أنصار بيت المقدس أنصار بيت المقدس

اعترافات خطيرة للإرهابي «محمد عفيفي» بحيثيات «أنصار بيت المقدس»

إسلام دياب الإثنين، 30 مارس 2020 - 10:32 ص

اعترافات خطيرة للإرهابى محمد عفيفي القيادي بتنظيم أنصار بيت المقدس، والذي جاء رقم 2 بأمر إحالة النيابة العامة، وضمتها حيثيات حكم محكمة جنايات القاهرة، في قضية «أنصار بيت المقدس»، القاضي بالإعدام شنقا للإرهابي هشام عشماوي و36 آخرين، وأحكام ما بين المؤبد والمشدد لـ 157 متهما بتهمة ارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة.

وتتمثل قائمة الاعترافات في:

1 ــ المتهم اعترف بتأسيس جميع الخلايا العنقودية المتفرعة بكل أنحاء الجمهورية خارج نطاق سيناء ومدن القناة

2 ــ تعرف على المتهم الثالث محمد هارون والموفى محمد السيد منصور أثناء اعتقالهم على ذمة إحدى القضايا وتعرفوا مع آخرين من معتنقى أفكار بيت المقدس ورتبوا لقاء مع مسئولى عناصر بيت المقدس وتمكنوا من لقاء مسئول بيت المقدس توفيق فريج واتفقوا معه ومع مسئول الإعلام بالجماعة على تأسيس ذراع لها بمنطقة الوادى.

2 ــ  اتفق مع توفيق فريج مؤسس التنظيم وبحضور المتهم الثالث على تكوين خلايا عنقودية تعمل كل منها بمعزل عن الآخرى لتخفيف الضغط عن الجماعة بسيناء، تخفيف العبء عن الجماعة بسيناء وذلك بتنفيذ عمليات عدائية ضد أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما وإعداد عناصر انتحارية يتم الدفع بهم لتنفيذ عمليات أخرى وتقديم الدعم اللوجيستي للجماعة في سيناء متمثلاً في أماكن لإيواء عناصر الجماعة بسيناء حال تواجدهم خارجها.

3 ــ إصدار التكليفات العامة لعناصر التنظيم بالعمليات العدائية التي يتم تنفيذها ضد القوات المسلحة والشرطة والمسيحيين وكذلك المتابعة والإشراف على الخلايا المتخصصة بالجماعة.

4 ــ أعد محورا أمنيا لأعضاء الخلايا لاستحالة ملاحقتهم تمثل في عدم التعامل بالاسم الحقيقي لهم حتى مع قادتهم والدأب على استعمال الأسماء الحركية فيما بينهم وقطع كافة علاقاتهم السابقة وتغيير هواتفهم المحمولة وعدم الصلاة في مساجد معينة كما أعد لهم محوراً فكرياً تمثل في دراسة فقه الجهاد تمهيداً لتنفيذ أغراض التنظيم ومحوراً عسكرياً تمثل في تدريبات عسكرية بسيناء.

5 ـــ اعترف أن الجماعة اعتمدت في تمويلها على أموال أمدها بها المتهم الثاني والثمانين بعد المائة محمد أحمد العدوي شلباية والاسم الحركي «عادل»، تمثلت في تحويلات مالية بإجمالي مبلغ مليون و700 ألف جنيه أنفقت على أوجه نشاط الجماعة من احتياجات وأسلحة وغيرها وعلى عناصر الجماعة الهاربة، علاوة على مبلغ 50 ألف جنيه أمده بها المتهم الأول.

6 ــ اعترف المتهم باشتراكه فى العديد من العمليات العدائية منها اقتحام حزب المصريين الأحرار، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم، وضرب كمينى الباسوس ومسطرد، واغتيال المقدم محمد مبروك.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة قيام المتهمين بارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس "الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان"، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة