مؤتمر علمي «عن بُعد» مؤتمر علمي «عن بُعد»

في مؤتمر «عن بُعد»..

خبير إيطالي: احتمالية تأثر الجهاز العصبي بـ«كورونا» تزداد لدى المدخنين

حاتم حسني الثلاثاء، 07 أبريل 2020 - 06:15 م

نظمت إحدى الشركات الوطنية الرائدة في مجال صناعة الدواء، مؤتمرا علميا عبر شبكة الانترنت «ويبينار»، لمناقشة تأثير فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19" على الجهاز العصبي.

ترأس الجلسة الرئيسيّة أستاذ علم الأعصاب بجامعة بادو الإيطالية، ورئيس شعبة اضطرابات الحركة بالجمعية الأوروبية لطب الأعصاب البروفيسير أنجلو أنطونيوني، وأدارها أستاذ أمراض المخ والأعصاب ورئيس الجمعية المصرية للأمراض العصبية، والاتحاد العربي لجمعيات الأعصاب د.ماجد عبدالنصير، وأستاذ المخ والأعصاب وسكرتير الجمعية المصرية للأمراض العصبية د.هاني عارف، وشارك فيها نحو 700 طبيب من مصر، وبعض رؤساء الجمعيات الطبية المعنية في الدول العربية.

عرض الخبير الإيطالي أهم المؤشرات الخاصة بالمرض، وسبب تزايد عدد الوفيات في إيطاليا الذي تجاوز 16 ألف حالة، بخلاف إصابة نحو 135 ألف آخرين حتى أمس الإثنين 6 أبريل.

وأكد ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية التي يمكنها تقليل احتمالية التعرض لخطر العدوى من خلال إتباع النصائح الخاصة بتقليل الاختلاط والحفاظ على النظافة الشخصية، موضحا أن عدم الالتزام بذلك تسبب في تسارع وتيرة المرض في إيطاليا.
 
وأوضح البروفيسير أنجلو أنطونيوني، أن بعض الحالات المصابة بكورونا تعاني من فقدان حاستي الشم والتذوق، خاصة في الحالات البسيطة، وأحياناً يكون العرض الوحيد في صغار السن.

وتابع: «مؤشرات الدراسة التي أجريت على 1000 مريض في الصين لمعرفة تأثير فيروس كورونا المستجد على الجهاز العصبي وجدت أن 1,5% منهم فقط ظهر عليهم أعراض تتعلق بالأعصاب، إلا أن احتمالية ذلك تزداد في الأشخاص المدخنين الذين يتعرضوا للنيكوتين».

وأعرب عن تخوفه من وصول الفيروس إلى المخ عن طريق عصب الشم، موضحاً أنه قد تظهر بعد سنوات طويلة على المصابين لكورونا أعراض خاصة بالخلل العصبي، وهو ما حدث مع الأنفلونزا الأسبانية عام 1918، لافتا إلى أنه لا توجد دراسات تؤكد ذلك، متمنيا أن يكون ذلك غير صحيح لكن لابد من الحذر والمتابعة.

وعن مرضى الأعصاب والأدوية التي يتناولوها حالياً، قال إنه لا يوجد تعارض بين هذه الأدوية وأن يكون الشخص أكثر عرضة للكورونا، ناصحا المرضى الذين يحصلون على مثبطات المناعة بالرجوع إلى الطبيب المعالج لمراجعة الجرعات.

وتوجه بالشكر إلى الدولة المصرية بعد قيام وزيرة الصحة والسكان، ووفد من القوات المسلحة المصرية يوم السبت الماضي، إلى دولة إيطاليا، بزيارة رسمية تحمل خلالها رسالة تضامن من الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، إلى إيطاليا، في إطار تعزيز سبل التعاون لمكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19" مشيدا بوجود شركة دواء وطنية تقوم بتوفير أدوية الأعصاب بكفاءة عالية وأسعار مناسبة للمريض المصري.

وعرضت الطبيبة الإيطالية ميريام كاريتشيو، تجربتها بعد الإصابة بفيروس كورونا والتعافي منه، حيث كان فقدان الشم والتذوق والكحة الجافة أبرز الأعراض التي ظهرت عليها، مضيفة أنها تطوعت للمشاركة في التجارب السريرية الخاصة بمحاولة إيجاد لقاح للوباء المتفشي في مختلف بقاع العالم، من خلال نقل بلازما المتعافين، من مرضى سابقين تغلبوا على المرض.

وأكد د. رياض أرمانيوس، العضو المنتدب للشركة، التزام شركته بالعمل لإنتاج كافة منتجاتها الدوائية لتلبية احتياجات المجتمع المصري من دواء آمن وفعَّال، خاصة أصحاب الأمراض المزمنة.
 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة