواح لطفح مياه أحد المصارف ببدروم العمارة وتآكل أساستها وتزايد الخطر عليهم يوميا هذا بالإضافة إلى تحول المصرف إلى مقلب قمامة تصدر منها روائح كريهة بالإضافة إلى انتشار الحشرات.. «بوابة أخبار اليوم» انتقلت إليهم لترصد بالكلمة وصورة معانتهم لنقلها للمسئولين لحل مشكلتهم.

في المنطقة الواقعة بين مدينة الزرقا وقرية ميت الخولي قامت الدولة في إطار خطتها في إنشاء مشاريع الإسكان الاجتماعي من أجل توفير حياة كريمة للمواطنين تم إقامة 9 عمارات سكنية حضارية وعند فتح باب التقديم تسابق أبناء مركز الزرقا للتقديم عليها للهروب من شبح القيمة الإيجارية التي ارتفعت بصورة كبيرة خلال الفترة الحالية وعقب تقنين الإجراءات وحصول الأكثر احتياجا على الوحدات ضحوا بالكثير من أجل توفير قيمة المقدم للحصول على وحدته السكنية ولكن سرعان ما استيقظوا من الحلم الجميل الذي لم يستمر عامين على كابوس يهدد حياتهم.

 

يقول محمد صابر أحد سكان العمارة إن الرئيس السيسي اهتم بالمواطن البسيط وقامت الدولة بتنفيذ مشروع رائع وكان له نصيب في الحصول على وحدة سكنية بالعمارة قبل عامين وسط فرحة كبيرة لتفادي القيمة الإيجارية التي كان يسددها ولكن سرعان ما بدأ يتسلل إليه الخوف من المصير المجهول للعمارة بعد تعرض أساستها للتآكل نتيجة لوجود مصرف زراعي بجوار العمارة ودائم الانسداد فتطفح المياه داخل بدروم العمارة بصورة لافتة حتي يمتلئ مياه ونتيجة لتكرار ذلك تآكل جزء من الأساسات بالأعمدة التي تحمل العمارة وإن استمر ذلك يهدد حياتهم وحياة أسرهم ولذلك يرجوا التدخل من أجهزة الدولة لبحث المشكلة والعمل علي حلها حتى لا يتحول الحلم إلى كابوس.

ويؤكد أحمد مصباح السقا أحد سكان العمارة القلق أصبح مصاحبا لنا خوفا من تأثر الأساسات بتك المياه التي لا تجف داخل بدروم العمارة ونقوم بصورة مستمرة بجهودنا الذاتية برفعها لكنها تتسرب من جديد وبدأ يظهر التآكل على الأعمدة والتشقق على الجدران ونناشد الحكومة ببحث المشكلة وحلها حتي نعيش وأسرنا في أمان.

ويقول محمد البساطي احد سكان العمارة نحن نواجه مشكلة كبيرة أبرزها إن لم نستطع تحديد الجهة المنوطة بحل المشكلة لأننا طرقنا العديد من الأبواب، الزراعة ترد ليست تابعة لنا الري ليس تابع لنا الوحدة المحلية غير تابع لنا والكل يلقي على الآخر، ولذلك نناشد الحكومة أن يتم التدخل لحل مشكلة ذلك المصرف لأنه دائم التسريب داخل بدروم العمارة بالإضافة إلى أنه تحول إلى مقلب قمامة.

 

 


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة