محمد بركات محمد بركات

بدون تردد

العلماء .. والفيروس

محمد بركات الأحد، 29 مارس 2020 - 07:03 م

دون تهويل أو مبالغة على الاطلاق، نستطيع القول بأن العالم يعيش حاليا حالة ضخمة ومتصاعدة من القلق والتوتر وضبابية الرؤية والادراك، غير المسبوقة فى تاريخه المعاصر،...، فى ظل الحرب الشرسة الدائرة الآن بطول الارض وعرضها. بين البشر وأصغر وأدق كائن من مخلوقات الله عز وجل .
هذه الحالة هى النتاج الأول والعاجل، لما اسفرت عنه الهجمة المفاجئة التى يتعرض لها العالم بكل دوله وشعوبه، من جانب فيروس «كورونا المستجد» الذى انطلق من عقاله وتحور وراح يعربد فى الارض، ويجتاح الدول ناشرا الوباء فى كل المعمورة .
وهو فى انتشاره السريع وقدرته الفائقة غير المسبوقة على التحرك والانتقال عبر بلاد الدنيا، أربك العالم كله وأصاب أولى العلم من الباحثين والمتخصصين فى الطب وعالم الڤيروسات بقدر ليس بالقليل من الاندهاش .
واندهاش العلماء ليس اندهاشا سلبيا يدفع للقنوط واليأس ويقعد صاحبه عن الحركة،...، بل هو الاندهاش الايجابى، الذى يدفع صاحبه الى مزيد من البحث وإعمال العقل، وبذل غاية الجهد للوصول الى حقيقة الاشياء.
وفى هذا الاطار انطلق العلماء فى كل بلاد العالم شرقه وغربه، سواء فى الصين أو كوريا أو اليابان أو مصر أو روسيا أو فرنسا أو المانيا أو بريطانيا أو الولايات المتحدة الامريكية، يسابقون الزمن بحثا عن علاج ناجع للوباء أو مصل أو طعم يوفر الحماية .
ونحن فى ظل ذلك ندعو الله ان يوفق العلماء للوصول إلى غايتهم، قبل ان يستفحل الوباء وتزداد آثاره ونتائجه سوءا،...، ونأمل ان يدرك الجميع ان واجبنا الآن هو الأخذ بالاسباب، والالتزام الجاد والواعى بكل الاجراءات الاحترازية التى اقرتها الدولة، لحماية المواطنين والاسر، وضمان سلامتهم انطلاقا من مبدأ الوقاية خير من العلاج،...، خاصة ان العالم ونحن لم نتوصل إلى العلاج الناجع بعد .



الاخبار المرتبطة

من القاهرة إلى طرابلس من القاهرة إلى طرابلس السبت، 06 يونيو 2020 07:41 م
ليبيا وإعلان القاهرة ليبيا وإعلان القاهرة السبت، 06 يونيو 2020 07:38 م

نظرة يا د. عاصم نظرة يا د. عاصم السبت، 06 يونيو 2020 07:37 م
ليبيا .. واعلان القاهرة ليبيا .. واعلان القاهرة السبت، 06 يونيو 2020 07:35 م
رؤوس الفتنة «1» رؤوس الفتنة «1» السبت، 06 يونيو 2020 07:34 م
رحمة القطاع العام... رحمة القطاع العام... السبت، 06 يونيو 2020 07:32 م

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة