صورة ارشيفية صورة ارشيفية

العليا للأخوة الإنسانية: يقظة الضمير الإنساني هي الحصن الأخير الذي سيجنب البشرية ويلات الوباء

إسراء كارم الأحد، 05 أبريل 2020 - 07:09 م

تشيد اللجنة العليا للأخوة الإنسانية باحتفال العالم للمرة الأولى باليوم الدولي للضمير تحت شعار "تعزيز ثقافة السلام مع الحب والضمير"، استجابة لمقترح قدمته مملكة البحرين؛ بهدف تعبئة جهود المجتمع الدولي لتعزيز التسامح والاندماج والتفاهم من أجل بناء عالم يقوم على السلام والتضامن.

وتوضح اللجنة العليا أنه في ظل الأزمة التي يعيشها العالم جراء تفشي فيروس كورونا، وإصابته لأكثر من مليون ومائتي ألف شخص، ووفاة أكثر من 60 ألف، ولا زالت أعداد الضحايا في ازدياد مستمر ومتسارع، مع عدم اكتشاف علاج يمكننا من القضاء على هذا المرض، فإن يقظة الضمير الإنساني تبقى هي الحصن الأخير الذي سيجنب البشرية ويلات هذا الوباء.

وتؤكد اللجنة العليا للأخوة الإنسانية أن العالم اليوم وهو ينتظر حلًا جذريًا لهذه الجائحة، فإنه يحتاج إلى المزيد من التعاون والتكاتف والتضامن بين كل أفراد الأسرة الإنسانية، ويحتاج إلى نبذ كل أشكال الخلاف والتمييز والإقصاء، ويحتاج أيضًا إلى إنهاء والصراعات، التي تساعد الفيروس على المزيد من التمدد وحصد الأرواح، ويحتاج العالم كذلك إلى التوقف عن تغليب منطق الربح والتجارة على منطق الإنسانية والرحمة.

وإن اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، وهي تشارك العالم الاحتفال باليوم الدولي للضمير، فإنها تتوجه بمشاعر الشكر والتقدير لكل الضمائر الحية التي تساعد الإنسانية في محنتها التي تعيشها، متمنية للعالم أجمع أن يتخلص قريبًا من هذا الوباء، وأن يشفي الله جميع المصابين وأن يرحم كل من فارقناهم نتيجة هذا المرض.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة